الوحدة - فيديو| على البيرنابيو.. هل يكسر محمد صلاح القاعدة ويتفوق على ميدو مجددا؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اللعب على ملعب البرنابيو "معقل ريال مدريد" حلم يتطلع له كل لاعبي العالم، ونال هذا الشرف أحمد حسام "ميدو"، ومحمد النني، وثالثهم سيكون محمد صلاح، الذي يتوهج مع فريقه روما الإيطالي، حيث أحرز 11 هدفا، وصنع 3 في 24 مباراة بالدوري الإيطالي هذا الموسم.

صلاح يلعب مع روما ضد ريال مدريد، غدا، الثلاثاء، في جولة الإياب على ملعب سانتياجو برنابيو، معقل الفريق الملكي، حيث يتوجب على "الجيالوروسي" أن يفوز بفارق ثلاثة أهداف، أو أكثر، كي يتأهل للدور ربع النهائي.

النني لم يستطع التعبير عن نفسه، بسبب ضعف أداء فريقه بازل وقتها، وخسارته 5-1، فكانت أبرز كرات النني في اللقاء هي تسديدة كانت بعيدة عن المرمى.

ميدو تألق على البيرنابيو

مارسيليا

أمابالنسبة لميدو، واجه الريال في سانتياجو برنابيو مرتين، الأولى مع مارسيليا في إياب دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا موسم 2003-2004، حيث صنع ميدو هدف فريقه الأول، للإيفواري ديدييه دروجبا، بعدما راوغ ميشيل سالجادو، وديفيد بيكهام، وستيفان كامبياسو.

وقتها خسر مارسيليا بأربعة أهداف لهدفين، وكان خسر في الذهاب من ريال مدريد أيضا بهدفين لهدف، وسجل ميدو هدف فريقه الوحيد وقتها.

في هذا الموسم، احتل مارسيليا المركز الثالث في مجموعته، وتحول للدوري الأوروبي، الذي كان يسمى وقتها "كأس الاتحاد الأوروبي".

روما

مباراة ميدو الثانية على سانتياجو برنابيو كانت في الموسم التالي 2004-2005، وكان انتقل إلى روما، حيث كانت مجموعته في دوري الأبطال تضم كل من ريال مدريد الإسباني، بايرن ليفركوزن الألماني، ودينامو كييف الأوكراني.

ميدو شارك بديلا في الدقيقة 76 بدلا من دانييلي دي روسي، وكانت النتيجة تشير لفوز الريال بـ4 أهداف لهدفين، وأتيحت للمهاجم المصري فرصة وقتها، حيث راوغ المدافع البرازيلي روبرتو كارلوس، وسدد كرة بيمناه، مرات بجوار القائم بقليل، ما دفع حارس الريال وقتها إيكر كاسياس لتعنيف كارلوس.

ورغم تقدم روما بهدفين في بداية المباراة بهدفين إلا أن المباراة انتهت 4-2 للريال، ولم يشارك ميدو وقتها في مباراة العودة التي انتهت بفوز "الميرينجي"  بثلاثية نظيفة.

 

 

 

وفاز فريق ريال مدريدعلى روما "صلاح" بهدفين دون مقابل في مباراة الذهاب بدور الـ 16، على ملعب أوليمبيكو، معقل الذئاب.

وبالرغم من خسارة روما إلا أن صلاح أرهق دفاعات الريال بتحركاته وسرعته العالية.

فهل يسير محمد صلاح غدا الثلاثاء، على درب ميدو ويتألق على ملعب سانتياجو برنابيو؟ وهل ينجح فيما فشل فيه ميدو وهو إحراز هدف على أرض ريال مدريد؟

 

اقرأ أيضا:

 

 

 

اللعب على ملعب البرنابيو "معقل ريال مدريد" حلم يتطلع له كل لاعبي العالم، ونال هذا الشرف أحمد حسام "ميدو"، ومحمد النني، وثالثهم سيكون محمد صلاح، الذي يتوهج مع فريقه روما الإيطالي، حيث أحرز 11 هدفا، وصنع 3 في 24 مباراة بالدوري الإيطالي هذا الموسم.

صلاح يلعب مع روما ضد ريال مدريد، غدا، الثلاثاء، في جولة الإياب على ملعب سانتياجو برنابيو، معقل الفريق الملكي، حيث يتوجب على "الجيالوروسي" أن يفوز بفارق ثلاثة أهداف، أو أكثر، كي يتأهل للدور ربع النهائي.

النني لم يستطع التعبير عن نفسه، بسبب ضعف أداء فريقه بازل وقتها، وخسارته 5-1، فكانت أبرز كرات النني في اللقاء هي تسديدة كانت بعيدة عن المرمى.

ميدو تألق على البيرنابيو

مارسيليا

أمابالنسبة لميدو، واجه الريال في سانتياجو برنابيو مرتين، الأولى مع مارسيليا في إياب دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا موسم 2003-2004، حيث صنع ميدو هدف فريقه الأول، للإيفواري ديدييه دروجبا، بعدما راوغ ميشيل سالجادو، وديفيد بيكهام، وستيفان كامبياسو.

وقتها خسر مارسيليا بأربعة أهداف لهدفين، وكان خسر في الذهاب من ريال مدريد أيضا بهدفين لهدف، وسجل ميدو هدف فريقه الوحيد وقتها.

في هذا الموسم، احتل مارسيليا المركز الثالث في مجموعته، وتحول للدوري الأوروبي، الذي كان يسمى وقتها "كأس الاتحاد الأوروبي".

روما

مباراة ميدو الثانية على سانتياجو برنابيو كانت في الموسم التالي 2004-2005، وكان انتقل إلى روما، حيث كانت مجموعته في دوري الأبطال تضم كل من ريال مدريد الإسباني، بايرن ليفركوزن الألماني، ودينامو كييف الأوكراني.

ميدو شارك بديلا في الدقيقة 76 بدلا من دانييلي دي روسي، وكانت النتيجة تشير لفوز الريال بـ4 أهداف لهدفين، وأتيحت للمهاجم المصري فرصة وقتها، حيث راوغ المدافع البرازيلي روبرتو كارلوس، وسدد كرة بيمناه، مرات بجوار القائم بقليل، ما دفع حارس الريال وقتها إيكر كاسياس لتعنيف كارلوس.

ورغم تقدم روما بهدفين في بداية المباراة بهدفين إلا أن المباراة انتهت 4-2 للريال، ولم يشارك ميدو وقتها في مباراة العودة التي انتهت بفوز "الميرينجي"  بثلاثية نظيفة.

 

 

 

وفاز فريق ريال مدريدعلى روما "صلاح" بهدفين دون مقابل في مباراة الذهاب بدور الـ 16، على ملعب أوليمبيكو، معقل الذئاب.

وبالرغم من خسارة روما إلا أن صلاح أرهق دفاعات الريال بتحركاته وسرعته العالية.

فهل يسير محمد صلاح غدا الثلاثاء، على درب ميدو ويتألق على ملعب سانتياجو برنابيو؟ وهل ينجح فيما فشل فيه ميدو وهو إحراز هدف على أرض ريال مدريد؟

 

اقرأ أيضا:

 

 

 

الخبر | الوحدة - فيديو| على البيرنابيو.. هل يكسر محمد صلاح القاعدة ويتفوق على ميدو مجددا؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : دوت مصر - رياضة ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق