اخبار السعودية اليوم مباشر الجاسر : اختيار الوقت المناسب لعملية "عموري" مهم جدًا .. والزهراني : الروح المعنوية نصف العلاج

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أُصيب للمرة الثالثة في مسيرته الرياضية .."سبق" تسلط الضوء على إصابة  "الرباط الصليبي" للاعب

الجاسر : اختيار الوقت المناسب لعملية

أكد البروفيسور (أستاذ واستشاري جراحة العظام والمفاصل وإصابات الملاعب الرياضية بكلية الطب بجامعة الملك سعود والمدينة الطبية الجامعية بالرياض) فوزي فهد الجاسر أن إصابة لاعب المنتخب الإماراتي والهلال السعودي عمر عبدالرحمن تحتاج إلى دقة في اختيار إجراء العملية الجراحية للاعب بعد تعرضه لإصابة الرباط الصليبي ( أمام الشباب - دوريًا) والتي انتهت لصالح الهلال 0/1.


وأضاف الجاسر في تصريح لـ "سبق " : ندعو الله سبحانه وتعالى أن يعود "عموري" للملاعب بشكل عاجل، خصوصًا أن هذه هي المرة الثالثة التي يتعرض اللاعب فيها لإصابة الرباط ، وهو يحتاج إلى ما بين 6-9 أشهر، لذا يجب اختيار الوقت المناسب لإجراء العملية، ومن ثم الالتزام ببرنامج التأهيل والذي يعتمد بشكل كبير على الحالة النفسية والغذائية وسقف الطموح في الاستجابة للعلاج، حيث إن المثلث المكون من (اللاعب - الجراح - العلاج الطبيعي) عنصر متكامل حتى لايفقد أحدهما التوازن.


ويرى الجاسر أن "عموري" من المحاربين الناجحين خصوصًا أنه تعرض للإصابة ذاتها مرتين وعاد بشكل أقوى، بل وخطف جائزة أفضل لاعب في آسيا 2016.


وفي الجانب النفسي أكد الاختصاصي النفسي (إكلينيكي) وليد الزهراني لـ "سبق" أن "عموري" يحتاج إلى دعم اجتماعي كبير من قِبل ذويه أولاً ومن ثم المقربون له من الأصدقاء من أجل ارتفاع الروح المعنوية كون ذلك جزءًا من سرعة العلاج، والتجاوب مع العلاج أثناء فترة التأهيل.


وأكد الزهراني أن "عموري" من اللاعبين الأذكياء القادرين على تجاوز هذا الظرف، بل والتغلب على الخوف النفسي وعدم الإحباط ، وعدم هز الثقة بالنفس، خصوصًا أنه تعرض للإصابة ذاتها مسبقًا.
وأضاف الزهراني: "على اللاعب عدم الاستسلام لكل ما هو سلبي يعترضه، بل إن يكون ذا إرادة عالية".


وطالب الجميع بالتحفيز النفسي لكل لاعب يتعرض لإصابة، وخصوصًا " الرباط الصليبي" الذي يحتاج إلى عدة أشهر من أجل العودة للركض مجددًا في الملاعب، متمنيًا الشفاء العاجل للاعب عمر عبدالرحمن.

الجاسر : اختيار الوقت المناسب لعملية "عموري" مهم جدًا .. والزهراني : الروح المعنوية نصف العلاج

أحمد سرور سبق 2018-10-24

أكد البروفيسور (أستاذ واستشاري جراحة العظام والمفاصل وإصابات الملاعب الرياضية بكلية الطب بجامعة الملك سعود والمدينة الطبية الجامعية بالرياض) فوزي فهد الجاسر أن إصابة لاعب المنتخب الإماراتي والهلال السعودي عمر عبدالرحمن تحتاج إلى دقة في اختيار إجراء العملية الجراحية للاعب بعد تعرضه لإصابة الرباط الصليبي ( أمام الشباب - دوريًا) والتي انتهت لصالح الهلال 0/1.


وأضاف الجاسر في تصريح لـ "سبق " : ندعو الله سبحانه وتعالى أن يعود "عموري" للملاعب بشكل عاجل، خصوصًا أن هذه هي المرة الثالثة التي يتعرض اللاعب فيها لإصابة الرباط ، وهو يحتاج إلى ما بين 6-9 أشهر، لذا يجب اختيار الوقت المناسب لإجراء العملية، ومن ثم الالتزام ببرنامج التأهيل والذي يعتمد بشكل كبير على الحالة النفسية والغذائية وسقف الطموح في الاستجابة للعلاج، حيث إن المثلث المكون من (اللاعب - الجراح - العلاج الطبيعي) عنصر متكامل حتى لايفقد أحدهما التوازن.


ويرى الجاسر أن "عموري" من المحاربين الناجحين خصوصًا أنه تعرض للإصابة ذاتها مرتين وعاد بشكل أقوى، بل وخطف جائزة أفضل لاعب في آسيا 2016.


وفي الجانب النفسي أكد الاختصاصي النفسي (إكلينيكي) وليد الزهراني لـ "سبق" أن "عموري" يحتاج إلى دعم اجتماعي كبير من قِبل ذويه أولاً ومن ثم المقربون له من الأصدقاء من أجل ارتفاع الروح المعنوية كون ذلك جزءًا من سرعة العلاج، والتجاوب مع العلاج أثناء فترة التأهيل.


وأكد الزهراني أن "عموري" من اللاعبين الأذكياء القادرين على تجاوز هذا الظرف، بل والتغلب على الخوف النفسي وعدم الإحباط ، وعدم هز الثقة بالنفس، خصوصًا أنه تعرض للإصابة ذاتها مسبقًا.
وأضاف الزهراني: "على اللاعب عدم الاستسلام لكل ما هو سلبي يعترضه، بل إن يكون ذا إرادة عالية".


وطالب الجميع بالتحفيز النفسي لكل لاعب يتعرض لإصابة، وخصوصًا " الرباط الصليبي" الذي يحتاج إلى عدة أشهر من أجل العودة للركض مجددًا في الملاعب، متمنيًا الشفاء العاجل للاعب عمر عبدالرحمن.

24 أكتوبر 2018 - 15 صفر 1440

01:55 AM


أُصيب للمرة الثالثة في مسيرته الرياضية .."سبق" تسلط الضوء على إصابة  "الرباط الصليبي" للاعب

A A A

أكد البروفيسور (أستاذ واستشاري جراحة العظام والمفاصل وإصابات الملاعب الرياضية بكلية الطب بجامعة الملك سعود والمدينة الطبية الجامعية بالرياض) فوزي فهد الجاسر أن إصابة لاعب المنتخب الإماراتي والهلال السعودي عمر عبدالرحمن تحتاج إلى دقة في اختيار إجراء العملية الجراحية للاعب بعد تعرضه لإصابة الرباط الصليبي ( أمام الشباب - دوريًا) والتي انتهت لصالح الهلال 0/1.


وأضاف الجاسر في تصريح لـ "سبق " : ندعو الله سبحانه وتعالى أن يعود "عموري" للملاعب بشكل عاجل، خصوصًا أن هذه هي المرة الثالثة التي يتعرض اللاعب فيها لإصابة الرباط ، وهو يحتاج إلى ما بين 6-9 أشهر، لذا يجب اختيار الوقت المناسب لإجراء العملية، ومن ثم الالتزام ببرنامج التأهيل والذي يعتمد بشكل كبير على الحالة النفسية والغذائية وسقف الطموح في الاستجابة للعلاج، حيث إن المثلث المكون من (اللاعب - الجراح - العلاج الطبيعي) عنصر متكامل حتى لايفقد أحدهما التوازن.


ويرى الجاسر أن "عموري" من المحاربين الناجحين خصوصًا أنه تعرض للإصابة ذاتها مرتين وعاد بشكل أقوى، بل وخطف جائزة أفضل لاعب في آسيا 2016.


وفي الجانب النفسي أكد الاختصاصي النفسي (إكلينيكي) وليد الزهراني لـ "سبق" أن "عموري" يحتاج إلى دعم اجتماعي كبير من قِبل ذويه أولاً ومن ثم المقربون له من الأصدقاء من أجل ارتفاع الروح المعنوية كون ذلك جزءًا من سرعة العلاج، والتجاوب مع العلاج أثناء فترة التأهيل.


وأكد الزهراني أن "عموري" من اللاعبين الأذكياء القادرين على تجاوز هذا الظرف، بل والتغلب على الخوف النفسي وعدم الإحباط ، وعدم هز الثقة بالنفس، خصوصًا أنه تعرض للإصابة ذاتها مسبقًا.
وأضاف الزهراني: "على اللاعب عدم الاستسلام لكل ما هو سلبي يعترضه، بل إن يكون ذا إرادة عالية".


وطالب الجميع بالتحفيز النفسي لكل لاعب يتعرض لإصابة، وخصوصًا " الرباط الصليبي" الذي يحتاج إلى عدة أشهر من أجل العودة للركض مجددًا في الملاعب، متمنيًا الشفاء العاجل للاعب عمر عبدالرحمن.

الخبر | اخبار السعودية اليوم مباشر الجاسر : اختيار الوقت المناسب لعملية "عموري" مهم جدًا .. والزهراني : الروح المعنوية نصف العلاج - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : جريدة سبق ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق