اخبار الجزائر: لاعلاقة للبوليساريو بأرض الصحراء المغربية فقد جاؤوا من شبه الجزيرة العربية في القرن الخامس عشر

0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

البوليساريو  أو  الصحراويون  الذين  يَدَّعُونَ  أنهم  ( شعب  صحراوي له أرض يعيش فيها هي أرض الصحراء  المغربية )  هؤلاء  ليسوا  من  الصحراء  المغربية   بل  هُمْ  عَرَبٌ   ضيوفٌ  فقط  على  الأمازيغ أصحاب  الأرض  الحقيقيون  وخصوصا  منهم  بعض  بطون  قبائل  صنهاجة  الأمازيغ  وهم  السكان  الأصليون  للصحراء  المغربية  منذ  فجر  التاريخ   ، وكل  الكتب  المُحَكَّمَة  أي  الكتب  ذات  القيمة  العلمية   الأكاديمية  التي  ختم  عليها  فطاحل  علماء  تحقيق  الكتب  العتيقة  وخصوصا  كتب  علم  التاريخ  والأنساب ، والعِـتْـقُ  بكسر العين وتسكين التاء ورفع  القاف  يعني  الأصالة  والنجابة  وشرف  المحتد  والأصول ، والمصداقية  العلمية  الأكاديمية ، قلنا  كل  هذه  الكتب  تؤكد  أن  أرض  الصحراء  المغربية  كانت  موطن  بطون  قبائل  صنهاجة  على  العموم  وهم  أمازيغ  أبا  عن  جد  منذ  فجر  التاريخ  ، وبما  أن  البوليساريو  يتشبث  بكون  لهجته  التي  يتكلم  بها  هي  الحسانية  إذن  لا  حق  لهم  في  إنكار  أصولهم  أنهم  من  بني  حسان  إحدى  القبائل العربية  التي  تنحدر من منطقة شبه الجزيرة العربية، أبحرت في الصحراء الواسعة من المشرق العربي «الخليج» نحو المغرب العربي «المحيط» ما بين القرنين «الخامس عشر والسابع عشر الميلادي»، وتركت فروعاً لها خلال مشوارها الطويل في جنوب تونس والجزائر وليبيا والمغرب، إلى أن استقر  عدد  منهم  نهائياً في شمال موريتانيا، وانغلق  الحسانيون على أنفسهم  في  شمال  موريتانيا  ورفضوا الاختلاط بأي من القبائل الأمازيغية أو السكان الأصليين للمناطق التي استقروا بها ليحافظوا على لهجتهم «الحسانية» وعلى عاداتهم وتقاليدهم وقوانينهم التي وضعوها لأنفسهم عُرْفاً لا يحيد عنه أحد منذ القرن الخامس عشر وحتى الآن، فالحسانيون  المستقرون  في  شمال  موريتانيا  لا يتزوجون إلا من بعضهم، ويحظر الزواج من خارج القبيلة، فالحسانية للحساني، والحساني للحسانية، لذلك حافظ الحسانيون  هناك  على لهجتهم كما هي دون تبديل «اللهجة الحسانية»، بسبب انغلاقهم وعدم تأثرهم بالتغيرات المحيطة  بهم  ، ولذلك أيضاً حافظوا على عاداتهم وتقاليدهم ونسبهم الحساني الصرف  وليس كبقية   الحسانيين  الذين  مروا  بجنوب  مصر وليبيا  وتونس  والجزائر  كما  سيأتي  ذكره ....يعترف أحد  المتعصبين  للحسانية : بأن قبيلة بني حسان التي رحلت من شبه الجزيرة العربية في القرن الخامس عشر الميلادي، قطعت الصحراء تجاه المغرب العربي بحثاً عن المراعي لقطعانهم، وكانوا دائماً يسيرون في الصحراء الجنوبية لكل البلاد التي مروا بها، وكان أول تمركز لهم في صحراء الواحات البحرية في مصر، فتركوا هناك فرعاً من القبيلة  اندمج مع القبائل الصعيدية في جنوب مصر، ثم رحل جزء منهم جنوباً نحو السودان واستقروا في شمال السودان، ورحلت باقي القبيلة إلى الصحراء الغربية وتحديداً صحراء سيوة المصرية ( وبالمناسبة  فعلاً إن جميع  خرائط  العالم  تسمي  صحراء  مصر  الكبرى  بالصحراء  الغربية ) ، وتركوا هناك فرعاً أيضاً للقبيلة، ومازالت موجودة إلى الآن لكن  هذه  اندمجت  هي  أيضا مع عرب السلوم  مثل  تلك  التي  استقرت  في  الواحات  المصرية  حيث  هي  كذلك  لم تحافظ على هويتها الحسانية الصرفة ، ثم رحلوا إلى ليبيا في صحراء الكفرة جنوباً، وبعدها إلى جنوب تونس، ثم إلى جنوب الجزائر ومنها إلى جنوب المغرب  حيث  استقروا نهائياً في شمال موريتانيا وهناك  أحمكوا  الانغلاق  على  ذواتهم  ورفضوا الاختلاط بأية  قبيلة  من القبائل الأمازيغية...  إذن  فهم  ضيوف  على  أمازيغ  الصحراء  المغربية  المغاربية  ، وإن  حركت  المملكة  المغربية  ملف  الطائفية  فإن  أمازيغ   الصحراء  الغربية  المغربية  سيطردون  البوليساريو  إلى  موطنهم  الأصلي  أي  إلى موطن  أبو  منشار  السعودي ،  سيطردونهم  حُفَاةً  عُـرَاةً  مقهورين  مذلولين ،  وذلك  أضعف  الإيمان  ،  فالضيف  لا حق  له  أن  يتطاول  على  مِلْكِ  المُضِيف  الأصلي  وهم  أمازيغ  المنطقة  المغاربية  ...  فقليل  من  الحياء  أيها  البوليساريو  ومعشر  المتنطعين  المتطاولين  على  أملاك  غيركم  ...  فأنتم  تهددون  بالقوة  وأنتم  الضعفاء  ، فاحذرو  حِلْمَ  (  الشْلِيحَاتِ )  إذا  غضبوا  وانتفضوا  ضد  أطماعكم  الانتهازية  واللاأخلاقية  ، فَـسَيَسْحَـقُـونَكُمْ  كالصراصير   فَاعْرِفُـوا  قَـدْرَكُمْ  الحقيقي  وقَـدِّرُوا  قُدُرَاتِ  (  الشليحات )  فَهُمْ  بعشرات الملايين  ، قدروا  ذلك  حق  قدره  وإلا  فالويل  لكم  فقد  يقوم   كل  أمازيغ  المنطقة  المغاربية  ليحاربوكم  لأنكم  دُخَلَاءَ  عليهم  ، فبين  الشعب  الجزائري  نفسه  من  يمقتكم  إذا  تجاوزتم  حدودكم  ،  فاحذروا ..    

ولذلك   يمكن  أن  نستنتج  اليوم  أي  في  الحاضر  ونحن  في  2020   بعض  الملاحظات  الضرورية  منها  :

أولا : جاهل من البوليساريو يعطي درسا في التاريخ لإسبانيا التي كانت  تستعمرالصحراء المغربية المغاربية...

فكما  يعترف  البوليساريو  بنفسه  بأن  إسبانيا  احتلت  الصحراء  الغربية  المغربية  عام  1884  لكن  الحقيقة  أن القوى الاستعمارية الأوروبية   قسمت  دول  المنطقة  المغاربية  فيما   بينها   في مؤتمر برلين عام 1884  واتفق  الأوروبيون  فيما   بينهم  على  توزيع  مناطق النفوذ في أفريقيا مع  العلم  أن  إسبانيا  كانت  تعمل  على  أساس  تطوير  علاقتها  بالصحراء  المغربية  وبالأخص  بشواطئها ، استعدادا  لاستعمارها  منذ  عام   1700  وليس  منذ  1884  حيث   كانت  تعتبر  إسبانيا   شواطئ  الصحراء   المغربية  كمجموعة  من  الموانئ  تستفيد  منها  من  طرفاية  إلى  لكويرة  إلى أن  أقرت  الدول  الأوروبية  الاستعمارية  بكون  الصحراء  المغربية  قد  أصبحت  مستعمرة  إسبانية  وفق  توزيع  مؤتمر  برلين  عام  1884  ،  لقد  كان  المستعمرون  الأوروبيون   يعرفون  أثناء تقسيمهم   للمنطقة   المغاربية  فيما  بينهم   قبل 1884 بأن شعوب دول هذه المنطقة  خمسة فقط لا غير وعلى  ذلك  الأساس  كانت  القسمة  بينهم  أي  على  أنهم   سيقسمون  خمس  شعوب  بينهم  لا  أكثر :  ليبيا  للإيطاليين  وتونس  للفرنسيين  وكانت  الجزائر  قبل  مؤتمر برلين  للفرنسيين  منذ  1830  ،  أما  المغرب  فقد  كان  موقعه  الاستراتيجي  المطل  على  البحرين  المتوسط  من  الشمال  والمحيط  الأطلسي  على  غربه  كان  مثار  طمع  كل  الأوروبيين ،  لذلك   حصل  الاتفاق  على  أن  تكون   منطقة  طنجة  حسب  مؤتمر  برلين  منطقة دولية  ، وبقية  شمال  المغرب  منطقة  إسبانية ، ووسط  المغرب  بأراضيه  الفلاحية  الخصبة  حماية  فرنسية  ، ومع  ذلك  لم  يستطع  الفرنسيون  بسط   نفوذهم  الكامل  على  هذه  المنطقة  الوسطى  للمغرب  إلا  في  سنة  1936  نظرا  للمقاومة   الشديدة   التي  لقيها  من  طرف  أماريغ  جبال  الأطلس  ذات  التضاريس  الوعرة ...أما  من   حدود  إفني إلى  لكويرة  فقد  كانت  حسب  توزيع  مؤتمر  برلين 1884  من  نصيب   إسبانيا  ،  وموريتانيا   كانت  من  نصيب  فرنسا  بسبب  سيطرتها  على  منطقة  الزويرات  الغنية  بالحديد  إلى  اليوم  ....

هذه  حقائق  تاريخية  لا  يمكن  أن  ينكرها  إلا  جاهل  جهول  ،  ومع  ذلك  حينما  عبرت  وزيرة  الخارجية  الاسبانية  عن  موقفها  من  البوليساريو   بنشر  أعلام  كل  الدول  الإفريقية  ما  عدا  خرقة  البوليساريو  المسروقة   من   العلم   الفلسطيني  ، فقد  خرج  المُغَــفَّـلُونَ  من  البوليساريو  يعطون  الدروس  لإسبانيا  التي  تعرف  مصارين  ملف  النزاع  حول  الصراع  بين  المغرب  وانفصاليي  البوليساريو  والذي  ساهم  فيه  حاكمهم  الأسبق  الجنرال  فرانكو  لضمان  استمرار  علاقة  الاستعمار  الاسباني  بمستعمرته  السابقة  تماما  كما  فعل  الجنرال  دوغول  مع  الجزائر  حيث  كون  المقبور  بومدين  عصابة  من  كابرانات  فرنسا  من  أصول  جزائرية  وسلمهم  دوغول  الحكم  مباشرة  ولا  يزالون  إلى  الآن  هم  حكام  الجزائر  الحقيقيين  ،  كذلك  حاول  الجنرال  فرانكو أن  يفعل  ،  لكن  دهاء  المرحوم   الحسن  الثاني  تغذى  بهم   قبل  أن  يتعشوا   به  وفجر  المسيرة  الخضراء  التي  سحبت  البساط  من  تحت  الجنرال  فرانكو  الذي  أصيب  بمرض  حيث  مات  في  خضم  المسيرة   الخضراء  ،  وحينما  يتحدث  الجهلة  من  البوليساريو  يبدأون  تاريخ  الصحراء  المغربية  منذ  احتلال  إسبانيا  لهذه  الأرض  عام  1884  ،  ويعتبرون  ذلك  التاريخ   بمثابة  تاريخ   صناعة  دويلة  الصحراء  الغربية   من  طرف  الإسبان ،  وانطلاقا  من  ذلك  شرعوا   في  تزوير  تاريخ  المنطقة  المغاربية  برمتها  سيرا  على  خطى  المقبور  بومدين  الذي  ساعدهم  ليس  بالسلاح  فقط  بل  بصناعة  تاريخ  مزور  ،  والغريب  أنهم  يقدمون  أسطورتهم  الخرافية  للمستعمر  الاسباني  الذي  حاول  إلحاق  هذه  الصحراء  بإسبانيا  بمنح  الصحراويين الحكم  الذاتي  تحت  السيادة  الإسبانية  وهي  النقطة  التي  أفاضت  الكأس  وبسببها   حرَّك  المغرب  ملف  صحرائه  أمام  محكمة  العدل  الدولية ،  وقد  كان  المغرب -  على ما يبدو -  يستعد  لاسترجاع  صحرائه  بالمسيرة  الخضراء  مهما  كان  حكم  محكمة   العدل  الدولية ،  كل  هذه  الحقائق  يتجاهلها  البوليساريو  ويفضح  نفسه  بترديد  أسطوانة  من  إخراج  وتسجيل  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر مع  بعض  الانفصاليين  المغاربة   ،  وظلت  البوليساريو  ومافيا  الجنرالات  خارج  التاريخ  الحقيقي  لأرض  الصحراء  المغربية  وها  هم   جميعا  يشاهدون  قصر  الرمال  الذي  بنوه  طيلة   45  سنة  يتهاوى  أمام  طوفان  أمواج  الصفعات  التي  يتلقونها  من  جميع  الجهات  وعلى  رأسها  فرنسا  وإسبانيا ...  إن  فرنسا  تستعد  لمصاحبة  أي  تغيير  للسلطة  في  الجزائر  حتى  لا  يفلت  لها  زمام  الأمر  في  الجزائر  لأن  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  في الجزائر  قد  انتهت  مدة  صلاحيتهم  التي  يحافظون  من  خلالها  على  تبعيتهم  لفرنسا  كما  نصت  على  ذلك  اتفاقية  19 مارس  1962 ،  مثل  ذلك   هو ما  حاول  الجنرال  فرانكو  فعله  مع  ساكنة  الصحراء  المغربية  قبل  موته  لكن  المسيرة  الخضراء  عجلت  بتحطيم  حلمه  خاصة  وأن  جزر  الخالدات  الإسبانية  أقرب  للصحراء  المغربية  من  الجزائر  بالنسبة  لفرنسا  ،  لقد  كان  موضوع  الحكم  الذاتي  تحت  السيادة  الإسبانية  لو  نجح  وتم  تسجيله   في  الأمم  المتحدة   على  أساس  أنه  كان باستشارة  ساكنة   المنطقة  ووافقت  عليه  ، كان  سيكون  ضربة  قاضية  لمشروع  المغرب  في  استرداد  صحرائه  لكن  ما  ضاع  حق  وراءه  طالب ،  استطاع  المغرب  أن  يسترد  أرضا  كانت  محتلة  وضمها  ليس  للمغرب  فقط  ولكن  للمنطقة   المغاربية  برمتها  وهو  ما   جعل  المقبور  بومدين  يفقد  صوابه   ويهدد  رئيس  موريتانيا  المختار  ولد  داداه   بالزحف  على  موريتانيا  إذا  وقع  مع  إسبانيا  والمغرب  اتفاقية  مدريد  يوم  14  نوفمبر  1975 ،  وبقية  القصة  سبق  سردها  في  أكثر من  مناسبة ..

 ثانيا  :   بَعْضُ  تشنجات  البوليساريو  حينما   يصطدمون  بهذه   الحقائق  :  

1) البوليساريو  يكره  الأمازيغ  فَهُمْ  يدركون  خطر  الأمازيغ  عليهم  لأنهم  أولا  هم  سكان  الصحراء  المغربية  الأصليين  تاريخيا  وسياسيا  واجتماعيا  ،  وثانيا  البوليساريو  سلك  سلوك   استعداء  الأمازيغ  عليهم   مجانا   فقد  كان  الأمازيغ   مسالمين  مع  الصحراويين  القادمين  من  الحجاز  ،  لكن  حينما  انتبه   الأمازيغ   لمغالطات  البوليساريو  بدأوا  يتحركون  ( مثلا  بعض أحداث  جامعة  أغادير  وجامعة  مراكش  )  لكن  السلطات   المغربية  قمعت  تحركات  الأمازيغ   لأن  الدولة  المغربية   لا  تقبل  حلا  طائفيا   لمشكلة   الصحراء  المغربية  ، خاصة  وأن  دستور  2011   اعترف  بستة  مكونات  عرقية  أو  إثنية  تتعايش  في  تكامل  اندماجي  هو  الذي  أفرز  مجتمع  ( الشعب  المغربي )  وهم  الأمازيغ  والعرب  والأفارقة  والأندلسيون  واليهود  المغاربة  والحسانيون ...  لكن  مع  ذلك  يستمر  تخوف  البوليساريو  وحدهم   دون   غيرهم  من  الأطياف  الأخرى  أن  يستغل  المغرب  هذا  الجانب  الطائفي  فيصبح  البوليساريو  في  خبر  كان  ،  فَـطَمَعُ  البوليساريو  وجَهْلُهُمْ   بوضعيتهم  الاستراتيجية   الهشة  في  المنطقة  هو الذي  استغله وغَـذَّاهُ  المقبور  بومدين ،  مما  أسقط  البوليساريو  في  تحريف  تاريخ   المنطقة   المغاربية   بالأكاذيب  وادعوا  أنهم  أصحاب  الأرض   الأصليين أما   كتب  التاريخ   كما  قلنا  سابقا  فهي  تؤكد  أن  تلك  المنطقة    قد  هاجر  إليها  عرب  اليمن  و شبه  الجزيرة  العربية  واستوطنوها  منذ  القرن  الخامس  عشر  كما  سبق  ذكره .. 

2) لهجة  الصحراويين  المسماة  بالحسانية  هي  خليط  من  العربية   والأمازيغية  والبوليساريو لا يعترف بذلك  إلا  قليل  منهم  ،  فالأمازيغ  يؤكدون  أن  مفردات  أمازيغية  قد  تسربت  للهجة  الحسانية  ،  وإنكار  ذلك  من طرف   البوليساريو  مبعثه  الرعب  المسيطر  عليهم  من  كونهم  مدركون  أنهم  أجانب  عن  الصحراء   المغربية   التي  هي  في  الأصل  صحراء  للأمازيغيين  المغاربة  ،  وقد  يكون  صحيحا  ما  روجه  بعض  الصحراويين  الذين  عادوا  إلى  الساقية  الحمراء  ووادي  الذهب  حول  ما  قاله  مؤسس  البوليساريو  الولي  مصطفى  السيد  حينما   استيقظ  من  غفلته   قبيل  اغتياله   حيث  قال : "  لقد  أجرمنا  في  حق  شعبنا  "  يقال  بأنه  أدرك  متأخرا  أنه  سقط   في  فخ  المقبور  بومدين  الذي  قرر أن  يستغل  البوليساريو  لينتقم  من  هزيمة  حرب  الرمال لعام  1963   التي  بدأها   بنبلة  وليس  المغرب حسب  رواية  المرحوم   السيناتور  الجزائري  جمال  الدين  حبيبي  وهو  يصحح  تاريخ  الجزائر الذي  زوره  المقبور  بومدين  لتأسيس  سلطة  عسكرية  لا تزال  تحكم  الشعب  الجزائري  إلى  اليوم  2020 وذلك  في  مقال  له  يهاجم  الذين  ضخموا  عدد  المجاهدين  الجزائريين  إلى  مليون  ونصف  مليون  شهيد  وقد  كَـذَّبَ المرحوم  جمال  الدين  حبيبي  ذلك  الرقم   بالحجج  والبراهين  لأنه  كان -  رحمه  الله  -  لا يخاف  في  الحق  لومة  لائم  ، أليس  هو الذي  عينه  بوتفليقة  ضمن  ثلث  مجلس  الأمة  واستقال  لأنه  وجد  الأمور  تسير  عكس  التاريخ  فخرج  من  المجلس  وضرب  الباب  في  وجه  رئيس  المجلس  وابنرى  لأكاذيب  المقبور  بومدين  و بنبلة  وبوتفليقة  وجميع  أفراد  العصابة   الحاكمة  ،  فكان  رحمه  الله  من  السَّـبَّاقين  لمهاجمة  العصابات  التي  توالت  على  حكم   الجزائر ....  في  الجزائر  أحرار  وقليل  منهم  من  له  الشجاعة  ليقول  الحقيقة  في  وجوههم  منهم  السيناتور جمال  الدين  حبيبي  وعمار  سعيداني  والقادم  أكثر  إن  شاء  الله ..

3) أصبح  العالم  اليوم  يرى  بوضوح  حقيقة  البوليساريو  وهو  ما يزيد  من  الرعب  الساكن  في  قلوب  البوليساريو  رغم  الملايير  التي  تصرفها  عليهم  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر  ، بالأمس  قالت وزيرة  خارجية  إسبانيا  بأن  الدولة  الإسبانية  لا تعترف  بالجمهورية  الوهمية ،  وبعد ذلك  بأيام  نشرت  في  موقعها  بتويتر أعلام  كل  الدول  الإفريقية  ما عدا  خرقة  البوليساريو ،  ولما  أقام  البوليساريو  الدنيا  ولم  يقعدها  أصدرت  المحكمة   العليا  في  إسبانيا  حكما  يمنع  رفع  أعلام  وشعارات الكيانات  الانفصالية  في  عموم  المملكة  الإسبانية  وقد  نشرت  جريدتنا  الغراء  الجزائر تايمز هذا  الخبر  تحت  عنوان " المحكمة العليا الإسبانية تصدر حُكما  يمنع رفع أعلام التنظيمات الإنفصالية من بينها البوليساريو )  وقد  جاء  في  الخبر مايلي : " انتكاسة جديدة لجبهة البوليساريو ولمناصريها في إسبانيا حيث وجهت العدالة في الدولة الإيبيرية صفعة جديدة للانفصاليين بحظرها استخدام شعاراتهم وأعلامهم في الأماكن العامة .ومنعت المحكمة العليا الإسبانية وهي أعلى هيئة قضائية في البلاد الاستخدام المؤقت أو الدائم للأعلام ” غير الرسمية ” أو أي تعبير سياسي آخر سواء داخل المباني العامة أو خارجها.ويشكل قرار المحكمة هذا انتكاسة جديدة لجبهة البوليساريو التي تخسر مرة بعد أخرى المزيد من المساحة في إسبانيا " .

ثالثا :   أن أكون  مغاربيا  أو  لا  أكون  :

من  غباء  البوليساريو  والذين   صنعوهم  أنهم  سقطوا  في  فخ  مخططات  الاستعمار  القديم  لاستمرار  عمليات  التقسيم  للوطن  العربي  وللمنطقة  المغاربية  التي  تهمنا  ...

إن  التنكر  لحلم  أجدادنا   وقتل  إحساسنا   بالانتماء  للمنطقة  المغاربية  ككل  يَصُبُّ  في  طاحونة  مهندسي  مؤتمر  برلين  لعام  1884  ،  لأن  استراتيجية  هذا   المؤتمر  الاستعماري  كانت  هي  قطع  الصلة  بين  شعوب  المنطقة  المغاربية ،  والعقلاء  من  أحرار  المنطقة  المغاربية  كل  واحد  منهم  كان  يقول  : ( أن  أكون  مغاربيا  أو  لا أكون )  وعيا  منه  بأن  حملات  التقطيع  والتي  بدأت  -  مع  الأسف -   تَـدَخَّلَ  فيها  حتى  بعض  إخواننا  من  عرب  الخليج  كمشاريع  الإمارات  والسعودية   في  المنطقة  المغاربية  لتقسيمها  ...

يقول  كل  مغاربي  حر  للبوليساريو :  أن  أكون  مغاربيا  أو  لا  أكون ، أريد  أن  تكون  مدن  بنغازي  وسرت والجوف ومصراتة  وسبها  وطرابلس الغرب  (  كما  علمني  أجدادي تمييزا  لها  عن  طرابلس  الشرق  في  لبنان  الشقيق )  أريد كل  مدن  ليبيا  أن تكون  مُدُنِي  وأنتمي  إليها  وأدخلها  بجواز  سفر  وحيد  هو  أن أكون  مغاربيا  أو لا أكون ، وأريد  تكون  مدن  صفاقس وسوسة  وتونس  العاصمة  وقفصة  وتيطاوين  وكل  مدن  تونس  أريد   أن  تكون  كلها  مدني  وأدخلها  بجواز  سفر  وحيد  هو أن  أكون  مغاربيا  أو  لا أكون ، أما  الاغواط  وغرداية  وتامنراست وأدرار وسيدي  بلعباس ووهران وعنابة  وسكيكدة وسطيف  والبليدة ومغنية  ومرسى  بن  مهيدي  وغيرها من  المدن  الجزائرية  فكلها  اليوم  - بحمد  الله  -هي  مدني  لكن  أدعو  لها  في كل  ثانية  أن  يحررها  الله  من  قبضة  مافيا  جنرالات  فرنسا   الذين  اغتصبوا  ثورة  الفاتح  وأكلوا  ثروة  الشعب  الجزائري  طيلة  54  سنة  قولوا  معي  آمين ....كما  أريد  أن  تكون  مدن  السعيدية  ووجدة  والناظور  وطنجة   وتنغير  وورزازات  وأغادير  وكازابلانكا  ومراكش  والعيون  وبوجدور  والداخلة  جوهرة  المحيط  الأطلسي   المغربية  ، أريد  أن  تكون  كلها  مُدُنِي  وأنتمي  إليها  وأدخلها  بجواز  سفر  وحيد  هو  أن أكون  مغاربيا  أو لا أكون ...أنا   المغاربي  أريد  أن تكون  مدن  عين  بنتلي  والزويرات  وشنقيط  وأطار  وأكجوجت وبني شاب  ونواذيبو  وألاك  وكيفة  ونواكشوط  وغيرها  من  المدن  الموريتانية  أريد  أن  تكون  كلها  مدني  وأنتمي  إليها  وأدخلها  بجواز  سفر  وحيد  هو  أن أكون  مغاربيا  أو لا أكون....(  وأعتذر لأخواني  أحرار  المنطقة  المغاربية  إن  لم  أذكر  كل  مدنهم  وكذلك  أعتذر  لهم   عن  كل  خطإ  في  كتابة  اسم  إحدى  المدن  المغاربية  كما  يجب )  فما  يهمني  أن  تصل  فكرتي  لعموم  أحرار  شعوب  المنطقة  المغاربية  الخمسة  أعيد  الخمسة  لا  غير ..

من  يسعى  لحرماني  من  هذا  الحلم  وهو  حلم  أجداد  أجدادي  فهو  خائن  لا يستحق  الانتماء  للمنطقة المغاربية  ، أريد  أن  أذوب  في  مفهوم  إفريقيا  كما  كانت  أول  الدول  العربية   في  زمن  الأمويين  والعباسيين  الذين  نجد  في  الكتب  القديمة   أنهم  يعتبرون  كل  ماوراء  مصر  فهو  ( إفريقيا )  لا  حدود  تفصل  بين  شعوب  تلك  المنطقة ،  ومعروف  في  تاريخ  الإسلام  أن  فاتح  إفريقيا  وهي  كما  قلنا  كل  الأراضي  ما  بعد  مصر  هو  عقبة  بن  نافع  الفهري  سنة 62 هـجرية  موافق  681  ميلادية  وهو  الذي  وقف  على  شاطئ  مدينة  تاريخية  في  المغرب  الأقصى  تسمى  آسفي  وقال  قولته  الشهيرة  والمذكورة  في  معظم  كتب  تاريخ  الإسلام   حيث   دعا بدعائه الشهير ( اللهم رب محمد، لولا أني لا أعلم  وراء هذا البحر يابسة لاقتحمت هذا الهول المائج لأنشر اسم مجدك العظيم في أقصى حدود الدنيا )  ... وقد ترك عقبة بن نافع صاحبه شاكر لينشر الإسلام بالمنطقة ... ومن  الطرائف  العجيبة  أن  لأرض  الجزائر  علاقة  بهذه  المدينة   المغربية  (  آسفي )  التي  وقف  عندها  عقبة  بن نافع   وهي  مدينة  آسفي  التي  كانت  رباطا  للزهاد  والمتصوفين  والصلحاء  وذلك  من  خلال  ما  كتبه  عنها  أحد  أبناء  الجزائر  عندما  زارها  وهو  ابن قنفذ القسنطيني  المؤرخ   والفقيه   والفلكي  والقاضي   والمفتي   والمحدث   الجزائري  ابن  مدينة  قسنطينة  المتوفى  سنة  810  هجرية   والذي  ترك  مجموعة  هائلة  من  الكتب  في  المجالات  التي  ذكرناها  ، ويقول  في  أحد  كتبه  عن  مدينة  آسفي  هذه  التي  وقف  عقبة  بن نافع  على  شاطئها    يقول  ابن  قنفذ  القسنطيني  : " ولقد حضرت مع جملة من هذه الطوائف مواطن عدة، منها زمان اجتماع فقراء ( ومعلوم  أن  كلمة  الفقراء  في  المنطقة المغاربية  تعني  الشرفاء  و الصالحين  )  يقول  ابن   قنفذ  :  زمان  اجتماع   فقراء المغرب الأقصى على ساحل البحر المحيط، جوف إقليم دكالة بين بلد آسفي وبلد تيطنفطر، وكان الاجتماع في شهر ربيع الأولى المبارك الأسعد سنة تسع وستين وسبعمائة (1367 م) وحضر من لا يحصى عدد من الفضلاء، ولقيت هناك من أخبارهم وعلمائهم وصلحائهم ما شردت به عيني بسبب كثرتهم). ويصف ابن قنقذ  آسفي قائلا (إن أرضها تُنبت الصلحاء كما تنبت الربيع ) ...

فقد  سبقنا  أجدادنا  منذ  القدم  بعشرات  السنين  لمفهوم   المنطقة  المغاربية  المندمجة  وهذا  دليل  واحد  من  مئات  الآلاف  من  الدلائل  التي  تؤكد  أن  المنطقة  المغاربية  من طبرق  في  أقصى  شمال  شرق  ليبيا  على  البحر الأبيض  المتوسط  إلى  طنجة  المغربية  ،  ومن  طنجة  المغربية  إلى  أقصى  حدود  موريتانيا  عند نهر  السنيغال  على  المحيط  الأطلسي  ،  ومن  الجوف  أقصى جنوب  شرق  ليبيا  إلى  روصو  أو  القوارب  في  جنوب  الصحراء  الموريتانية  ،  كل  هذه  المساحة  كانت  هي  مفهوم  المنطقة  المغاربية   المندمجة   مع  بعضها  بلا  حدود  عند  أجداد  أجدادنا   ليأتي  قوم   أصلهم  من  الشرق  الأوسط   العربي  الإسلامي  ( اليمن  والسعودية  )  في  القرن  الخامس  عشر  الميلادي ، أتوا  لتدمير  هذا  الحلم  بخرافات  وخزعبلات  وأكاذيب  وجدت  هوىً  في  بعض  النفوس  المريضة  أمثال  المقبور  بومدين  ورفيقه   المؤقت  في  الانفصال  المقبور  القذافي  ،  خرجوا  ليتآمروا   على  مفهوم  ومعنى   وحدة  شعوب  المنطقة  المغاربية  المندمجة   كما  عرفه  أجداد  أجدادنا  ،  لكن  الله  رد  كيدهم  في  نحورهم  فالذي  باع  الجزائر  وشعبها  لفرنسا  المقبور  بومدين  مات   مسموما  وقيل  إن   الذي رآه  في  ساعاته  الأخيرة  ندم  على  رؤيته   في  حالته  التي  أصبح   عليها  قبيل  أن  يأخذ   عزرائيلُ  روحَهُ  ، والعالم  كله   شاهد  كيف  كانت  عاقبة   القذافي  الذي  تَـمَّ  إخراجه   من  أحد  المواسير  التي  اختبأ  فيها  زمنا  ليس  بالطويل  ومات  شر  ميتة  ولا  يُعْرَفُ  له  قبرٌ  إلى  اليوم  ...نحن  المغاربيون  إما  أن  نكون  مغاربيون  متلاحمون  متراصون  كالحائط  المرصوص  أو  لا نكون ، أي  سنسقط  في  فخ  الاستعمار  الأجنبي  الذي  يتمنى  العودة  إلينا  لأنه  وجد  بيننا  من  يركع  له  حبا  في  البقاء   جاثما  على  الشعب  في  هذه  المنطقة ...

عود  على  بدء :

لتكن  أمازيغيا  أو  عربيا  من  الشرق  الأوسط  أو  من  العائدين  من  الأندلس  بعد  انهيار  حكم  الطوائف بها   واستقر  أجدادك  في  المنطقة   المغاربية   أو تكون  إفريقيا  ممن  استوطن  أجداد  أجدادك  منطقتنا  المغاربية  أو كنت  من  اليهود  الذين  حافظوا  على  دينهم  منذ  آلاف  السنين  في  المنطقة  المغاربية (  من  المعلوم  أن  الديانة  اليهودية  كانت  منتشرة  في  المنطقة  المغاربية  قبل  دخول  الإسلام  إليها  ،  نحن  نميز  بين  اليهودي  التونسي  والليبي  والجزائري  والمغربي  والموريتاني  إن  كان  وبين  الصهيونية  العالمية  ، لأننا  لسنا  مغفلين  مثل  جمال  عبد  الناصر  الذي  كان  يقول  سنرمي  باليهود  في  البحر  وكان  الغبي  لا يميز  بين  اليهودي  ديانة  والصهيوني  الذي  اغتصب  أرض  فلسطين  وكان  ذلك  من  أكبر  أخطاء  كثير  من  حكام  العرب  أنهم  لا يميزون  بين   معتنق  الديانة   اليهودية   وبين  الصهيوني  صاحب  مشروع   إسرائيل  الكبرى  من  النهر  إلى  البحر  ) ... أقول لتكن  من  شئتَ  من  الذين  استوطنوا  منطقتنا  المغاربية  فأهلا  وسهلا  ومرحبا  بك   بيننا  ،  لكن  ستكون  غير  مرحب  بك  إذا  ادعيت  أنك  شعبٌ  مميز  عنا  تريد  أن  تصنع  دويلة  جديدة  زائدة  على  ما  قام  به  المستعمر  في  مؤتمر  برلين  عام  1884  فإننا   كشعب   مغاربي  تفرض  علينا  مبادئ  أجدادنا  أن  نقوم  كرجل  واحد  لنقطع   دابركم   ونستأصلكم  من  جذوركم  ونطردكم  من  حيث  أتيتم  ،  فاندمجوا  معنا  أو  عودوا  من  حيث  جئتم  طواعية  قبل  أن  نكون  حزبا   مغاربيا  يكون  شعاره  (  أن  أكون  مغاربيا   أو  لا  أكون )  ...

فيا معشر  البوليساريو  ،  يا  منتوج  الاستعمار  الاسباني  و معهم  الانفصاليون   من  بني  جلدتنا  الذي  لا  يزال  بعضهم  يحكمنا  بالحديد  والنار  وأعني  مافيا  جنرالات  فرنسا  في  الجزائر  بالخصوص  لأنهم  أذناب  بقايا  حثالات  الحركي  ( Harky )  الخبيث  من  حفدة  الفرنسيين  الذين  تسلموا   السلطة  في  الجزائر  من  يد  الجنرال  دوغول ... يا معشر  البوليساريو  إن  نهايتكم   أقربُ  جدا  مما  تتصورون  ،  ويكفيكم  مواقف  فرنسا  وإسبانيا  الأخيرة  ومواقف  كثير  من  الدول  الإفريقية  التي  شرعت  بفتح  قنصلياتها  في  العيون  والداخلة  في  إشارة  قوية  جدا  أن  الصحراء  الغربية  هي  مغربية  مغاربية  وهذا  ما  سيقضي  على  كل  من  يصرف  ملايير  الدولارات  على  فصل  الصحراء  عن  وطنه  الأصلي  المملكة  المغربية   المغاربية  ألا  وهو  كون  المغرب  حينما   انتزع   الصحراء  الإسبانية  من  إسبانيا  فقد  ضمها  إلى  الوطن  الكبير  وهو  الوطن  المغاربي  ،  فردوا  على  هذا  الكلام  المرصوص   أيها   الطابور  الخامس  للاستعمار  في  منطقتنا  المغاربية  ... لن  تستطيعوا  الرد  على  هذا  الكلام  لأنه   رَصَاصٌ   قاتل  لكل  الانفصاليين  في  المنطقة  المغاربية  ...

الخزي  والعار  لكل  انفصالي  في  المنطقة  المغاربية  ،  والمجد   والخلود  لكل  وحدوي  مغاربي  .... ولتكن  انتفاضة  عنيفة  ضد  كل  انفصالي  في  منطقتنا  المغاربية  وعلى  رأسهم  الخونة  الغرباء  عن  منطقتنا  المغاربية  حثالة  البشر  من  المسماة  البوليساريو  الانفصالي  الخبيث  ...

 

سمير كرم  خاص للجزائر  تايمز   

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الجزائر تايمز

أخبار ذات صلة

0 تعليق