اليمن اليوم اليمنيون من أصحاب الدخل المتدني يلجئون إلي تنفيذ سياسيات تقشفية والركود يهيمن على أسواق اللحوم الثلاثاء 8-3-2016

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

سجلت المؤشرات الأولية إلي إن أسواق اللحوم في اليمن بات يشهد ركودا كبيرا من حيث تراجع الطلب على شراء اللحوم بسبب الأزمة الاقتصادية وظروف الحرب والصراع المسلحة في اليمن والتي أودت إلي تراجع القدرة الشرائية لدي عامة اليمنيين من أصحاب ذوى المداخيل المتدنية والفقيرة والذين اضطروا خلالها غالبية من الأسر اليمنية إلي اتخاذهم لسياسيات تقشفية بدءا من الاستغناء عن مادة اللحوم في وجباتهم الغذائية اليومية وخاصة بعد ان هيمن الفقر المدقع على العديد من الأسر اليمنية . وإضافة إلي انقطاع التيار الكهربائي عن منازلهم ومن ثم قيام الحوثيون بتنفيذهم لجرع اقتصادية جديدة تمثلت برفع الدعم عن أسعار المشتقات النفطية بواقع 50% وإضافة إلي إنعاش الحوثيون لعوامل التهريب والتعويم للمشتقات النفطية وبعد ان عانت اليمن سلسلة من الأزمات الغير مسبوقة من حيث عدم توفر المشتقات النفطية في اليمن ونتج عنه فشل الحوثيون في إدارة البلاد وخصوصا بعد اتخاذهم لقرارات تخبطيه وإداراتهم لموارد الدولة بشكلية عشوائي والذي جعل الكثيرين من المستهلكين اليمنيين يستغنون عن شراء اللحوم نتيجة تراجع القدرة الشرائية للمواطنين والذي يعود الي حالة الفقر المدقع والذي القي بظلاله على مستوى الطلب وعلى معيشة المواطن المستهلك خاصة إن أصحاب المداخيل المتدنية من محدودي الدخل المحدود أصبحوا يهتمون باقتناء السلع الغذائية المهمة جدا في حياتهم وبالنسبة لشرائهم اللحوم والدجاج فقد استغنوا عنها تماما والتي صارت تمثل لهم حلما بعيد المنال .
وكان موقع "المشهد اليمني " قد قام بجولة استطلاعية صحفية إلي أسواق اللحوم تلمست خلالها أوضاع أسواق اللحوم اليمنية لمعرفة هموم المستهلك وأصحاب المهن العاملة في بيع اللحوم.
وأكدوا الكثيرين منهم إلي إن أسواق اللحوم يعاني من حالة ركود شديدة وان الجزارين أصحاب المحلات التي تبيع اللحوم في اليمن قد إشهار البعض إفلاسهم بسبب حالة الركود التام التي واجهت أسواق اللحوم في اليمن بعد عزوف اليمنيين عن شراء اللحوم وبعد تبني المستهلكين اليمنيين لسياسية تقشفية تمثلت بالاستغناء عن وجبة اللحوم وحتى الدجاج من وجباتهم الغذائية اليومية .والذين اعتبروا اليمنيين بان استغناءهم جاء بدافع اضطراري لانتهاجهم مثل هذه السياسة التقشفية الصارمة وكنوع من المحافظة على البقاء.
وفيما علق عدد من المواطنين في سياق أحاديثهم ل المشهد اليمني بأنهم قد نسوا كيف شكل اللحوم وأيضا الدجاج فلم تعد تلك الوجبات متواجدة علي موائدهم طعامهم في ظل البحث واللاهث عن القوت الضروري (كالخبز الحافي) ويبين الكثيرين من المواطنين المستهلكين من ذوى أصحاب المداخيل المتدنية في الدخل الشهري واليومي الي تراجع القدرة الشرائية نتيجة الأزمة الاقتصادية ودخول اليمن دوامة الحرب والنفق المظلم والذي نتج عنه فقدان الكثيرين أرباب الأسر في اليمن لوظائفهم وإعمالهم وفي نفس الوقت يرجع البعض منهم هذه الإجراءات التقشفية الي عوامل ناجمة عن تطبيق الدولة للكثير من الجرعة الاقتصادية الغير مدروسة.
وأشار احد اليمنيين إلي إن الحالة الاقتصادية المتردية في اليمن وخاصة بعد انقلاب الحوثيون على الشرعية الدستورية قد اضطرتهم الأوضاع الي بيع محتويات اثاث منازلهم وما كانوا يدخرون من الذهب حتى انه اضطروا الي الدين وبأنهم أصبحوا اليوم ناسيين شكل اللحوم والدجاج وإنهم عندما يحصلون على حبة تونة يعتبرونها مناسبة عظيمة عندهم وبان أطفالهم يلتقطون الصورة مع تلك الحبة التونة حتى يتذكرونها في صفحات الذكريات.
وفيما تسأل احد الموطنين من الفقراء اليمنيين أين هي ثورة السيد عبد الملك الحوثي واين هي خطاباته الرنانة التي كانت تدغدغ الكثيرين من اليمنيين وتدعوهم لرفض الجرع فاليوم اصبحنا نتجرع من الحوثيون الجرع وطائرات القصف الجوي والقتل البري ومازلنا نردد شعارات النفط ل أمريكا والجرع لشعب اليمن والغاز ل اسرائيل والحطب ل شعب اليمن.
وطالبوا هولا المواطنين الي الإسراع باتخاذ الخطوات اللازمة للحد من تفشي ظاهرة الفقر المدقع في اليمن والعمل فورا على معالجة اثأر الحالة الاقتصادية والتي أضرت كثيرا بالمواطنين اليمنيين ممن يعتبرون من محدودي الدخل.

الخبر | اليمن اليوم اليمنيون من أصحاب الدخل المتدني يلجئون إلي تنفيذ سياسيات تقشفية والركود يهيمن على أسواق اللحوم الثلاثاء 8-3-2016 - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق