اخبار ليبيا اليوم دعوة الغرياني للجهاد في بنغازي تكشف عن الصراع بين المقاتلة وتنظيم “داعش”

0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أخبار  ليبيا 24 – خاص

دعوة للجهاد والذهاب إلى بنغازي تسبقها تكفير لكافة شرائح المجتمع الذين لم يعلنوا الاستتابة داخلها، وتحريم الكثير مما أحل الله وتحليل ما حرمه، وكأنهم يدعوننا لدين جديد. “

عليك الجهاد داخل مدينة بنغازي وقتل أبنائها من قوات الجيش ومن يساندهم” حتى تعود فئة قد تكون قليلة من سكان المدينة أرادوا السيطرة عليها وحكمها وإلغاء معالم الدولة داخلها، هذا ما دعت إليه دار الإفتاء برئاسة الصادق الغرياني بمدينة طرابلس.

ووصفت دار الإفتاء بطرابلس من يقاتلون في مدينة بنغازي من قوات الجيش والمساندين له بـ”القُوى الباغيةِ، الساعيةِ إلى الرجوع بالبلد إلى ظلمات الماضي، ومعاداةِ الشرع الحنيف”، داعيةً المؤتمر الوطني العام المنتيه ولايته والحكومة المنبثقة عنه، إلى القيام بمسؤوليتِهما وتوفير كلِّ الإمكانات اللازمة؛ من دعمٍ، وتأمينِ خطوطِ إمدادٍ، وتوفيرِ مستشفياتٍ ميدانية لمن دعتهم للجهاد.

لم تُعجب تلك التصريحات ما بات يُعرف بـ”تنظيم الدولة الإسلامية” بل أثار سخطها، رغم أنها دعوات قد تكون لدعم تمددها في بنغازي، حيثُ وصف أحد المواقع التابعة للتنظيم دار الإفتاء بـ “الدار الطاغوتية”، ورئيسها بـ”الكاذب”.

وقال التنظيم عبر موقعه إن “دار الإفتاء التي يترأسها الطاغوت الصادق الغرياني تنشر فتاوى تدعم فيها ما يعرف بثوار بنغازي، هذه الدار تبارك الديمقراطية وتجوز الدخول تحت راية الأمم المتحدة وتناصر مرتدي فجر ليبيا وتفرح وتهلل بقتال الموحدين وتدعوا لحرب الدولة الإسلامية في سرت لتحكيمها الشرع”.

وأضاف أن “الخبثاء أصحاب القنوات المنحرفة التي يحركها إعلاميي مؤسسة الراية التابعة لأنصار الشريعة وكذلك جنود سرية مالك المرتدة وبعض شراذم الإخوان يبتهجون بهذه الفتاوى وينشرونها في كل مكان ويثنون على هذه الدار الطاغوتية وسيدها الكاذب” بحسب ما نشر الموقع  .

ووصف تنظيم الدولة دار الإفتاء ومن ابتهج بدعواتها للجهاد بأنهم خبثاء لكونهم نكروا فضل التنظيم، قائلًا: “خبثاء هم الذين يدعون للجهاد والقتال ودفع العدو الصائل ويتبرؤون من المهاجرين الذين خرجوا وتركوا مالهم وأهلهم في سبيل دفع هذا العدو فتجدهم لا يقولون إلا نحن شباب بنغازي، نحن أبناؤكم يدغدغون الحاضنة الشعبية ويتملقون لها، أنكروا قتال الدولة الإسلامية في بنغازي خوفا من طاغوت الحاضنة”.

واعتبر التنظيم، استبدال لفظ المجاهدين بـ”الثوار”، ولفظ المرتدين بـ”عديمي الكرامة” أو “القهويين” وغير ذلك، أنه من الانحرفات والتخبطات التي وقع فيها المفتونون في إشارة إلى القنوات والمواقع التي تناصر ما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي”.

أمر مثير للعجب، عندما تسمع هذه الدعوات وما تشير إليه دار الإفتاء والمقاتلين من تنظيم الدولة وأنصار الشريعة قد يخيل إليك للحظة أن سكان مدينة بنغازي ليسوا مسلمين، رغم أنه تكاد لا توجد أي ديانة غير الإسلام بداخلها ولا يوجد أماكن بالعبادة عدا الجوامع التي يذكر فيها اسم الله صباحا ومساءا منذ زمن.

الزوار 0

الخبر | اخبار ليبيا اليوم دعوة الغرياني للجهاد في بنغازي تكشف عن الصراع بين المقاتلة وتنظيم “داعش” - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اخبار ليبيا ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق