اخبار الجزائر " مساهمة الأحد 13-3-2016"

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

عندما تقودك الرحلة إلى مدينة القنادسة على بعد 20 كم من ولاية بشار، ستكون على موعد مع الدخول إلى عوالم صوفية بزاوية الولي الصالح سيدي محمد بن بوزيان بالقصر العتيق ، سيشدّك النمط المعماري للقصر و المواد البسيطة التي بني بها، ستتلمس الطوب وتستأنس كثيرا لمنظر أخشاب النخيل في سقفه، ستدخلك أبوابه الخشبية العريضة المصبوغة بلون أخضر إلى التاريخ يهمس إليك من خلال المخطوطات التي حرص على حفظها السيد طاهيري مبارك أحد أحفاد الولي الصالح بالخزانة الزيانية التي تحفظ ذاكرة المنطقة . تراب العفاريت
ستكون لك فرصة مجالسة الأستاذ سلطاني مختار هذا الرجل الموسوعة الذي سيحدثك عن تاريخ القنادسة، و قصرها و إرثها الثقافي، سيحدثك عن أعلام المنطقة و سيمتّعك بحديثه عن الطبوع الغنائية بها خاصة لون القناوي، ستستحضر في الحديث معه كلمات أغاني الملحون لفرقة الفردة و أغنية القنادسة "هي بلادي" للفنان القندوسي الطاهر سعيدي ، و التي أعادها و سجلها بصوته الفنان القندوسي محمد الزيغم ، سيفصّل أكثر في كل ما له علاقة بالعادات والتقاليد و اللباس و الأكلات الشعبية لمدينة القنادسة و لولاية بشار ، سيدخلك بحكاياه إلى كهف القنادسة العجيب المعروف بقرقاب سطالي، و سينقل لك نسمات مياه سد جرف التربة بحر بشار الصغير بمياهه و أسماكه،لكن ستتلبسُّك لحظة تأمل عميقة حين تتحدث مع بعض النسوة في القنادسة ، فيشتكين غصّتهنّ بعد غسل الملابس البيضاء و نشرها ،سيشوبها السواد بفعل أتربة بقايا الفحم الحجري التي تنقلها الرياح لداخل البيوت و فوق سطوحها، فتعود إليك صورة المنظر الذي استقبلك أول ما ولجت القنادسة، أكوام و تلال من التراب الأسود تنتصب كوحوش رابضة في المكان متأهبة لالتهام كل شيء هنالك، ستركز أكثر في الصورة لترى كيف أنّ الجهات المعنية أبقت الوسائل التي استخدمها الإستدمار الفرنسي لاستخراج الفحم الحجري من منجم القنادسة، و قد أقامت تمثالا لعربة فحم يجرّها عامل جزائري، تجرّ معها تاريخ هذا التراب الأسود الذي أول ما اكتشفه سكان القنادسة قديما ظنوا بأنّ له علاقة بالجنّ ، و ظلّت أجيال من القندوسيين كما يقول الأستاذ سلطاني يسمون الفحم الحجري تراب العفاريت، لا يعرفون له مصدرا و لا يعرفون سببا للونه الأسود..
مرض الرئة السوداء
و يذكر التاريخ بأنّه في العام 1908 تمّ تحليل عينة من التراب الأسود بأكبر المخابر في أوربا و هو مخبر Flammand الذي أثبت بعد التحاليل الجيولوجية به بأنّ القنادسة حوض منجمي ، و من ثمّة بدأت فرنسا تشتغل على التنقيب على الفحم، و أخرجت أول كمية من الفحم الحجري رسميا عام 1917، و بذلك تكون القنادسة أول مدينة في إفريقيا يتوهج فيها مصباح ، مصباح أضاء فرنسا و أطال ظلام عمال المناجم في القنادسة و الذين عانوا الأمرّين من أوضاع عمل سيئة و استغلال لجهدهم و تعرّضهم لأمراض رئوية خطيرة، كان كلما انهار رواق في المنجم على العمال الجزائريين من أبناء القنادسة إلا واشتد ظلام الوضع في المجتمع القندوسي، فيكون أبناء القنادسة على موعد مع تشييع أولئك العمال إلى مثواهم الأخير تاركين وراءهم أرامل ثكالى و يتامى يعانون البؤس والفقر و ضنك العيش دون أدنى تعويض من المستدمر الفرنسي.
لا زالت صور أولئك الشهداء و مخطط الأنفاق و كل ما يتعلّق بمأساة منجم القنادسة حاضرا في متحف بادر بإنشائه السيد نيمونسي محمد أحد أبناء القنادسة تحديا للنسيان و وفاء لذكرى الشهداء. استقلّت الجزائر و غادر المحتلون البلاد مخلّفين وراءهم كارثة بيئية استعصى إيجاد حلّ لها و هي تلك التلال من التراب الأسود الذي يغرق المدينة كلّما هبّت الرياح، مخلفين أيضا عمالا إن نجا أحدهم من الموت ، فلن ينج من مرض الرئة السوداء و هو مرض ناتج عن استنشاق الهواء الممتلئ بالكربون ، وبالتالي يتجمّع الكربون في العقد اللمفاوية ، فإن كان برج إيفل يرتفع في باريس و لا أحد يرى دماء عمال مناجم الونزة تقطر منه، فإنّ تراب القنادسة الأسود لا زال مختمرا بأنين عمال المناجم و بدمائهم يفضح وجه فرنسا الأسود .

الخبر | اخبار الجزائر " مساهمة الأحد 13-3-2016" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق