فيفاء أون لاين: الفرح بقدوم رمضان

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ما أجملك يا رمضان وما ألذ أيامك ؛ أما نهارك فصوم وخضوع ، وأما لياليك فبكاء ودموع وقنوت.

في رمضان تتفتح أبواب الجنان ، وتغلق أبواب النيران ، فكيف لا تفرح ؟!

في رمضان تتنزل الرحمات ، وتكثر من الله النفحات ، فكيف لا نفرح ؟.

في رمضان تسعد النفوس ، وتفرح الأرواح، فكيف لا نفرح ؟

في رمضان عبادة الصيام الذي يحبه الرحمن ويثيب عليه ، فكيف لا نفرح ؟

في رمضان عبادة القيام والمناجاة للملك العلام ، فكيف لا نفرح ؟.

في رمضان يكون للدموع طعم آخر، ويكون للخشوع مذاق آخر، فلماذا لا نفرح ؟.

في رمضان ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، فلماذا لا نفرح ؟

في رمضان تتوحد أمة الإسلام على عمل واحد وإفطار وإمساك في وقت واحد ، فلماذا لا نفرح ؟.

في رمضان يكثر الإحسان للفقراء ، وتنتشر الرحمة بالضعفاء، فكيف لا نفرح؟.

في رمضان أبواب كثيرة للحسنات ومنافذ عديدة للوصول إلى الجنات ، فيا أيها الصائم لم لا تفرح ؟

بل لابد أن نفرح ونسعد ، ونستمتع بهذا الشهر الكريم.

إشارة : جاهد نفسك على أن يكون هذا الشهر طريقاً لك إلى الجنان والعتق من النيران.

شارك هذا الموضوع:

الخبر | فيفاء أون لاين: الفرح بقدوم رمضان - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : فيفاء أون لاين ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق