العربية نت: يتغير المدربون.. وتبقى علاقة حمدالله والمنتخب "متأزمة"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

العربية نت:

عادت مشكلة عبدالرزاق حمدالله للظهور مجددا مع منتخب بلاده المغرب، بعدما كشف المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش، أن مهاجم النصر السعودي ، طلب عدم ضمه إلى المنتخب.

وقال مدرب "أسود الأطلس" خلال مؤتمر صحافي عقد يوم الأربعاء: طلب حمدالله من مساعدي مصطفى حجي عدم استدعائه إلى المنتخب، رغم أنه كان ضمن اللائحة التي اخترتها للمعسكر بعدما شاهدته في ثلاث مباريات، وبالنسبة لي موضوع اللاعب انتهى تماما بعدما أخذ وقتا طويلا.

المدرب البوسني خليلوزيتش

وذكرت وسائل إعلام مغربية، أن مصطفى حجي أجرى اتصالا مع هداف الدوري السعودي، وذكر له حمدالله أنه لا يرغب في الحضور، ولم تعد لديه رغبة في الانضمام إلى المنتخب الذي يستعد لمواجهة ليبيا والغابون ودياً خلال الشهر الجاري.

فيما نفى عبدالرزاق حمدالله ما ساقه مدرب منتخب المغربي وحيد خليلوزيتش، وكتب عبر حسابه الرسمي في "إنستغرام": أريد تكذيب كل الأخبار التي تقول بأني رفضت المنتخب الوطني المغربي، فأنا أصلاً لم أتلق دعوة لا من المدرب ولا من الجامعة الملكية المغربية.

ووجد حمدالله "28 عاما" انتقادات واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي عقب تصريحات خليلوزيتش، لاسيما وأنه تسبب في قضايا عديدة مع منتخب بلاده، وطلب بعض مشجعي المنتخب عدم ضمه إلى القائمة مجددا.

وتعود قصة حمدالله مع منتخب المغرب إلى استبعاده من قائمة أولمبياد 2012 في لندن، حينما قرر المدرب الهولندي فيربيك استبعاده من قائمة المنتخب الأولمبي المشاركة في أولمبياد لندن ، على الرغم من تألق اللاعب في التصفيات وتسجيله 3 أهداف من أصل 6 أحرزها المنتخب في 4 مباريات خلال الدور الأول والثاني من المرحلة الإقصائية.

حمدالله في صورة سابقة مع منتخب المغرب

وعلق مهاجم النصر على ذلك، قائلا: فيربيك لم يظلمني، بل احتقرني، لافتا إلى أن تفاجأ بقرار استبعاده، وأن ذلك أدى لإحباطه، خاصة وأنه لا يفهم المعايير الفنية التي جعلت المدرب يتجاهله.

وانضم حمدالله في وقت لاحق إلى قائمة المنتخب الأول، ولعب ثلاث مباريات ودية، أمام توغو في 14 نوفمبر 2012، والثانية في 21 يناير 2013 ضد ناميبيا وصنع هدفا، والثالث مع زامبيا في الأول من أغسطس 2013، علما بأنه تواجد على دكة البدلاء في نهائيات أمم إفريقيا 2013 التي أقيمت في جنوب إفريقيا، ولم يشارك في أي مباراة.

وشارك حمدالله في مباراتين بالتصفيات الإفريقية لمونديال 2014، أمام تنزانيا وغامبيا، وبعدها تجربة ودية ضد بوركينا فاسو، ثم غاب عن المنتخب في ثلاث مباريات متتالية، وتم ضمه للمشاركة ضد روسيا وأوروغواي وديا في 2014 و2015، ثم لعب في تصفيات أمم إفريقيا ضد ليبيا في 12 يونيو 2015، ولم يتم ضمه للمباريات الأخرى في التصفيات الأخرى، لكنه استدعي للمشاركة في مباراتين وديتين ضد ساحل العاج وغينيا.

خلاف حمدالله مع فيصل فجر

وكانت مباراة غينيا في 12 أكتوبر 2015 الأخيرة لحمدالله مع المنتخب المغربي، وبعدها غاب عن قائمة "أسود الأطلس" لأسباب مختلفة.

وتفاءلت الجماهير ووسائل الإعلام المغربية قبل بطولة أمم إفريقية بعودة حمدالله إلى صفوف الفريق، بعدما ضمه هيرفي رينار إلى القائمة التي كان من المقرر أن تشارك في مصر 2019، ولعب مباراة ودية ضد غامبيا، قبل أن يستبعد من معسكر المنتخب في اليوم التالي، وذكرت الجامعة الملكية المغربية أن سبب استبعاده يعود إلى إصابته.

وذكرت التقارير الإعلامية أن سبب خروجه يعود إلى خلاف بينه وبين فيصل فجر، حينما أراد الأول تسديد ركلة جزاء حصل عليها المغرب في ودية غامبيا منتصف يونيو الماضي، إلا أن الأخير رفض ذلك قبل أن يقوم بتسديدها، وذكرت وسائل الإعلام أنه غادر المعسكر بسبب مضايقات تعرض لها وعدم شعوره بالراحة مع الفريق.

الصورة التي نشرها حمدالله على تويتر

وفجر المهاجم حمدالله غضب الجماهير المغربية أثناء منافسات أمم إفريقيا الأخيرة، عندما نشر صورة له على مواقع التواصل الاجتماعي أثناء لعب منتخب بلاده أولى مبارياته، وأبدى المغربيون غضبهم تجاه فعله كونه لمح إلى عدم اهتمامه بالمنتخب و رفاقه الذين يلعبون في ذات توقيت نشر الصورة على "تويتر".

وبعد تعاقد الجامعة الملكية المغربية مع البوسني وحيد خليلوزيتش، أشعل سؤال أحد الصحافيين النار مرة أخرى بشأن علاقة هداف النصر مع المنتخب، عندما طرح صحافي سؤالا صنف من خلاله حمدالله كواحد من أفضل الهدافين في العالم، قبل أن يقوم الدولي يونس بلهندة بنشر "فيديو" في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي بعد المؤتمر الصحافي، فهم منه أنه يسخر من سؤال الصحافي، مما زاد من مصداقية الأخبار بخصوص خلافات حمدالله مع بعض لاعبي المنتخب.

المدرب المغربي عزيز العامري

وفي ذات الوقت، يجد حمدالله دعما كبيرا من قبل بعض المدربين والمحللين نظرا لقيمته الفنية والإضافة التي يمكن أن يشكلها لـ "أسود الأطلس"، ونشر موقع "شوف. تي في" يوم الأربعاء، تصريحات للمدرب المغربي عزيز العامري، الذي يعد أحد خبراء الكرة المغربية، قائلا: بالنسبة لي يعتبر حمدالله من أفضل المهاجمين في تاريخ المغرب، لا تجمعني به أي صلة، لكنه يتمتع بامكانات عالية وتكتيك مميز وهداف ذكي، وهناك فارق شاسع بينه وبين جميع مهاجمي الدوري السعودي.

ورفض هيرفي رينار، المدرب السابق للمغرب والحالي للمنتخب السعودي، الحديث عن قضية حمدالله مع منتخب المغرب في لقاء سابق مع برنامج "في المرمى".

وتبدو عودة حمدالله إلى منتخب بلاده أمرا مستحيلا، لاسيما وأن المدرب البوسني ذكر أنه لن يضمه مجددا، فيما لم تعلق الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على الحادثة.

الخبر | العربية نت: يتغير المدربون.. وتبقى علاقة حمدالله والمنتخب "متأزمة" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربية نت ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق