الوطن العربي اليوم حرس الرئاسة يحصـد لقــب «الخدمـــــة الوطنية» والقوات البرّية وصيفاً

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

توجهت أنظار محبي رياضة الجوجيتسو كافة إلى صالة مبادلة أرينا في العاصمة أبوظبي أمس، حيث استهلت النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، الداعم الأول لمسيرة نمو رياضة الجوجيتسو وتطورها على المستويين المحلي والعالمي.

حيث تستقطب نخبة من ألمع نجوم الرياضة بالعالم في رحاب العاصمة الحبيبة أبوظبي، من أجل المنافسة على الألقاب المرموقة وتقديم أفضل أداء واستعراض للمهارات أمام الجماهير التي توافدت لتكون جزءاً من هذا الحدث العالمي، والذي سيستمر على مدار 13 يوماً.

حضر انطلاق أول أيام البطولة اللواء الركن محمد مراد البلوشي، مدير هيئة الإمداد في القيادة العامة للقوات المسلحة، ومحمد سالم الظاهري، مستشار رئيس دائرة التعليم والمعرفة، ويوسف البطران، عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو.

وفهد علي الشامسي، الرئيس التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو، وزعل زايد المنصوري، المدير التنفيذي للشؤون الحكومية بوحدة التطوير الصناعي في «توازن».

وضمن منافسات الخدمة الوطنية والتي افتتحت مبارياتها أمس بمشاركة 1484 لاعباً، للأحزمة من الأبيض وحتى البنفسجي، نجح فريق حرس الرئاسة في حصد المركز الأول، وجاءت القوات البرية وصيفة، في حين حل الدفاع الكيميائي في المركز الثالث، وستختتم اليوم منافسات القوات المسلحة ووزارة الداخلية.

والتي تأتي ضمن انطلاقة بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو والتي تختتم 28 أبريل الجاري.

تنظيم مبهر

من جانبه، قال عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو: كلنا فخر ونحن نشهد انطلاق فعاليات النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وهي التي تعد رمزاً في مسيرة نمو رياضة الجوجيتسو في دولة الإمارات ومختلف أرجاء العالم، ونحمل معها الكثير من المسؤوليات حتى تظهر بصورة تليق بإنجازات أبوظبي.

مضيفاً، ما نراه من مستوى تنظيمي مبهر وفقاً لأعلى المعايير أصبح محط إعجاب وتقدير، وهو نتاج عمل جاد استمر على مدار أشهر، بذل خلالها فريق عمل اتحاد الإمارات للجوجيتسو كل الجهد لتظهر البطولة بهذه الصورة اللائقة.

وأضاف الهاشمي: «نحتفي اليوم بثقة العالم بدولة الإمارات العربية المتحدة كمنصة هامة للرياضات العالمية، وبأبوظبي كعاصمة للجوجيتسو، محتضنةً هذا العام ما يزيد على 9,000 لاعب ولاعبة». واختتم الهاشمي بتمني التوفيق لجميع المشاركين في مختلف الفئات، آملاً أن تمثّل البطولة منصة لتعريف المجتمع والعالم بقيم الجوجيتسو المتمثلة بالشجاعة والصبر والعزيمة والإرادة والإصرار.

برامج جديدة

بدوره، أكد فهد علي الشامسي الأمين العام للاتحادين الآسيوي والدولي، المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن البطولة تتطور وتعتمد برامج جديدة مع كل نسخها، مشيراً إلى أن المنافسات تضم جميع الفئات، ونرى دوراً مهماً للمدارس والأندية.

والتي يتدرب لاعبوها بشكل مكثف من أجل المشاركة في أيام البطولة المخصصة لهم، ولا سيما أن تخصيص يومين للخدمة الوطنية والقوات المسلحة والشرطة، يعتبر إضافة جديدة تضاف إلى برنامج تطور البطولة.

وأوضح الشامسي، أن مهرجان الجوجيتسو هدفه ربط أكبر عدد من اللاعبين باللعبة، مشيراً إلى أن الجميع متحفز لخوض هذه المنافسات سواء المدارس أو الأندية أو الأكاديميات.

بالإضافة إلى استعدادات مكثفة للمنتخبات الوطنية، ومؤكداً أن الاتحاد قد استعد للبطولة مبكراً من خلال طاقم عمل مميز، يشارك فيه المواطنون، بحرفية وكفاءة، وخاصة مع حضور موسع من الجماهير في أيام المنافسات المقبلة، ومع سخونة منافسات الصغار وبطولتي الناشئين والمحترفين.

تطبيق ذكي

وعن الطاقم التحكيمي الإماراتي أوضح: لدينا مجموعة مميزة من الحكام المواطنين والمعتمدين من اللجنة الأولمبية الآسيوية، الذين شاركوا في كبرى البطولات الدولية منها بطولة العالم في تركمانستان، ولدينا محكمون أبرزهم إبراهيم الحوسني، وعبيد الكعبي، بالإضافة إلى تجربة جديدة لمحكمات مواطنات، قد تم تأهيلهن.

بالإضافة إلى إقبال العديد منهن على خوض هذه التجربة، في المقابل يحتاج التأهيل والدخول في التحكيم إلى مراحل متنوعة، فالأمر ليس سريعاً، بل يتطلب مزيداً من الوقت وفق برنامج معد.

رياضة نبيلة

من جهته، ثمن اللواء الركن محمد مراد البلوشي رئيس هيئة الإمداد بالقوات المسلحة دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لرياضة الجوجيتسو، وهذا الدعم الذي كان له أكبر الأثر في جعل أبوظبي عاصمة عالمية للجوجيتسو وساهم في تطوير والارتقاء بهذه الرياضة النبيلة.

وأضاف البلوشي: نشعر بسعادة غامرة بالإقبال الكبير الذي شهدته البطولة من قبل مجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية مما يدل على حرصهم على ممارسة رياضة الجوجيتسو وأنها باتت أكثر من مجرد لعبة رياضية وإنما ثقافة تغرس قيماً نبيلة في نفوس أبناء الوطن وتعزز من ثقتهم بأنفسهم والصبر على الصعاب والانضباط وهي كلها من أساسيات الإنسان الناجح.

مشيراً إلى أن ممارسة الجوجيتسو تمثل دافعاً وحافزاً قوياً لكل منتسبي الخدمة الوطنية من أبناء الإمارات لإعادة اكتشاف أنفسهم من جديد على الصعيد الشخصي لأن الجوجيتسو يعد أسلوب حياة.

رسالة فخر

وأضاف رئيس هيئة الإمداد بالقوات المسلحة، مشاركة أبناء الوطن من منتسبي الخدمة الوطنية والاحتياطية في البطولة تعد رسالة فخر واعتزاز وخاصة أنها تأتي في عام زايد الذي نحتفي فيه بمرور مائة عام على ميلاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، طيب الله ثراه، ونجدد فيها كذلك الولاء للقيادة الرشيدة، من أجل دعم أبناء الوطن في كل المجالات.

وبالتأكيد هذه المشاركة رسالة للعالم وأن مجندي الخدمة الوطنية يوجهون رسالة سلام للجميع.

وأشاد رئيس هيئة الإمداد بالقوات المسلحة بجهود اتحاد الإمارات للجوجيتسو واللجنة المنظمة للبطولة من أجل نجاح الحدث العالمي، وإخراجه بالشكل اللائق، وخاصة أن أبوظبي أثبتت نجاحاتها على مدار السنوات الماضية في تنظيم أكبر الأحداث والفعاليات العالمية.

طارق البحري:«الغراند سلام» أسهمت في إثراء اللعبة

أشاد طارق البحري مدير جولات غراند سلام، بالنسخة العاشرة لبطولة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو، حيث شملت النسخة الحالية تخصيص يومين لمنافسات الخدمة الوطنية.

وهذه المنافسات تعتبر إضافة للبطولة، بجانب الأعداد الكبيرة المشاركة، على المستوى المحلي والدولي، وتكتسب تميزها على الصعيد العالمي، نظراً لمشاركة كبار مصنفي البطولة، والأعداد الكبيرة التي تخطت 9 آلاف لاعب ولاعبة حول العالم، لافتاً إلى أن اللجنة المنظمة عملت بشكل جيد قبل انطلاقة البطولة بـ 3 أشهر.

جوائز

وعن التأثير الإيجابي لجولات الغراند سلام قال: لا شك أن التأثير كبير للغاية خصوصاً في نسخة غراند سلام لندن، فهذه الجولة بمثابة إعداد جيد للمجموعة التي تخوض غمار مشاركات البطولة بشكل مباشر، كما أن مردودها إيجابي على لاعبينا الدوليين لاكتساب الخبرات الدولية، مع كبار المصنفين الدوليين، وستكون دافعاً قوياً نحو تحقيق المراكز الأولى وحصد الذهب.

وأضاف: جولات الغراند سلام مهمة في الترويج الخارجي، لكن بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، تعتبر الأولى على مستوى بطولات العالم، والآلاف من اللاعبين حول العالم ينتظروا موعد الانطلاق، نظراً لأمور عدة، منها أن لاعبيها يحصلون على نقاط تسهم في رفع التصنيف.

إضافة إلى المنافسات القوية مع مدارس مختلفة حول العالم، والجوائز المالية الكبيرة التي رصدت، موضحاً أن المنافسات ستكتسب زخماً كبيراً مع النزالات المخصصة لفئاتها.

خليل الطويل:منتسبو الخدمة الوطنية نموذج يحتذى به

أشاد خليل الطويل عضو مجلس إدارة نادي الإمارات بمنتسبي الخدمة الوطنية والذين شاركوا في منافسات أمس، من حيث المستوى الفني الذي قدم، والانضباط الكبير الذي يتحلى به منتسبو الخدمة الوطنية، وقال الطويل إنه أمر جيد أن نرى أعداداً كبيرة تشارك خصوصاً بعدما تم تخصيص يومين لمنتسبي الخدمة الوطنية للمرة الأولى في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو.

وأضاف: أعتقد أن المستوى الفني الذي قدم على بساط النبلاء جيد للغاية، وهي خطوة أولى نحو التطور وارتفاع المستوى الفني، مؤكداً أن أبناء الإمارات بجميع فئاتهم ومؤسساتهم يقدمون نموذجاً يحتذى به، في منافسات الجوجيتسو، والذي أصبح في كل أسرة ومدرسة.

التزام

وأوضح الطويل، أن تأثير اللعبة إيجابي للغاية على منتسبي الخدمة الوطنية والمجتمع ككل بحيث إنها تغير من سلوكه وتغرس فيه الانضباط والالتزام، وكيفية التعامل القويم مع أفراد المجتمع، ومشيراً إلى أن الهدف أصبح موجوداً بين الشباب بحيث إنه يتجه دائماً نحو المشاركة وتحقيق ميدالية وهذا الطموح الكبير يتنامى مع شخصية شبابنا.

ومؤكداً أن طموحنا يتركز في إعداد أكثر من لاعب يصبح ذا شهرة على المستوى العالمي، مثلما خرجت أجيال مشرفة أمثال فيصل الكتبي، مصبح الخاطري، وفي الناشئين عمر الفضلي، وغيرهم من الأبطال الذين اعتلوا منصات التتويج العالمية.

موضحاً أن بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، تقدم كل عام الجديد، وتخصيص يومين لمنافسات الخدمة الوطنية، يعتبر شيئاً جيداً لإعطاء الفرصة لهؤلاء الشباب لتقديم قدراتهم.

وأيضاً تنميتها مستقبلاً، وأن البيئة مهيئة للجميع لكي يقدم ويثبت ذاته على بساط النبلاء، من حيث توافر البنية التحية في الدولة، ووجود كوادر فنية على مستوى عالٍ، وأيضاً التشجيع والتحفيز من جانب قيادتنا الرشيدة لأبطال الإمارات.

محمد المرزوقي: المبادرات والمحاضرات سمة مميزة للبطولة

أوضح محمد المرزوقي مدير الإدارة المالية والتسويق مدير البطولة، أن المحاضرات والمبادرات ستنطلق اعتبارا من اليوم، والجديد في هذه النسخة وجود محاضرين من خارج الدولة.

مشيراً إلى أن اتحاد الجوجيتسو اعتاد خلال النسخ الماضية للبطولة على تنظيم محاضرات توعوية، تخاطب المجتمع وتشمل الأسرة والشباب، وتقدم توعية صحية ومحاضرات مجتمعية تهتم ببناء الإنسان، ومؤكداً أن هذه المبادرات والمحاضرات سمة مميزة للبطولة، حيث لا يقتصر الأمر على المنافسات الرياضية.

وعن تخصيص اليومين الأولين للخدمة الوطنية والقوات المسلحة للمرة الأولى قال المرزوقي: التجربة ناجحة بكافة المقاييس ومن شأنها أن تحقق زخماً وإضافة للبطولة.

مشيراً إلى أن المنافسات شهدت مشاركة كبيرة وقوية من لاعبي الخدمة الوطنية وهي التجربة الأولى لهم في البطولة العالمية، ولافتاً إلى أن مبادرة ضم الخدمة الوطنية لمنافسات للمرة الأولى جاءت ضمن أهداف الاتحاد لضم جميع المؤسسات الرياضية والوطنية تحت مظلة الحدث الرياضي العالمي.

أنشطة

وأشار المرزوقي، إلى أن الأنشطة المصاحبة للمنافسات بدأت أمس مع انطلاقة الحدث واستقبلت جمهورها بالتزامن مع انطلاق المنافسات، وهي تشتمل على معارض لـ 17 من المؤسسات والشركات الوطنية،وتقدم فعاليات تراثية وعلمية وصحية، ولافتاً إلى أن الإقبال سيرتفع مع دخول البطولة في مراحلها المثيرة، خصوصاً مع مهرجان الصغار ومنافسات المحترفين نفسها.

كما شدد المرزوقي على أن بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين فرصة لجميع أفراد المجتمع، فهي ملتقى الأسرة بجميع فئاتها، وتمنح الرياضيين المشاركة على بساط النبلاء، أما غير الرياضيين فبإمكانهم الاستفادة من المحاضرات التوعوية والثقافية، والتجول بين أجنحة خيمة الأنشطة المصاحبة.

77

أعرب اللاعب عمر محمد عن سعادته بفوزه بالميدالية الذهبية في منافسات منتسبي الخدمة الوطنية في بطولة أبوظبي العالمية للجوجيتسو وزن 77 كلجم، مؤكداً أنها الميدالية الأولى التي يحققها تحت راية القوات المسلحة منذ انضمامه للخدمة الوطنية، ولها طعم مختلف عن البطولات السابقة التي شارك بها رغم أنها ليست الميدالية الأولى التي يحققها على صعيد الجوجيتسو.

وقال اللاعب الذي يبلغ من العمر 17 عاماً، إنه بدأ ممارسة الجوجيتسو منذ 8 سنوات مع نادي العين وانضم لمنتخب الإمارات واستطاع الظهور بشكل جيد إلى أن وصل للحزام الأزرق، مشيراً إلى أنه يطمح لتحقيق المزيد من الإنجازات في المستقبل، وأن رياضة الجوجيتسو والانضمام للخدمة الوطنية غيرت الكثير من الأمور في حياته ونظرته للأمور.

62

أوضح اللاعب عبدالله الجنيبي، وزن 62 كجم في الحزام الأزرق، والمشارك بأول أيام البطولة أنه شرف كبير أن يشارك بهذه البطولة العالمية، والتي تتزامن مع عام زايد، وأن يمثل اسم هيئة الخدمة الوطنية بمثل هذه المنصة العالمية، وهي المشاركة الثانية له ببطولة أبوظبي العالمية، وأضاف: حرصت على التمرين بشكل مكثف للاستعداد لهذه المشاركة فالجوجيتسو أسلوب حياة.

1

انطلقت البطولة في أول أيامها مع منافسات الخدمة الوطنية والاحتياطية للجوجيتسو، والتي يتنافس فيها لاعبو الجوجيتسو من فئات الأحزمة: الأبيض والأزرق والبنفسجي. كما شهد أول أيام البطولة استعراض خاص لمهارات وتقنيات الجوجيتسو للدفاع عن النفس من قبل مدربي الحزام الأسود من بالمز الرياضية، الذراع الفنية لاتحاد الإمارات للجوجيتسو والشريك الاستراتيجي.

857

استحوذت قيادة حرس الرئاسة على نصيب الأسد في عدد اللاعبين المشاركين من القيادة بمنافسات مجندي الخدمة الوطنية في بطولة أبوظبي العالمية للجوجيتسو، التي انطلقت أمس بصالة آيبيك آرينا بمدينة زايد الرياضية.

وشاركت قيادة حرس الرئاسة بـ 857 لاعباً في البطولة أكثر أفرع القوات المسلحة المشاركة بأكبر عدد من اللاعبين في البطولة، وظهر اللاعبون بمستوى متميز ولياقة بدنية عالية، وهو ما زاد من إثارة وقوة المباريات ووضح جلياً على منافسات كافة الأوزان.

على جانب أخر، كرم اللواء محمد مراد البلوشي رئيس هيئة الإمداد بالقوات المسلحة، قيادة حرس الرئاسة بدرع تذكارية، تقديراً لحرصها على التواجد بهذا العدد الكبير من اللاعبين في الحدث.

اقرأ ايضاً

 

 لمشاهدة الملف ...PDF اضغط هنا

الخبر | الوطن العربي اليوم حرس الرئاسة يحصـد لقــب «الخدمـــــة الوطنية» والقوات البرّية وصيفاً - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البيان 35 ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق