اخبار مصر الان "البوابة" تحقق في بيزنس الإخوان الحرام.. قيادي حزب الوسط محمود حسان يقود إمبرطورية النصب الدولي.. إحدى الشركات أسهمت في تمويل اعتصام رابعة وصاحبها هرب إلى تركيا.. قيادي بالجماعة ينصب على 7000 مواطن

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 الملف الذي بين إيدينا يكشف كوارث استيلاء قيادات الجماعة على أموال المصريين وتهريبها لقطر وتركيا، وذلك عن طريق القيادى محمود عيد موسى حسان ومجموعة من أعوانه، والذين استولوا أيضًا على نحو 30 ألف فدان من أراضي الدولة.

البداية كانت عبارة عن إعلان تحذيري نشر بجريدة الأخبار بتاريخ 23 ديسمبر الماضي، يحذر فيه الحارس القضائي على إحدى الشركات الإخوانية من التعامل على الأراضي والشاليهات الخاصة بالشركة في الساحل الشمالي ومرسى مطروح.

على أثر الإعلان تجمع عدد من المواطنين في نادي الشمس بلغ عددهم نحو 720 مواطنا لمناقشة الإجراءات القانونية لاستعادة حقوقهم التي استولى عليها القيادي الاخوانى "محمود حسان"، بعد صدور أحكام قضائية نهائية بفرض الحراسة على عدد من الشركات الإخوانية التي تورط قياداتها في النصب على المواطنين وتمويل الأعمال الإرهابية ومن بينها شركات "حسان".

الاجتماع شهد الكثير من المفاجآت حيث فجر الحارس القضائي المعين من قبل المحكمة "وليد العيسوى " قنبلة عندما أكد أن أصحاب الشركات قاموا بتغيير أسماء الشركات والمشروعات بأسماء جديدة، ما زالت تقوم بالنصب على المواطنين مع غياب تام للجهات المسئولة.

الحارس تولى مسئولياته بموجب الدعوى رقم 2802 بمحكمة القاهرة للأمور المستعجلة لفرض الحراسة على حسان وشركاته، وهى القضية التي صدر الحكم فيه بتاريخ 27-1-2015 بفرض الحراسة على الموقع 21 خليج الجراولة بمحافظه مطروح وتعيين خبير لاستلام القرية أن وجدت وما عليها وما لها من أموال، المحكمة قالت في حكمها أن أصحاب هذه الشركات الوهمية حصلوا واستولوا على أموال الضحايا وأخلوا بالعقود رغم التزام الضحايا بالسداد وهو الحكم الذي لم يلقى قبولا من حسان واعوانه فطعن عليه بالاستئناف ليصدر الحكم النهائى في 27/6/2015 بفرض الحراسة.

 

مشروعات وهمية  

خيوط القضية بدأت أمام قسم شرطة الدقي في مايو الماضي حيث توافد 50 مواطنا يطلبون تحرير محاضر ضد بعض الشركات التي تحمل أسماء مختلفة ثبت أنها وهمية "الجزيرة ـ كابيتال هوم ـ مزايا ـ تورك انتر ناشيونال" وغيرها، اما سبب تحرير البلاغات فهو تعرضهم لعملية نصب من قبل مسئولي هذه الشركات، حيث دفعوا تحويشة العمر لحجز وحدات في مشروعات" الفاطمية أو فاطيما وصن ريزوت وعجيبة هايتس وسى لايف وريـال مارينا وفلوريا بيتش وبلاجا مطروح وغيرها، وتبين أن تلك المشروعات ليست سوى مجموعة من الإعلانات البراقة لجذب الضحايا.

ملاك هذه الشركات والمشروعات الوهمية 5 أفراد فقط هم محمود عيد موسى حسان القيادي الإخوانى بحزب الوسط والهارب في تركيا حاليا، ومعه كريم زينهم ونصر أحمد حامد وخالد خطاب وحسين يسرى، وبالفعل تم تحرير المحاضر بتواريخ مختلفة خلال شهر ابريل ومايو 2015 وأحيلت لنيابة الدقي، حيث أجرى بشأنها المستشار أحمد عمار تحقيقات مفصلة.

 

تمويل اعتصامي رابعة والنهضة

 

فور اتخاذ الإجراءات القانونية حيال البلاغات المقدمة توالت المفاجآت وانضم إلى الشاكين 600 آخرين من الضحايا،كشفت اوراق القضية التي حملت رقم 7907لسنه 2015 عن كوارث، أولها أن الشركة إخوانية وانها دعمت اعتصامات رابعه والنهضة بنحو 24 مليون جنيه وملاكها والمساهمين فيها طبقا لتقرير تحريات الأمن الوطنى رقم 25 | 2015، هم من قيادات تحالف ما يسمى بدعم الشرعية، ورئيس مجلس ادارتها قيادي بحزب وقام بتأسيس جريدة وموقع باسم "شعب مصر" ولعب دورا مع جماعته في مهاجمه مؤسسات الدولة عبر برنامج يذاع على القناة الثانية التركية.

المعلومات الرسمية الصادرة عن أجهزة الدولة والمستندات الدالة على ارتكاب الجرائم، حفزت النيابة العامة على إصدار أمرا بضبط المتهمين المتورطين، وبالفعل تم إلقاء القبض على كريم زينهم والمحبوس حاليا احتياطيا وخالد خطاب الذي خرج بكفالة بعد حبسه شهر تقريبا.

وأثناء مداهمة فروع الشركة عثر بها على أوراق ومستندات تكشف اخطر عمليات النصب والاستيلاء على أموال المصريين، الأمر الذي تبعه قرار من النيابة بضبط واحضار باقي المتهمين الهاربين، وتم احاله المتهمين في القضية رقم 7907 للقضاء مع التصديق على قرار حبس المتهمين بتهمه استعمال طرق احتياليه من شأنها ايهام المجنى عليهم بوجود مشروعات وهميه بمحافظه مطروح والاستيلاء على أموال الضحايا.

 

لم تكن تلك الوقائع هي كل جرائم القيادي الاخوانى الهارب، فملفات هذه الشركات الوهمية تكشف العديد من الأوراق المتضمنة آلاف المحاضر ومنها المحضررقم16012 لعام 2012 والمحرر عن طريق الإدارة العامة لشرطه التعمير والمجتمعات العمرانية إدارة شمال وغرب الدلتا ووحدة المباحث الجنائية بناء على عشرات الشكاوى منها البلاغ المقدم من محمد إبراهيم مبروك وكيلا عن شقيقته المقيمة بالإمارات، التي اشترت فيلا من شركه كابيتال هوم بمنتجع يدعى ماربيلا جاردنز بالكم66 طريق إسكندرية مطروح الساحلي وتبين عدم وجود مشروع من الأساس، على أثر ذلك هاجمت الشرطة مقرات الشركة بالإسكندرية والقاهرة والجيزة،وتم القبض على محمود عيد حسان، وكشفت التحقيقات أن الارض المزمع إقامة المشروعات عليها لم يصدر لها قرار تخصيص من الجهات الحكومية، ولا يوجد أي سند قانوني لملكيتها، وأضافت التحريات أن الشركة اعتادت أعمال النصب بمشروعات وهمية وسبق اتهام حسان والحكم عليه في عده قضايا نصب وشيكات.

امام مئات القضايا التي صدر فيها احكام بالحبس فر " حسان هاربا إلى تركيا،وبلغت البجاحة أنه قام بإرسال إعلان على يد محضر إلى قلم محضري 6 أكتوبر، يقول فيه أنه اصبح يقيم بتركيا بمدينه إسطنبول تقسيم ميدان الاستقلال وفى حاله وجود اوراق قضائية يتم إعلانه على هذا العنوان.

 

وفي الدعوى رقم 1700جنح مستأنف مطروح قضت المحكمة في 26/4/2015 برئاسة المستشار أحمد عجمي بحبس محمود حسان 3سنوات مع الشغل لأنه في 9-10-2013 استولى على أموال مجدى عبد المنعم وأماني فوزى أبو العزم وعصام محمود ورشا يحيى وايناس اسماعبل و9 اخرين للنصب عليهم، وقام ببيع وحدات بمنطقه الكيلو 21 خليج الجرواله باسم شركه مزايا، ورغم قيام الضحايا بسداد كامل الثمن الاانه امتنع عن تسليم الوحدات كون المشروع وهمى، اذ تبين من المعاينة للأرض انها باسما ء مختلفة تحت اسم الفاطمية واسماء أخرى وغير مخصصة للمتهم ولا تصلح للسكنى، وفى الدعوى رقم 2014لسنه 14516 حكمت محكمه جنح مصر الجديدة في 31-5-2015 على محمود حسان ونصر حامد بالحبس 3 سنوات لكلا منهما لانهما استوليا على أموال سامى صابر وأحمد عبد الحافظ ونشوى محمود وأمين منصور وعلى صبري و11 اخرين وبيع وحدات باسم شركه مزايا دون وجود للمشروع على ارض الواقع وان المشروع وهمى وغيرها من مئات الاحكام الاخرى

 

 

اما المفاجأة فكانت قيام محافظه مطروح بإرسال خطابات للمحاكم بناء على طلب الضحايا تفيد عدم تخصيص أو بيع أراضي بمطروح أو الساحل الشمالي باسم محمود حسان أو نصر حامد أو أي من الشركات التي يتملكونها أو يمثلونها وهى "كابيتال هوم لتنميه المشروعات ومزايا ومشروعات عجيبة هايتس والفاطمية وجراند سيتى وقصر الكونتيتيتال وماربيلا جاردنز وسى لايف وصن ريزورت" وهو ما أكدته أيضا وزارة الإسكان وجهاز حمايه املاك هيئه المجتمعات العمرانية، وافاد قطاع الأمن العام بوزارة الداخلية بان محمود عيد مسجل تحت رمزم-1 وله قضايا شيكات ونصب وتبديد ورقمه في الحصر1757-2010وان نصر حامد مسجل تحت رمزم-2 وله قضايا نصب وسرقه وشيكات ورقمه في الحصر6710-2011.

 

الغريب أن حسان واعوانه مازالوا يمارسون عمليات النصب بأسماء مشروعات جديده من خلال مكاتب مختلفة، ومن بينها العقود التي تم توقيعها تحت مسمى مشروع فلوريا بيتش واليكس بارك وجوبا بيتش ومطروح هايتس وغيرها.

 

 

إمبراطور الأراضي

ومع استقراء ملف حسان واعوانه فقد يكون ما سبق فاصل بسيط في مسلسل أسود، فهذه مستندات تكشف قيامه من خلال شركه كابيتال هوم ومزايا بالتقدم بطلب لتقنيين وضع يد على مساحه24000 فدان بالمنيا ملك هيئه التعمير واستصلاح الأراضي لاستغلاها في عمليات نصب جديده على الموطنين تحت مسمى الاستزراع وهو ما دفع مباحث الأموال العامة للاستعلام عن هذه المساحات التي يعرضها حسان للبيع بنحو 200 مليون جنيه لتكشف هيئه التعمير عدم بيع هذه المساحات لحسان أو غيره وتكشف عن واقعه نصب جديده بتقدمه بطلب رقم 6610فى 21-2-2011 لنقل ملكيه 300 فدان بناحية علم المرفب غرب العامرية بالإسكندرية زمام جمعية المهدية ولم يتخذ فيها أي إجراء

 

ولم يكتفِ حسان بذلك بل دخل في شراكه مع كويتي يدعى هشام الغريب واسسوا شركه باسم مزايا المتحدة العقارية ونجح حسان في توريط الغريب وتسويق مشروعات حسان الوهمية في مصر، وعندما تكشف الأمر فر هاربا لدبى ليصدر ضده احكام عده بالحبس ومنع دخوله الكويت، وفى دبى استخدم حسان وكريم زينهم نفس الاساليب باستئجار شقه واقامه معرض والاستيلاء على أموال المصريين العاملين بدبى وبعض الاماراتيين، ثم يهرب حسان ويتم الحكم على كريم زينهم ب6 شهور حبس والمنع من دخول البلاد.

رشا يحيى أحد الضحايا قالت تعاقدنا مع حسان ودفعنا كامل الثمن إلا إنه نجح في النصب علينا عبر مشروعات وهمية، وعندما اكتشف الضحايا الأمر نقل المقر لمكان جديد واسس شركة تورك انتلرناشينوال جروب وباع عبرها مشروعات فلوريا بيتش ومشروع آخر ثم اسس شركة يور عقار وباع عبرها مشروعات بلاجا مطروح وعدة مشروعات أخرى

ويضيف محمد عطا محامى الضحايا انهم حصلوا على احكام بفرض الحراسة على قطعة الارض الموجودة في خليج الجراولة في 27 يناير 2015 واستأنفت الشركة فحكم في 26 يونيو 2015 بتأييد الحكم ثم حصلنا على الصيغة التنفيذية وجار التنفيذ، لكن العدد كبير جدا والضحايا مازالوا يتزايدون ومازالت الشركة تفتتح فروع في أماكن جديدة وتبيع بأسماء جديدة.

ومع تعدد القضايا وملاحقة الضحايا للاخوانى الهارب وفى محاولة لاجبارهم على السكوت دشن حسان صفحات على مواقع التواصل الاجتماعى لعدد من الضحايا نشر خلالها تليفوناتهم الشخصية المدونة بالعقود ونقل صورهم تحت مسمى شبكات للجنس بهدف اجبار الضحايا التنازل عن القضايا التي قامو برفعها والتي تكتظ بها محاكم القاهرة والجيزة ومرسي مطروح وما يزال الملف مفتوح.

الخبر | اخبار مصر الان "البوابة" تحقق في بيزنس الإخوان الحرام.. قيادي حزب الوسط محمود حسان يقود إمبرطورية النصب الدولي.. إحدى الشركات أسهمت في تمويل اعتصام رابعة وصاحبها هرب إلى تركيا.. قيادي بالجماعة ينصب على 7000 مواطن - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة نيوز ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق