اخبار اليمن العاجلة مباشر اليوم الشاعر المختطف حسن عناب.. قصيدة حرية وسجن ساخر

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 


"أتمنى وطناً أعيش فيه بكرامة"!! هذا ما كتبه الأديب والكاتب الساخر "حسن عناب" في 3 يونيو الماضي، رداً على سؤال فيس بوك: "ماذا تتمنى"..


وقبل اختطافه بأربعة ايام كتب عناب في صفحته الشخصية:
"كل شيء غال في بلدتي..
إلا دمي وريالي!!"..


الكاتب والشاعر ومعد وسيناريست أشهر برامج التوك شو الساخرة في اليمن "حسن محمد عناب" مختطف لدى مليشيات الحوثي منذ التاسع من يونيو 2015، ضمن كوكبة من الصحفيين والناشطين.


وفي صفحته الشخصية ما يدل عليه، ويشير الى حسه الفكاهي الساخر، إذ وبالرغم من شحة ما يكتبه للفيس مقارنة بما يكتبه للتلفزيون، الا انه يخرج من حين لاخر ليكتب بطريقته..


فحين انشغل الناس بقصف منزل الرئيس السابق، علق عناب في صفحته بما يلي: "تقول مصادر غير مؤكدة أن المخلوع نجا من الضربة الأولى لطائرات التحالف على منزله ثم أصيب في الضربة الثانية، وربما يكون لقي حتفه.. عمــــومـــــــاً: إن كان مات نسأل الله أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وإن لم يمت نسأل الله أن يلهم شعبنا اليمني الصبر والسلوان.. وإنا لله وإنا إليه راجعون..


وكتب في مناسبة أخرى معلقا على تقبيل ركبة السيد: "يجب أن لا ننحني مرّة أخرى، لكي لا يستطيع أحد أن يصعد على ظهورنا"..


وتقول المصادر الاعلامية إن حسن عناب وهو عضو فاعل في المركز الاعلامي للثورة اليمنية هو معد وسيناريست برامج "عاكس خط" و"صح النوم" و"كيني ميني"..


ومؤخرا كسر حاجز الصمت من داخل سجون المليشيات وتحدى محاولات تكميمه وتغييبه، فكتب على قطعة كرتون صغيرة قصيدة أرسلها إلى أحد أصدقائه خارج السجن لنشرها.. وفي مطلعها يقول عناب:


سامحوني يا صغاري..
لم يكن هذا اختياري..
غبت عنكم وافترقنا..
بين أنيابِ الضواري..


القصيدة الكرتونية كما وصفها ناشطون وإعلاميون لقيت رواجا واسعا وحظيت بنشر لم يسبق لعمل فني قبله.. وقريبا غناها بصوته الشهير الفنان اليمني سليمان العراقي، وستسطر الحانها وكلماتها تاريخا تردده الدنيا وتعيد وتعيد..

الخبر | اخبار اليمن العاجلة مباشر اليوم الشاعر المختطف حسن عناب.. قصيدة حرية وسجن ساخر - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : مؤسسة اليمن والخليج ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق