السعودية اليوم تعرّف على أسباب وأعراض الجرب وطرق علاجه

0 تعليق 30 ارسل لصديق نسخة للطباعة


انتشر في الآونة الأخيرة بمدارس محافظة الليث (180 كيلو جنوب مكة المكرمة) مرض الجرب، وسجلت المحافظة أمس 6 حالات إصابة لطالبات بينهن 5 شقيقات بمركز يلملم شمال الليث، “عين اليوم” التقت الدكتور متعب التميمي طبيب جلدية ومحاضر في المستشفى الجامعي في مدينة ميونخ بألمانيا للحديث عن مرض الجرب ومسبباته وكيفية علاجه.
قال التميمي إن الجرب من الأمراض الجلدية المعدية وينتشر كثيرًا بين الأطفال في الحضانات والمدارس، وليس بالضرورة نتيجة قلة النظافة كما يرتبط في أذهان كثير من الناس، معتبرًا الشعور بالحرج من الإصابة به أمرًا مبالغًا فيه، مشيرًا إلى عدم وجود مضاعفات خطيرة للجرب لكنه يسبب حكة شديدة في المناطق المصابة وخاصة أثناء الليل، وفي بعض الأحيان يسبب إصابات ثانوية بالميكروبات نتيجة كشط المريض للجلد أثناء الحكة الشديدة.
* مسببات الجرب:
وشرح التميمي مسببات المرض الذي تنقله أنثى أحد أنواع العث، حيث تقوم بوضع البيض أسفل الطبقة الخارجية من الجلد، ويمكن رؤيتها نادرًا في رسغ اليدين أو بين الأصابع كما يمكن رؤية الجحور التي تصنعها في الجلد ويلجأ الطبيب لكشط الجحر والبحث عن العث أو البيض باستخدام المايكروسكوب لتأكيد التشخيص، مبينًا أن تأكيد التشخيص قد يكون صعبًا في بعض الحالات ويستند الطبيب على التاريخ المرضي والفحص الجسدي للتشخيص والبدء بالعلاج دون الانتظار لتأكيد التشخيص برؤية العث أو بيضه.
وعن انتشار العدوى أفاد بأن المرض ينتقل بالعدوى المباشرة وتحديدًا عند (الاتصال الجسدي المطول)، حيث يعيش العث في اليدين والقدمين غالبًا، كما ينتقل عن طريق العدوى بطريقة غير مباشرة كالتقاط الميكروب من أماكن الجلوس ويكثر في الأماكن المكتظة كالمدارس والسجون.
* أعراض المرض:
وعن أعراض المرض، أكد التميمي أنها تظهر كطفح جلدي نتيجة تحسس الجسم من العث وبيضه، وبالأخص في منطقة اليدين والقدمين ومنطقة العانة، ولا يصيب الوجه عادة خصوصًا المرضى الكبار، مشيرًا إلى ظهور أعراض الجرب بعد العدوى بفترة طويلة نسبيًا وهي الفترة التي يحتاجها جهاز المناعة لإحداث الحساسية من العث وبيضه ويستغرق ذلك حوالي 30 يومًا، مستدركًا أنها قد تظهر بشكل أسرع لمن سبق له الإصابة بالمرض كون الجسم قد تحسس مسبقًا من العث وتستغرق الأعراض 3 أيام لظهورها.
* علاج الجرب سهل جدًا:
واعتبر التميمي أن علاج الجرب سهل جدًا إذا اتبع المريض تعليمات العلاج بدقة، مبينًا أن العلاج الأفضل هو كريم البيرمثرين (5% Permethrin) الذي يوضع على كامل الجسد ما عدا الوجه قبل النوم ويترك على الجسم لمدة لا تقل عن 8 ساعات، ليستحم بعدها المريض في الصباح مع غسل جميع المفارش والملابس المستخدمة بالماء الساخن.
مفضلًا إعادة العلاج بعد (7 – 9 أيام) لضمان النتيجة، مع عدم غسل الجسم بعد العلاج بشدة؛ حيث يكفي الماء لإزالة الكريم الذي يبقى في داخل الجلد بضعة أيام بعد غسله.
ونصح التميمي بترك الملابس التي لا يود المريض غسلها لمدة 3 أيام قبل ارتدائها مرة أخرى، حتى تموت العث ولا تتكاثر خارج جسم الإنسان خلال هذه المدة.
مشددًا على ضرورة علاج الأشخاص المخالطين للمريض لضمان عدم انتقال العث مرة أخرى فيما بينهم بعد العلاج، ومحذرًا من أن إهمال العلاج وعدم الذهاب للطبيب يجعل الإصابة بالجرب تستمر لأشهر وربما سنوات، حيث لا يُشفى المريض من الجرب بدون تلقي العلاج المناسب.

الخبر | السعودية اليوم تعرّف على أسباب وأعراض الجرب وطرق علاجه - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : عين اليوم - اخبار محلية ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق