اخبار مصر اليوم مباشر الثلاثاء 08 مارس 2016 انقسام حزبى حول مطالبة «السيسى» للمصريين بـ«الصبر»

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تباينت ردود أفعال الأحزاب حول تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى مداخلته الهاتفية، أمس الأول، مع الإعلامى عمرو أديب، والتى طالب فيها المواطنين بالصبر لمواجهة الأزمات الاقتصادية، ففى الوقت الذى أشاد فيه بعض قيادات الأحزاب بصراحة الرئيس مع الشعب، واطلاعه أولاً بأول بالمستجدات، قال آخرون إن الشعب صبر كثيراً ويحتاج أن يشعر بتحسن فى الاحتياجات العاجلة.

ورأى حسين عبدالرازق، عضو المكتب السياسى لحزب التجمع، أن الرئيس تجنب الحديث عن القضايا الأساسية التى تشغل الرأى العام المتعلقة بالأزمتين الاقتصادية والاجتماعية، ولم يكشف عن الأسباب التى أنتجت تلك الأزمات، كما أنه لم يتحدث عن الأوضاع الخاصة بالحريات وحقوق الإنسان.

وأضاف «عبدالرازق»، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: كان ينبغى أن يوضح الآليات التى ستقوم بها الدولة لوضع حلول جذرية للمشاكل التى يعانى منها المواطن البسيط. مشيراً إلى أن ربط الأزمة الاقتصادية التى تمر بها البلاد بالأزمة المالية العالمية غير صحيح، خاصة أن لكل بلد خصوصية.

شهاب وجيه المتحدث باسم المصريين الأحرار - صورة أرشيفية

وقال اللواء أمين راضى، نائب رئيس حزب المؤتمر، إن السيسى يصارح الشعب دائماً بالمشاكل التى يعانى منها، كما أنه بعث برسالة طمأنة حول استكمال العديد من المشروعات خلال عام ونصف العام.

وأضاف أن رفع معدلات النمو مرتبط بالقضاء على الإرهاب، ولن يتم إلا باستغلال سيناء كما صرح الرئيس، مشيراً إلى أن السيسى غير مطالب بالحديث عن جميع تفاصيل الأمور الحياتية. وطالب «راضى» الرئيس بحسن اختيار المستشارين الصالحين والمخلصين، قائلاً «هناك ناس بتغرقه».

وقال الدكتور محمد فؤاد، المتحدث باسم حزب الوفد، أستاذ الاقتصاد، إنه بالرغم من الأزمة التى يتعرض لها الاقتصاد، ووجود أزمات كثيرة، إلا أن الرئيس غير ملزم بأن يتحدث عن كل شىء فى مداخلة هاتفية، فلا توجد مساحة للحديث عن كل ما يريده المواطنون، فضلاً عن كونه لم يلق بياناً أو خطاباً، موضحا أن الاقتصاد فى أزمة بسبب التضخم، وعجز الموازنة، وغياب التشجيع على الاستثمار.

ورأى النائب عبدالفتاح محمد، عن حزب مستقبل وطن، أن الرئيس رد على التساؤلات المطروحة عليه، واعتاد الشفافية فى كل مرات ظهوره، سواء التليفزيونية أو من خلال المؤتمرات والمناسبات التى يلقى فيها خطابات، مشيراً إلى أنه يرد على كل الأسئلة بصراحة كاملة، ولا يخفى شيئاً عن أحد، لأنه يعمل بكل طاقته ويسعى لإيجاد حلول للمشكلات التى يعانيها الشارع المصرى.

وقال خالد داوود، عضو الهيئة العليا لحزب الدستور: نقدر جهود الرئيس من أجل تنمية الأوضاع فى سيناء، والمشروعات طويلة المدى، لكن المشكلة تكمن فى عدم مراعاة الاحتياجات العاجلة المرتبطة بارتفاع الأسعار والخدمات المباشرة المتعلقة بالصحة وتوفير فرص العمل.

وأضاف: «يجب أن يتوقف الرئيس عن مطالبة المواطنين بالصبر، خاصة أنهم صبروا وتحملوا كثيراً على الرغم من ارتفاع حجم التوقعات فى قضايا العدالة الاجتماعية بعد ثورتى 25 يناير و30 يونيو».

وتابع «داوود»: «يجب أن يستفيد السيسى من الخبرات السلبية المتعلقة بالمشروعات القومية طويلة المدى التى لم تؤت ثمارها على المدى القصير، مثل مشروع توشكى».

وقال شهاب وجيه، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار، إن المداخلة ليست لها علاقة بالأزمة المثارة حالياً بين الإعلامى عمرو أديب، والمستشار مرتضى منصور، وإنها جاءت رداً فقط على كلام «أديب» حول تنمية سيناء.

وأضاف «وجيه» أن التنمية فى سيناء لها الأولوية قبل الحديث عن أى شىء آخر، والدولة المصرية تمضى بخطوات سريعة فى سبيل إقرار الأمن وإطلاق عملية التعمير بشكل سريع ليشمل كل أراضى شبه جزيرة سيناء، بعد أن تأخرت معركة التعمير خلال السنوات الماضية.

ولفت إلى أن الأرقام التى ذكرها الرئيس خلال مداخلته، حول مشروعات الإسكان الاجتماعى وبناء المدن الجديدة، ومشروعات الاستزراع السمكى، والمليون ونصف المليون فدان، تؤكد أن الدولة تسير بشكل صحيح، نحو تطوير البنية التحتية وفتح آفاق جديدة للتنمية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

الخبر | اخبار مصر اليوم مباشر الثلاثاء 08 مارس 2016 انقسام حزبى حول مطالبة «السيسى» للمصريين بـ«الصبر» - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : المصري اليوم ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق