اخبار العالم الان إذا كنا معارضة.. فأين النظام؟!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رؤيتي للأوضاع السياسية والاقتصادية والتي يسبقني فيها العديد من أساتذتي وزملائي يصنفها البعض على أنها معارضة للنظام.. لكن ليتها كانت كذلك.. فالمعارضة عمل وطني بالغ الأهمية وكلما كان نظام الحكم قويًا راسخًا كانت المعارضة قوية ومؤثرة كما يحدث في الدول المتقدمة.. أما في حالة الأنظمة الضعيفة المرتعشة فتلجأ إلى إضعاف المعارضة وأحيانًا تخوينها.. فهذا النوع من الأنظمة لا تقبل بغير رأيها ولا تسمع إلا صوتها.. والنتائج دائمًا كارثية.

والوضع الآن في مصر فريد من نوعه.. فكل ما يقوله الفريق الذي أتشرف بالانتماء إليه هو الأمر الطبيعي في طريقة إدارة البلاد.. نحن نكتب عن بديهيات معمول بها في معظم الدول منذ زمن طويل ويصر البعض على اعتبارها من أعمال المعارضة.


والمعارضة عادة تطرح أفكارًا ورؤى مغايرة لما يتبناه النظام الحاكم وتنتقد الوسائل التي تؤدي إلى غايات غير التي تحقق طموحات المواطنين وتقدم البدائل التي يجب على الحكومات الأخذ بها.. لكن في الحالة المصرية الآن لا توجد رؤى لأي شيء من الأساس.. لا سياسيا ولا اقتصاديا.

المعارضة لا تجد ما تعارضه.. العشوائية سيد الموقف.. تعتيم وغموض وصراعات أجهزة.. مصر الآن بدون نظام وبدون معارضة وبدون أي شيء واضح ومفهوم وهذا هو الخطر الأكبر.

ليتنا كنا معارضة ننشغل بخطط واسترتيجيات حقيقية ونساند ما نراه فيها صالحًا ونفند ما يعيبها ونعمل جميعًا لتحقيق صالح البلاد والعباد.. ولكن أين ما نعارضه؟!

ليتنا نشهد حياة سياسية سليمة ننخرط فيها ونتفق ونختلف في سبيل رفعة وطننا.. لكن ما يحدث الآن هو إدارة حياة سياسية لدولة بحجم مصر بعقلية أمنية.. والنتيجة قمع وتضييق وإقصاء وضبابية.

ليتنا نشهد أوضاعًا اقتصادية سليمة نتبادل حولها الآراء والاجتهادات.. لكن العين لا تخطئ التخبط والعشوائية في إدارة الاقتصاد حتى أن الأحوال المعيشية للعامة تتأزم كل يوم.. ليتنا كنا معارضة للنظام.. لكن أين هذا النظام؟!!

الخبر | اخبار العالم الان إذا كنا معارضة.. فأين النظام؟! - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : فيتو ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق