اخبار الرياضة اليوم - ما بعد المباراة | الريال مع زيدان، كثير من الفرديات ولا يوجد فريق!

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الرياضة اليوم إيجابيات وسلبيات موقعة البرنابيو أمام الذئب الإيطالي..

تحليل | حسين ممدوح

كان أمر ترشح ريال مدريد للدور ربع النهائي شبه محسوم قبل أن تنطلق المباراة، ولكن بعد المباراة أصبح السؤال: ماذا لو لم يكن روما هو المنافس في دور الـ16، ماذا لو حدثت المفاجأة بأول 40 دقيقة بعد فرصتين للضيف الإيطالي..

أبرز ملاحظات مباراة ملعب السنتياجو برنابيو :- 

ريال مدريد | حمدًا لله أنه روما ، وكيف يصنع زيدان فريقًا؟

■ فشل الريال تمامًا اليوم في مواجهة روما، ولكنه تأهل لدور الثمانية من دوري الأبطال، وأقصد بالفشل أنه لم يُقدم العرض المُقنع تكتيكيًا رغم أنه سدد كثيرًا على المرمى ولكنها في الغالب لم تكن جُمل منظمة وخاصة في أول ساعة من المباراة، كانت مشكلة فريق زيدان الأصيلة في أول 60 دقيقة أن اللاعبين يفتقدون للرغبة في تقديم الأداء المثالي وربما هذا هو الفارق بين الريال وبين العمالقة الآخرين الذين يتنافسون على البطولة.

■ افتقد خط وسط الفريق الملكي للتضحية والعمل الجماعي، وفيما عدا لوكا مودريتش الذي غطى مساحات كثيرة من الملعب وكان ممتازًا في عملية استعادة الكرة وبناء الهجمة، فإن كاسيميرو كانت تمريراته سلبية وتوني كروس ظهر عليه الإجهاد والتعب ولعب كثيرًا بدون حركة بالكرة "على الواقف" مما جعل مراتدات فريق روما خطيرة جدًا، ربما لعب زيدان بالتشكيلة المثالية على مستوى الأسماء ولكن ليس على مستوى الجهد.

■ عندما أقول أنه لا يوجد فريق، أقصد بالتحديد أن لاعب مثل جاريث بيل بإمكانياته التي لا يشك فيها عاقل لم يلعب جيدًا مع زملاءه إلا في بضعة دقائق، وكان لوكاس فاسكيز الذي نزل في مكانه في 29 دقيقة أكثر تأثيرًا وإنتاجًا منه فصنع هدف وأرهق فلورينزي بميله للعمق ورغبته في أن يفعل شيئًا، على زيدان عمل كبير في تجديد دوافع نجومه في البداية.

 رونالدو سدد كثيرًا من خارج المنطقة وكذلك كروس وهو أمر غير إيجابي ويعني بوضوح أن الحلول والتحركات الغير متجانسة والوفوضية في بعض الأحيان هى سبب لجوء الدون لهذا وكذلك كروس أو -نصف كروس- الذي رأيناه اليوم، خاميس لم يُجيد إلا في المساحات التي ظهرت بعد الهدف الأول من كريستيانو في الدقيقة 64، رغم أنه من المفترض بأنه أكثر اللاعبين امتلاكًا للحرية في ظل عدم وجود رأس حربة وجناحين صريحين.

■ مازالت سلبية التغطية الدفاعية السيئة من لاعبي الوسط مستمرة في الريال، كان من السهل على روما بمزيد من السرعة والتمريرات الأمامية أن يضع لاعبيه أمام مرمى كيلور نافاس.

■ ابتعاد لاعبي الوسط عن الدفاع ورعونة دانيلو في التقدم وحتى مارسيلو في الشوط الأول كان سيضع الريال في مأزق حقيقي، مع ذلك فإن الفرديات تُنقذ كل هذه الأخطاء أحيانًا، فمودريتش لعب مباراة بجُهد مضاعف كما أنه يستغل الفرص المُتاحة له، وأمام فريق إيطالي مُنظم جيدًا فإن هذا نجاح بحد ذاته من الناحية النظرية، لكن روما الذي لم يفز سوى في مباراة واحدة بدور المجموعات لا يُمكنه أن يصنع حوالي 6 فرص في ملعب السنتياجو برنابيو إذا كان طموحك الظفر باللقب!.

روما | إيجابيات كبيرة، ونواقص لا تجعلك تصنع المفاجأة

 شابوه لسباليتي، مدرب روما غطى جميع السلبيات التي كانت موجودة في عهد روما مع رودي جارسيا، أن تستحوذ على الكرة بنسبة متكافئة أمام الريال في سنتياجو برنابيو حتى بغياب واحد من أفضل لاعبي الوسط في إيطاليا "رادجا ناينجولان"، وتستطيع أن تستفيد من سرعة محمد صلاح وإشراك لاعبي الوسط وحتى المدافعين في خلق اللعب والدفاع المتقدم في بعض الفترات، وكل هذا في وقتٍ قصير فإن هذا عمل ممتاز حقًا من لوتشيانو.
 

 كانت لروما فرصة حقيقية في التأهل اليوم رغم أن هذا كان شبه مُستحيل قبل بداية المباراة، لكن رغم العمل الجيد لمحمد صلاح على الطرف الأيمن وفوزه بكثير من المواجهات والصراعات بالكرة بسرعته خاصةً لكنه كان سيئًا للغاية في عملية إنهاء الفرص فقد أضاع اليوم فرصتين محققتين، كذلك أضاع دجيكو ومانولاس، وسبب هذا هبوط كبير في معنويات العاصميين.

■ لعب سباليتي في الشوط الأول خاصة بخط دفاع مُتقدم ولكن بشكلٍ أو بنسق ضيق، أي أن اللاعبين كانوا قريبين من بعضهم، فلوكاس دينيي وفلورينزي خرجا كثيرًا للعمق وكانت تغطية سيدو كايتا متميزة في العمق الدفاعي ولكن مع خروج بيانيتش ودخول فانكير فقد روما ميزة مهمة وهى التمرير القصير السريع للخروج من الكثافة الكبيرة التي كانت موجودة في وسط الملعب، فريق روما منظم ويملك الأدوات لإقلاق فريق كبير كريال مدريد ولذا فإنني أجد أن عرض اليوم سيكون دافعًا كبيرًا لكي يحتلوا المركز الثالث ويبتعدوا عن فيورنتينا وإنتر في الجولات القادمة من الدوري الإيطالي، وحينها سيكون هناك الوقت لكي يُحسن سباليتي الكثير من الأمور.
 

تابع حسين ممدوح

الخبر | اخبار الرياضة اليوم - ما بعد المباراة | الريال مع زيدان، كثير من الفرديات ولا يوجد فريق! - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : جول عالمي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق