اخبار السعودية اليوم مباشر من البسطات.. رمضان يعيد ترتيب الأواني التراثية في المطابخ الجازانية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبرزها: المغش والحيسية والجغرة والتنور

من البسطات.. رمضان يعيد ترتيب الأواني التراثية في المطابخ الجازانية

أعاد قدوم الشهر الكريم ترتيب الأواني التراثية "الفخار" في مطابخ الأسر الجازانية، لتصبح ذات أولوية للطبخ؛ حيث إن الطبخ في الأواني الفخارية يستهدف وجبات تراثية تعد هي المفضلة على السُّفر الجازانية، سواء في وجبة الإفطار أم السحور أم العشاء لدى البعض.

فما أن أزف دخول الشهر الكريم حتى تسابقت الأسر على بسطات بيع الأواني الفخارية في منطقة جازان للتبضع منها، وخصوصًا إناء المغش والحيسية والتنور؛ حيث يُستخدم إناء المغش في طهو اللحم غالبًا مع الخضار والحيسية يوضع فيها الخمير "طحين الحبوب الحمراء بعد خبزه ومن ثم يفت ويوضع مع المرق"، أما التنور أو الميفا كما يسمى في العامية الجازانية، فهو يثبت في الأرض لعملية الحنيذ أو الخبز فيه؛ وذلك بعد إيقاد النار في الحطم بعد تجميعه داخله.

ويفضل الأهالي في جازان الوجبات والمأكولات التي يتم إعدادها في الميفا "التنور"؛ إذ يقبل الكثيرون على بناء الميفا؛ حيث لا تخلو المنازل الجازانية من وجود ذلك التنور.

وتتميز منطقة جازان بالأكلات الشعبية الرمضانية التي تعود للسفر ويقبل عليها الأهالي؛ لما لها من طعم لذيذ ونكهة مُحببة، ولا زالت نساء المنطقة، وخصوصًا كبيرات السن، يبدعن في صنع وإعداد الأكلات الشعبية لأبنائهن وضيوفهن، ويحرصن أيضًا على توفير الأكلات الشعبية في وجبتَي الإفطار والسحور، كـ"المغش" وأنواع عدة من الأطعمة.

من البسطات.. رمضان يعيد ترتيب الأواني التراثية في المطابخ الجازانية

من البسطات.. رمضان يعيد ترتيب الأواني التراثية في المطابخ الجازانية

محمد المواسي سبق 2018-05-17

أعاد قدوم الشهر الكريم ترتيب الأواني التراثية "الفخار" في مطابخ الأسر الجازانية، لتصبح ذات أولوية للطبخ؛ حيث إن الطبخ في الأواني الفخارية يستهدف وجبات تراثية تعد هي المفضلة على السُّفر الجازانية، سواء في وجبة الإفطار أم السحور أم العشاء لدى البعض.

فما أن أزف دخول الشهر الكريم حتى تسابقت الأسر على بسطات بيع الأواني الفخارية في منطقة جازان للتبضع منها، وخصوصًا إناء المغش والحيسية والتنور؛ حيث يُستخدم إناء المغش في طهو اللحم غالبًا مع الخضار والحيسية يوضع فيها الخمير "طحين الحبوب الحمراء بعد خبزه ومن ثم يفت ويوضع مع المرق"، أما التنور أو الميفا كما يسمى في العامية الجازانية، فهو يثبت في الأرض لعملية الحنيذ أو الخبز فيه؛ وذلك بعد إيقاد النار في الحطم بعد تجميعه داخله.

ويفضل الأهالي في جازان الوجبات والمأكولات التي يتم إعدادها في الميفا "التنور"؛ إذ يقبل الكثيرون على بناء الميفا؛ حيث لا تخلو المنازل الجازانية من وجود ذلك التنور.

وتتميز منطقة جازان بالأكلات الشعبية الرمضانية التي تعود للسفر ويقبل عليها الأهالي؛ لما لها من طعم لذيذ ونكهة مُحببة، ولا زالت نساء المنطقة، وخصوصًا كبيرات السن، يبدعن في صنع وإعداد الأكلات الشعبية لأبنائهن وضيوفهن، ويحرصن أيضًا على توفير الأكلات الشعبية في وجبتَي الإفطار والسحور، كـ"المغش" وأنواع عدة من الأطعمة.

17 مايو 2018 - 2 رمضان 1439

06:10 PM


أبرزها: المغش والحيسية والجغرة والتنور

A A A

أعاد قدوم الشهر الكريم ترتيب الأواني التراثية "الفخار" في مطابخ الأسر الجازانية، لتصبح ذات أولوية للطبخ؛ حيث إن الطبخ في الأواني الفخارية يستهدف وجبات تراثية تعد هي المفضلة على السُّفر الجازانية، سواء في وجبة الإفطار أم السحور أم العشاء لدى البعض.

فما أن أزف دخول الشهر الكريم حتى تسابقت الأسر على بسطات بيع الأواني الفخارية في منطقة جازان للتبضع منها، وخصوصًا إناء المغش والحيسية والتنور؛ حيث يُستخدم إناء المغش في طهو اللحم غالبًا مع الخضار والحيسية يوضع فيها الخمير "طحين الحبوب الحمراء بعد خبزه ومن ثم يفت ويوضع مع المرق"، أما التنور أو الميفا كما يسمى في العامية الجازانية، فهو يثبت في الأرض لعملية الحنيذ أو الخبز فيه؛ وذلك بعد إيقاد النار في الحطم بعد تجميعه داخله.

ويفضل الأهالي في جازان الوجبات والمأكولات التي يتم إعدادها في الميفا "التنور"؛ إذ يقبل الكثيرون على بناء الميفا؛ حيث لا تخلو المنازل الجازانية من وجود ذلك التنور.

وتتميز منطقة جازان بالأكلات الشعبية الرمضانية التي تعود للسفر ويقبل عليها الأهالي؛ لما لها من طعم لذيذ ونكهة مُحببة، ولا زالت نساء المنطقة، وخصوصًا كبيرات السن، يبدعن في صنع وإعداد الأكلات الشعبية لأبنائهن وضيوفهن، ويحرصن أيضًا على توفير الأكلات الشعبية في وجبتَي الإفطار والسحور، كـ"المغش" وأنواع عدة من الأطعمة.

الخبر | اخبار السعودية اليوم مباشر من البسطات.. رمضان يعيد ترتيب الأواني التراثية في المطابخ الجازانية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : جريدة سبق ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق