اخر اخبار التكنولوجيا اليوم ميدو وإيتو أشهرهم.. "أصوات قردة وموز وسخرية".. العنصرية تشوّه الملاعب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ميدو وإيتو أشهرهم.. "أصوات قردة وموز وسخرية".. العنصرية تشوّه الملاعب

07:51 م الإثنين 16 أبريل 2018

كتبت- منة عمر:

أعاد مشهد العنصرية الذي تعرض له اللاعب المصري علي غزال المحترف في صفوف فانكوفر الأمريكي، من قبل بعض الجماهير علي أحد مواقع السوشيال ميديا، للأذهان، لقطات العنصرية التي يتعرض لها بعض اللاعبين على مستوى الملاعب الأوروبية.

البداية، كانت بنشر اللاعب صورة له رفقة ابنته الصغرى "ليلي"، على "تويتر"، يحتفل بعيد ميلادها، لتنهال التعليقات على اللاعب ساخرة من لون بشرة النجم المصري السمراء.

وفاجأ غزال متابعيه برده على تلك التعليقات، مشيرًا إلى أن العنصرية التي واجهها في مصر أسوأ من تلك التي عاشها في الخارج.

تعليق غزال: "العنصرية التي واجهها في مصر أسوأ من تلك التي عاشها في الخارج" لم يكن بالدقة الكافية، فبالعودة إلى شهر مارس الماضي، نجد أن مباراة روسيا وفرنسا الدولية الودية التي جمعتهما في إطار استعدادات كلا المنتخبين لخوض مباريات كأس العالم، شهدت هتافات عنصرية من قبل بعض الجماهير الروسية ضد لاعبي فرنسا، ما دعا الاتحاد الدولي لتفتح تحقيقًا في الواقعة، خاصة أن منافسات المونديال المقبلة ستقام على الأراضي الروسية.

كما نقلت وكالة الإعلام الروسية للأنباء، عن مسؤول في الاتحاد الروسي لكرة القدم، إن الاتحاد الدولي فتح تحقيقا في الإساءات العنصرية لبعض الجماهير الروسية خلال مباراة منتخب بلادها أمام فرنسا.

ويرصد مصراوي في هذا الصدد تقريرًا عن بعض حالات العنصرية التي شهدتها الملاعب الأوروبية:

- أصوات القردة

شهدت مباراة أرسنال الإنجليزي والذي يضم بين صفوفه اللاعب المصري محمد النني، أمام نظيره سيسكا موسكو في الدوري الأوروبي، سماع أصوات قردة من قبل الجماهير الروسية، في إشارة للسخرية من بعض لاعبي الجانرز أصحاب البشرة السمراء، خاصة بعد تسجيل المدفعجي داني ويلبيك، هدفًا لفريقه في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.

- عقوبة سواريز

لم ينجُ اللاعب الأورجوياني لويس سواريز، من رياح العنصرية، فقد سبق له وصف اللاعب باتريس إيفرا، مدافع فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي بالأسود، ليتعرض لاعب برشلونة الحالي للإيقاف لمدة 8 مباريات.

- صامويل إيتو

أبرز اللاعبين الذين تعرضوا لتلك الهتافات، دفعت اللاعب الكاميرونيصامويل إيتو ذات مرة لمغادرة الملعب خلال مباراة فريقه السابق "برشلونة" أمام ريال سرقسطة.

كما سبق له التعرض لهتافات عنصرية من قبل بعض الجماهير الإيطالية، وقت أن ارتدى قميص إنتر ميلان، وخلال مواجهة أمام فريق كالياري، وجهت بعض الجماهير هتافات عنصرية.

- موزة "داني ألفيش"

تصرف طريف أقدم عليه داني ألفيش لاعب برشلونة الإسباني السابق، خلال مباراة فريقه ضد فياريال بالدوري الإسباني، نال إعجاب كثير ممن تابعوا المباراة.

فبينما كان اللاعب البرازيلي يستعد لتسديد ركلة ركنية في الجهة اليمنى من الملعب، قذفه جمهور فياريال بإصبع موز، في تصرف عنصري معروف بملاعب كرة القدم.

- الأسود اللعين

انغمس اللاعب الإنجليزي جون تيري، مدافع فريق تشيلسي السابق، في واقعة عنصرية، وتم تجريده من شارة القيادة، بعد الأزمة التي نشبت بينه وبين لاعب كوينز بارك رينجرز، أنتون فيرديناند، وصلت للمحاكم القضائية بعد وصفه للأخير بالـ"الأسود اللعين".

- "ميدو" لم يسلم

لم يسلم أحمد حسام "ميدو"، لاعب المنتخب المصري وميدلسبره "وقتها"، من الهتافات العنصرية، ففي مباراة فريقه أمام نيوكاسل يونايتد بالدوري الإنجليزي في 2007، وصفته جماهير نيوكاسل بالإرهابي، ما دعا الاتحاد الإنجليزي للتدخل للتحقيق في الواقعة.

القدرة على إيقاف المباراة، ودعوة الجماهير داخل الملعب من خلال الميكروفونات للتوقف عن أي سلوك عنصري، إضافة الي امكانية إيقاف اللعب لفترة، وصولا الي إلغاء المباراة تماما.. قرارات واساليب لجأ إليها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" للحد من الظاهرة، إلى جانب إقامة برنامج تدريبي لجميع الحكام المختارين لكأس العالم المقبلة في روسيا 2018، لتعليمهم كيفية اكتشاف حوادث العنصرية والتعامل معها.

الخبر | اخر اخبار التكنولوجيا اليوم ميدو وإيتو أشهرهم.. "أصوات قردة وموز وسخرية".. العنصرية تشوّه الملاعب - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : مصراوي تكنولوجيا ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق