اخبار السعودية اليوم مباشر أول صور لمن استهدفوا عائض القرني بالرصاص في الفلبين

0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الخميس 1 جمادي الثاني 1437هـ - 10 مارس 2016م KSA 08:26 - GMT 05:26

أول صور لمن استهدفوا عائض القرني بالرصاص في الفلبين

الداعية الذي حاول طالب هندسة عمره 21 اغتياله، عاد الخميس بطائرة خاصة الى الرياض

ظهرت أول صورة لفلبيني أردوه قتيلا وهو يفر بعد اطلاقه الرصاص أول مارس الجاري على الشيخ السعودي، الدكتور عائض القرني، حين كان في سيارة تنقله من جامعة بالفلبين، ألقى فيها محاضرة بدعوة من مجلس علماء مدينة "زامبوانغا" البعيدة في جزيرة "مينداناو" أكثر من 860 كيلومترا عن العاصمة مانيلا، وهي الوحيدة ذات الأغلبية المسيحية بالجنوب الفلبيني، حيث المسلمون أكثرية.

صورة محاول الاغتيال الفاشل، روغاسان ميسواري، النحيف والقصير بعض الشيء، بحسب ما رأيناه مرتديا جاكيت رمادية بقبعة في فيديو بثته "العربية.نت" الأسبوع الماضي، عمرها 5 سنوات، أي حين مراهقا عمره 16 تقريبا، وتبادلها فلبينيون "تويتريا" كوحيدة له حتى الآن، وقد تلبي فضول الراغبين بالتعرف الى ملامح طالب كاد يودي بحياة القرني في بلاد بعيدة، فحماه الله وعاد الخميس بطائرة أمر له بها الملك سلمان بن عبد العزيز، وتداول سعوديون في مواقع التواصل صورة لوصوله على كرسي طبي، تمهيداً لنقله الى "مستشفى الحرس الوطني" بالرياض لاستكمال علاجه.

صورة مكبرة لمطلق الرصاص القتيل، الفلبيني روغاسان ميسواري، حين كان مراهقا عمره 16 سنة

 

سر الجاكيت بقبعة فوق زيه الجامعي

عن مطلق الرصاص، عقد المشرف على شرطة المدينة Luisito Magnaye مؤتمرا صحافيا مصغرا الاثنين الماضي، اختصر فيه معلومات بشأنه، من أن الأمن يتعقب المسدس الذي أطلق منه 6 رصاصات من مسافة متر تقريبا، منها 3 أصابت القرني بكتفه الأيمن وذراعه اليسرى ويده التي وضعها على صدره، وحمته من نفاذ رصاصة الى قلبه. كما أصاب الفخذ الأيمن والساق اليسرى لواحد من اثنين كانا برفقته، هو الشيخ تركي الصايغ، الملحق الديني بالسفارة السعودية في مانيلا. أما الثاني، وهو السعودي الشيخ محسن سراج الزهراني، فلم تطله أي رصاصة من ميسواري الذي أدركه الحرس وهو يهرب من المكان، فأردوه مضرجا.

ووصف "لويزيتو" مطلق الرصاص بأنه ليس ماهرا باستخدام المسدس "وظهر ذلك من فيديو محاولة الاغتيال الفاشلة" طبقا لما قرأت "العربية.نت" مما ذكره في المؤتمر بموقع صحيفة Philstar المحلية، مضيفا أن المسدس عيار 45 تم تسجيلة في 2004 آخر مرة "ونحاول معرفة ممن وكيف حصل عليه" ولفت الانتباه لما كان Rugasan Kiliste Misuari يرتديه ليلة محاولة الاغتيال، وهي جاكيت بقبعة غطت رأسه وبعض الوجه، وتحتها كان يرتدي زيه الجامعي، معتبرا أن ذلك "دليل بأنه لم يكن ينفذ عملية انتحارية (..) نعتقد أنه خطط لخلع الجاكيت الأولى بعد اطلاق النار، للاختلاط بجموع الطلاب والفرار" كما قال.

مع ذلك، لم يستبعد المشرف تأثر ميسواري بالتنظيم "الداعشي" المتطرف، وتفاءل بأن يكشف تحقيق مكثف يجريه حاليا فريق خاص كل ملابسات وذيول استهداف القرني الساعة 8 و20 دقيقة ليلا، أي بعد 3 ساعات تقريبا من انتهاء محاضرته التي استمع اليها 8 آلاف تقريبا في "جيمنازيوم" الجامعة بمدينة Zamboanga منهم كان مطلق الرصاص الذي راقب خروجه بعد المحاضرة، الى حين استقل سيارة مع مرافقيه، ولما فتح زجاجها ليحيي مودعيه، عاجله برصاصات سريعة، ثم التف من مقدمة السيارة ليطلق المزيد قبل مقتله قربها.

طالب الهندسة يطلق النار على القرني البادي في المستشفى قبل العودة الى الرياض، وحين وصل اليها الخميس

الشيخ القرني تنقله سيارة اسعاف الى مستشفى يبدو فيه بالصورة الثانية، ثم مطلق النار وهو قتيل

 

كان ينوي السفر الى السعودية ليساعد من تبنّوه

وكل المعروف للآن عن مطلق الرصاص بنية الاغتيال، أنه مسلم سني، طالب هندسة بالجامعة التي ألقى فيها القرني محاضرته، وهي Western Mindanao الحكومية، وعضو فيها بجمعية الطلاب المسلمين، المعروفة بأحرف MSA اختصارا، وأنه "يرتاد المسجد باستمرار، وطالب مثالي، وعاملناه كفرد من العائلة حين تبنته بعد وفاة والدته وتخلي والده عنه وعن شقيقته الوحيدة" طبقا لما ذكر خاله Alex Badua حين روى معظم ما يعرفه عن ميسواري لصحيفة محلية أجرت معه مقابلة.

شرح الخال لصحيفة Philipine daily Inquirir أن ابن شقيقته الذي لم يتسلم جثته للآن ليدفنها "كان بلا أعداء، وحياته روتينية، يساعدنا بفتح المحل أحيانا، ويشتري لنا الخبز، ويرافق أطفالنا من مدرستهم الى البيت، ثم يمضي بعد الظهر ليصلي بالمسجد، ومنه كان يذهب الى مدرسته" وفق ما قرأت "العربية.نت" مما قاله، فيما ذكر قريب آخر، لم تذكر الصحيفة اسمه، أن "كان ينوي السفر للعمل بالسعودية ومساعدة العائلة التي تبنته بنفقاتها" ونجح بامتحان تقدم له ليدرس في أكاديمية الشرطة الفلبينية، لكنه غيّر رأيه واختار دراسة الهندسة.

المعتقلان المشتبه بتعاونهما مع ميسواري، خصوصا موجر البادي الى اليمين، ثم جنيد قادري صالح

 

بعد ثوان من مقتل روغاسان، اعتقل الحرس الفلبيني في موقع محاولة الاغتيال نفسه، فلبينيين مسلمين، كانا يمعنان في الهرب أيضا: الأول عمره 31 واسمه موجر أبو بكر، والثاني عمره 36 واسمه جنيد قادري صالح، وهما يظهران في فيديو يمكن العثور عليه بعنوان Philippines probes attack في "يوتيوب" حيث يبدو موجر واضحا، فيما يدير جنيد ظهره، الا أن "العربية.نت" تنشر صورتيهما الآن، وكل منهما ينفي أي دور له بما حدث، خصوصا جنيد الذي ذكر بأنه كان يركض خوفا مما كان يجري. أما موجر، فالشك به كبير، لأنهم أدركوه وهو يتسلق سور الحرم الجامعي ليقفز منه فرارا، ولو تمكن وفعلها لضاع على المحققين كنز ثمين.
 

الخبر | اخبار السعودية اليوم مباشر أول صور لمن استهدفوا عائض القرني بالرصاص في الفلبين - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : قناة العربية السعودية ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق