اخبار الرياضة - شريف إكرامى لـ"اليوم السابع": انتهى زمن "النفسنة" فى حراسة الفراعنة

0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

فى كل مرة أتحدث فيها مع شريف إكرامى أجده أكثر ثقة بقدراته وإيماناً بقضاء الله ..رغم الأمواج العاتية التى يواجهها من وقت لآخر إلا أنه مازال يمسك بخيوط التحدى والأمل أيضاً.

فى قاموس شريف إكرامى لا يوجد شىء اسمه "مُستحيل".. فعندما يشتد عليه الجدل والنقد وتُطارده الاتهامات القاسية والشائعات المُثيرة لا يرفع الراية البيضاء.. فقط يبتعد عن الأضواء ويرفض الإساءة لأحد ويبدأ الرد على من هاجموه وقللوا من قدراته.

لم يعد إكرامى يحتاج لمقدمات.. فقد دافع عن عرين الأهلى ببسالة.. ساهم فى تتويج الأحمر ببطولات محلية وقارية وأصبح فى فترة من الفترات الحارس رقم 1 فى مصر قبل أن تُبعده الإصابة الأخيرة عن مباريات فريقه ومنتخب بلاده.

شريف اكرامى ، محرر اليوم السابع ، النادى الاهلى (2)

"اليوم السابع" التقى شريف إكرامى ودار حوار طويل حول الإصابة والمنتخب والهروب من المباريات بداعى الإصابة وغيرها من الأمور وإلى التفاصيل:


**الحمد لله ..بدأت أتماثل للشفاء تدريجياً ، فالإصابة كانت عبارة عن مزق فى العضلة الخلفية تعرضت لها خلال مباراة غزل المحلة بالدورى وتستغرق هذه الإصابة ما بين أسبوعين إلى خمسة أسابيع للعلاج وأنا حالياً أنهيت ثلاثة أسابيع من رحلة العلاج وبدأت أقترب من العودة للملاعب.

**لم أكن جاهزاً للمشاركة فى هذه المباراة خاصة بعد الرحلة الشاقة التى قام بها الفريق لأنجولا ولا أعلم هل قال الجهاز الطبى أنى جاهز لهذه المباراة أم لا ..على أى حال أنا لم ولن أُشارك إلا عندما أكون جاهزاً بنسبة 100 % مهما كانت الظروف.

**لا أنظر للأمر بهذا الشكل..لأننى اعتدت دائماً آلا أحزن لأمرين هما الإصابة والرزق ..فالإصابة قضاء الله وقدره وكذلك الرزق سواء كان فلوس أو شهرة أو حُب الناس أو بطولات ..وأنا مؤمن دائماً بأن الإنسان عليه الاجتهاد والإخلاص فى عمله ثم "يرمى حموله على الله" وهذا ما أفعله.


**ليس من حقى الإجابة على هذا السؤال..وأرى أن جهاز المنتخب هو وحده من يملك الرد على ذلك.

**لا .. وأُطالبك بأن تنظر إلى آخر 3 أو 4 سنوات ..فهى "عبرة" فقد كنت الحارس رقم 3 بل و4 بالمنتخب فى فترة من الفترات ..والحمد لله اجتهدت وأخلصت فى عملى إلى أن أصبحت الحارس رقم 1 تقريباً فى المنتخب.


**لا ..بل أننى أرى أن من يتحدث عن هذه النقطة يحاول إثارة الأزمات والفتنة فى صفوف المنتخب ..فـ"حراسة" المرمى فى الفريق القومى مُتميزة ولا تقل عن المراكز الأخرى فى المنتخب وأرى أن التتويج بالبطولات له دور كبير فى هذه النقطة.
**أقصد أن عدم تتويج المنتخب ببطولات وعدم صعوده لأمم أفريقيا أخر 3 دورات فتح النار على معظم مراكزه ومنها بالطبع حراسة المرمى ..لكن عندما يفوز الفريق بالبطولات لا أحد ينظر للأخطاء ..ولنا فى منتخب البرازيل "نموذج حى" لتأكيد وجهة نظرى فى هذا الشأن ..فهو منتخب كبير ويفوز بالبطولات دائماً رغم أن مركز حراسة المرمى فيه ليست الأفضل فى العالم.
**نعم ..وهناك أيضاً من يحاول استغلال تراجع الأهلى فى مسيرة البطولات من أجل إثارة مثل هذه الأزمات فى حراسة المرمى وغيرها من المشاكل.
**أهلاً وسهلاً بأى حارس ..الحمد لله ثقتى فى الله وفى قدراتى بلا حدود ..فأنا قادر على تحدى الجميع ولا أخشى أحد مهما كان أسمه.
**ليست دبلوماسية ..بقدر ما هى الطريقة المُثلى للتعامل مع مثل هذه الأمور ..لأننى مُندهش ومُستاء من "خلط" الأدوار وحالة "الفوضى الكروية الخلّاقة" التى نعيش فيها.
**لا يمكن أن يتحدث لاعب فى أمور لا تخصّه..وليس منطقياً أن يتحدث رئيس نادً عن تشكيل فريقه..وأن تدخل الجمهور فى اختصاصات الجهاز الفنى بل وفى دور مجلس الإدارة ويُطالب بالتعاقد مع مدرب أو لاعب بعينه.
**وهذا ليس معناه على إنها صحيحة..بالعكس السكوت عليها زاد من خطورتها ومنحها قوة ونفوذ وباتت وكأنها من مبادئ الإحتراف !!
**مبدئياً وكما يعلم الجميع .. السحر مذكور فى القرآن وليس عيباً أن نحتاط منه لكن الأمر فى مصر أصبح مُبالغ فيه ووصل إلى حد "الوهم والخُرافات" ..فلا يمكن أن يتسبب السحر فى رحيل مدرب أو فوز فريق ..أرى أننا نُعانى من قصور فكرى وصل بنا لهذا الدرجة المأساوية.
**سأرد عليك بإجابة تناسب سؤالك ..وهى أن السنوات الأخيرة وبعد أخر لقب حققه منتخب مصر فى أمم 2010 انتهت ظاهرة "الحارس الأوحد".
**بمعنى أن الكرة المصرية عاشت فترة استمرت قرابة 10 سنوات تعرف ظاهرة "الحارس الأوحد" فمنذ 98 حتى 2004 كان نادر السيد هو حارس الفراعنة الأوحد ثم جاء عصام الحضرى ليحتكر هذا اللقب منذ 2006 حتى 2010 ..لكن الأمر انتهى فى أخر 4 سنوات تقريباً..بعدما أصبحت أنا وأحمد الشناوى نتقاسم هذا اللقب تقريباً.
**البطولات..فقد حصل الحضرى على سبيل المثال على 3 بطولات فى 2006 ، و2008 ، و2010 ، لذا كان طبيعياً أن يبقى الحارس الأوحد .
**لا أظن ذلك ..لأن مركز حراسة المرمى بات وكأنه "مُناصفة" بينى وبين أحمد الشناوى ..لكن هذا لا يُعنى إنه "ورث" لنا ..فنحن نجتهد ونُخلص فى عملنا ومن حق أى حارس ثالث ورابع أن يُنافسنا بشرف على هذا المركز؟
**للأمانة ..أشعر بأن المنافسة فى مركز حراسة المرمى كانت فى وقت من الوقت تسير وفقاً لمبدأ "التشويه والنفسنة"..فقد كان بعض الحُراس _للأسف_ يقومون بتشويه زملاؤهم والضرب من تحت الحزام و"النفسنة" عليهم من أجل الاستحواذ والسيطرة على هذا المركز ..هل هذه منافسة شريفة؟

شريف اكرامى ، محرر اليوم السابع ، النادى الاهلى (1)


**فعلاً ..لأنه يُمثل "صدمة" بالنسبة لى ..وأُطالب هؤلاء الحراس أصحاب مدرسة "التشويه والنفسنة" أن يعلموا جيداً أن اللعب "رزق واجتهاد وإخلاص" وليس بالطرق غير الشرعية الأخرى.
**ليست دبلوماسية ..إنه أمر واقع ..وأحمد الشناوى ..أمامك اسأله عما بيننا ..يربطنا احترام تام وثقة متبادلة بعيداً عن أمور "النفسنة" ودائماً ما أتحدث معه قبل وبعض المباريات ، ونتبادل النصائح والدعم المعنوى.
**نعم..أتحدث مع بعضهم أمثال المهدى سليمان ومحمد الشناوى، ومحمد عواد على فترات.
**كما قلت ..أحاول إذابة جبال الثلج التى قد تخلقها وسائل الإعلام أو الجمهور ..أهدف لأن تكون علاقتنا قوية وجيدة على المستوى الكروى وخارجه..كما أننى أرى أن هذا واجبى كحارس كبير "سناً" أن يُساعد من هم أقل منه سناً ويتبادل معه أطراف الحديث من وقت لأخر.

شريف اكرامى ، محرر اليوم السابع ، النادى الاهلى (3)

هل وجدت هذا الدعم من حُراس أخرين كعصام الحضرى أو نادر السيد كونهما أكبر سناً منك؟
**الحضرى لم يُساعدنى ولم يُقدم لى النصيحة يوماً..لكن للأمانة نادر السيد فعلها معى كثيراً ..وأتذكر أننا كنا معاً فى المنتخب الأول أعوام 2002 وبعدها بفترة وتحدث معى كثيراً عن أمور فنية وهذه مواقف لم ولن أنساه.


لا ..ولا أرى أن هذا الكلام بات منطقياً فقد شاركت فى تتويج الأهلى بالعديد من البطولات المحلية والقارية حيث ساهمت مع فريقى فى الفوز بـ13 بطولة خلال خمسة مواسم تقريباً منها 5 بطولات أفريقية و4 دورى و3 سوبر أفريقى وبطولة كأس مصر ، كما أن الأهلى حصل على لقب أكثر أندية العالم تتويجاً بالبطولات القارية وأنا حارسه لذا أرى أن هذه البطولات تنسف إكذوبة "شبح الحضرى" يُطاردنى فى الاهلى.
**هؤلاء هم مُثيرو الفتن فى الكرة المصرية..لا أعلم من أين يأتون بهذه "الخُزعبلات"..وسأرد عليهم بالمنطق: هل من الطبيعى أن أهرب من أى مباراة وأدعى الإصابة حتى "أقعد فى البيت" أربعة أو ستة أسابيع ..هل يُعقل هذا؟ أنه أمر غريب ..وأعلم جيداً أننى لو قدمت لهم أشعة وتحاليل وغيرها من المستندات الرسمية لن يُصدقوننى ..لذا كل ما أفعله هو الاجتهاد والإخلاص فى عملى وعدم الرد على هؤلاء.
**أوافق عليها طبعاً..ولابد أن أحترم قرار الجهاز الفنى .
**هذه أيضاً من الأمور التى تُغضبنى..ففى أوربا والدول المحترمة والمحترفة كروياً يحترمون ويقدرون من أعطى لأنديتهم ..هناك لا يقومون بـ"تشويه" هؤلاء النجوم الذين أخلصوا لأنديتهم ..وهذا أمر أتمنى أن أراه فى بلادنا ..علينا أن نُحافظ ونُقدر هؤلاء النجوم الذين أخلصوا طالما كانت سيرتهم عطرة.
** فعلاً..كنت أود أن أفتح هذا الملف..فأبوتريكة "أيقونة" للأهلى والكرة المصرية..عندما تُسافر لأى دول عربية وربما عالمية تستقبله سيرته الرائعة لذا لا يمكن أن يُعامل هكذا فى بلادنا ..وحتى أكون صادقاً قد أختلف مع أبوتريكة سياسياً وهذا أمر وارد فى العالم كله ..لكن فكرة "الذبح" لمجرد الخلاف السياسى فهذا أمر لا يحدث إلا فى بلادنا ..أنا حزين لما يحدث لأبوتريكة وأتمنى مُعاملته بشكل أفضل بما يليق بأنجازته وما قدّمه لمصر.
**عازمون على استعادة الدورى ..لا يمكن أن نخسر البطولة عامين مُتتاليين ..الفريق يسير بخطى جيدة والجميع يبذل أقصى ما لديه للتتويج بالدورى وجميع البطولات الأخرى.

شريف اكرامى ، محرر اليوم السابع ، النادى الاهلى (4)

شريف اكرامى ، محرر اليوم السابع ، النادى الاهلى (5)

شريف اكرامى ، محرر اليوم السابع ، النادى الاهلى (6)






الخبر | اخبار الرياضة - شريف إكرامى لـ"اليوم السابع": انتهى زمن "النفسنة" فى حراسة الفراعنة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اليوم السابع رياضة ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق