اخبار مصر الان العقاد.. صانع الحرير

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

إعداد: أحمد صوان

إشراف: سامح قاسم

تميز الأديب الكبير عباس العقاد بثقافته الموسوعية التي مكّنته من خوض بحور العديد من المعارف، وساعده في ذلك نشأته في أسوان، حيث اختلط بالعديد من الجنسيات، ما مكّنه من تكوين معرفته الموسوعية مُبكرًا؛ كما اشتهر بالعديد من المعارك الفكرية التي خاضها مع عمالقة الأدب في عصره، والتي أسهمت في إثراء الحياة الأدبية المصرية.

ولد عباس محمود العقاد في محافظة أسوان في 28 يونيو 1889، لأم من أصول كردية، واكتسب لقب عائلته، واقتصرت دراسته على المرحلة الابتدائية فقط لعدم توافر المدارس الحديثة في أسوان، كما أن موارد أسرته المحدودة لم تُتح له التعلم في القاهرة فاعتمد على ذكائه وصبره على التعلم والمعرفة، فأتقن اللغة الإنجليزية من مخالطته للسياح المتوافدين على محافظتي الأقصر وأسوان، مما مكنه من القراءة والاطلاع على الثقافات البعيدة، كما أن الحياة في أسوان رسّخت بداخله عراقة الحضارة المصرية، إضافة إلى الاحتكاك بالحضارة الحديثة التي بدت مظاهرها في الفنادق التي لم تكن تخلو من السائحين، فنشأ مكتسبًا الصفات التي مكّنته من التعامل مع المجتمعات الحديثة مع الاحتفاظ بأصوله.

عمل العقاد في بداية حياته بمصنع للحرير في مدينة دمياط، ثُم التحق بكتابي محافظة قنا، ونقل بعدها إلى محافظة الشرقية؛ وتنقل بين وظائف حكومية كثيرة في المديريات ومصلحة التلغراف ومصلحة السكة الحديد وديوان الأوقاف، لكنه استقال منها واحدة بعد الأخرى، وعندما كتب مقاله الشهير "الاستخدام رق القرن العشرين" عام 1907 كان على أهبة الاستعفاء من وظائف الحكومة والاشتغال بالصحافة، فترك عمله بمصلحة البرق، وجاء إلى القاهرة، وعمل بالصحافة، وتتلمذ على يد المفكر والشاعر محمد حسين محمد، وكان يشعر بأن الحركة الأدبية المزدهرة في القاهرة، خاصة الحركة الشعرية، لم تكن تُلائم أفكاره الباحثة عن التجديد، وكان دومًا يبحث عمن يشبهون أفكاره؛ ثُم أسس بالتعاون مع إبراهيم المازني وعبدالرحمن شكري "مدرسة الديوان"، وكانت هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق، واشترك مع محمد فريد وجدي في إصدار صحيفة "الدستور"، والتي كانت فرصة لكي يتعرف بالزعيم سعد زغلول ويؤمن بمبادئه، ثُم توقفت الصحيفة عن الصدور بعد فترة، فاضطر إلى إعطاء بعض الدروس ليحصل قوت يومه.

صار العقاد من كبار المدافعين عن حقوق الوطن في الحرية والاستقلال، فدخل في معارك حامية مع القصر الملكي، مما أدى إلى ذيع صيته واُنْتخب عضوًا بمجلس النواب، وسجُن لمدة 9 أشهر بتهمة العيب في الذات الملكية، عندما أراد الملك فؤاد إسقاط عبارتين من الدستور، تنص إحداهما على أن الأمة مصدر السلطات، والأخرى أن الوزارة مسئولة أمام البرلمان، فارتفع صوته أمام أعضاء البرلمان قائلًا: "إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه"، كما وقف مُعاديًا للنازية خلال الحرب العالمية الثانية، حتى أن أبواق الدعاية النازية وضعت اسمه بين المطلوبين للعقاب، وما أن اقترب جنود روميل من مصر سافر إلى السودان، ولم يعد إلا بعد انتهاء الحرب بخسارة دول المحور.

كان العقاد موسوعي المعرفة، فكان يقرأ في التاريخ الإنساني، والفلسفة، والأدب، وعلم النفس، وعلم الاجتماع، وبدأ حياته الكتابية بالشعر والنقد، ثم زاد على ذلك الفلسفة والدين، ودافع في كتبه عن الإسلام وعن الإيمان فلسفيًا وعلميًا، وكتب عن المرأة كتابًّا فلسفيًّا باسم "هذه الشجرة"، عرض فيه المرأة من حيث الغريزة والطبيعة، وعرض فيه نظريته في الجمال، وكان عضوًا في مجمع اللغة العربية وأصدر كتبًا يدافع فيها عن اللغة العربية. شهدت حياة العقاد معارك أدبية عديدة، منها معاركه مع الرافعي حول فكرة إعجاز القرآن، واللغة بين الإنسان والحيوان، ومع طه حسين حول فلسفة أبي العلاء المعري ورجعته، ومع الشاعر جميل صدقي الزهاوي في قضية الشاعر بين الملكة الفلسفية العلمية والملكة الشعرية، ومع محمود أمين العالم وعبدالعظيم أنيس في قضية وحدة القصيدة العضوية ووحدتها الموضوعية، ومعارك أخرى تم جمعها في كتاب "معارك العقاد الأدبية"؛ وتوفي في 12 مارس عام 1964 دون أن يتزوج، لكنه ترك إرثًا من الشعر والثقافة ما زال باقيًّا حتى الآن.

الخبر | اخبار مصر الان العقاد.. صانع الحرير - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة نيوز ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق