وكالة الانباء الجزائرية: خنشلة: ربط 107 منازل بمناطق الظل ببلديتي شيلية والحامة بشبكة الغاز الطبيعي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة الجزائرية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة

خنشلة- دخل اليوم الخميس حيز الخدمة مشروع ربط 107 منازل بقرى دوار الربيعي والمزروب و الخروب ببلديتي شيلية والحامة بولاية خنشلة, بشبكة التموين بالغاز الطبيعي.

وقد أشرف والي خنشلة علي بوزيدي في إطار برنامج الاحتفالات الولائية بالذكرى الـ66 لاندلاع ثورة التحرير المجيدة رفقة كل من مدير الطاقة ومدير امتياز توزيع الكهرباء والغاز, على وضع حيز الخدمة لمشروع تزويد هذه المناطق بالغاز الطبيعي في إطار البرنامج الرامي إلى النهوض بمناطق الظل وتوفير كافة سبل العيش الكريم لسكانها.

وصرح بالمناسبة مدير امتياز توزيع الكهرباء والغاز بالولاية بوبكر بن موهوب خلال عرضه للبطاقات التقنية لهذه المشاريع, أن هذه العملية التي تم تمويلها من ميزانية الولاية التي استفادت منها نهاية السنة المنصرمة ضمن صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية تطلبت غلافا ماليا إجماليا يفوق الـ 30مليون دج.

وأضاف أن ربط 25 منزلا بقرية دوار الربيعي ببلدية شيلية بشبكة الغاز الطبيعي تم على شبكة بطول 5،1 كلم في ظرف زمني لم يتعد الأربعة أشهر و ذلك بغلاف مالي يقدر بـ9،55 مليون دج.

كما أوضح أن ربط 63 سكنا بقرية المزروب بذات الجماعة المحلية كلف هو الآخر غلافا ماليا يقدر بأزيد من 21 مليون دج بطول شبكة يقدر ب12،44 كلم في الوقت الذي استغرقت فيه الأشغال مدة 10أشهر مرجعا التأخر في تسليم المشروع للتضاريس الصعبة للمنطقة الجبلية والظروف الصحية التي تعيشها البلاد جراء انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19" و التي حالت دون وضع المشروع حيز الخدمة في الآجال المحددة له.

وأكد السيد بن موهوب أن ربط 19 مسكنا بالتجمع الريفي الخروب ببلدية الحامة كلف غلافا ماليا يقدر ب600 ألف دج بطول شبكة يقدر ب270متر و ذلك في مدة لم تتجاوز الشهرين.

من جهته, أعلن والي خنشلة, علي بوزيدي, خلال إشرافه على عمليات وضع حيز الخدمة لشبكة الغاز الطبيعي, عن تسجيل, و بالتنسيق مع مديرية الطاقة وامتياز توزيع الكهرباء والغاز, عشرات المشاريع لربط عديد مناطق الظل التي تم إحصاؤها عبر ولاية خنشلة بشبكتي التموين بالكهرباء والغاز الطبيعي.

وفي تصريحاتهم لوأج, أعرب سكان قرى دوار الربيعي والمزروب والخروب عن ارتياحهم لانتهاء معاناتهم في البحث عن قارورات غاز البوتان التي كانوا يتنقلون إلى مركزي بلديتي شيلية والحامة في ظروف مناخية قاسية خلال فصل الشتاء لاقتنائها بأسعار مضاعفة عن سعرها الحقيقي.

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة الجزائرية والعربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : وكالة الانباء الجزائرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق