اخبار مصر العاجلة اليوم اختفاء 175 تمثالًا بمليارات الدولارات من متحف الفن الحديث

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشفت سجلات متحف الفن الحديث، التى حصلت «الدستور» على نسخة منها، أن هناك ٢٥ عملًا فنيًا لرائد النحت المصرى الحديث محمود مختار، لم يُستدل عليها، والجهة التى استلمتها غير معروفة، بالإضافة إلى ١٧٥ عملًا مقيدة بياناتها بـ«مجهول»، وتُقدر هذه الأعمال، التى لم يعرف مصيرها طيلة السنوات الماضية بمليارات الدولارات، وفقًا لأسعار السوق العالمية.

ويضم المتحف ما يقرب من ٢٠ ألف عمل فنى، من أعمال الفنانين التشكيليين المصريين والأجانب والعرب، منذ أن أُسس عام ١٩٢٧، تتنوع تلك الأعمال ما بين «تصويرية، ونحتية، وسجاد» وغيرها من المقتنيات.
وكشفت السجلات التى حصلنا عليها، عن وجود أعمال كثيرة لـ «مختار» مسجلة بالمتحف، حاملة كل البيانات، إلا أنها مجهولة، ومنها: تمثال «الأسى»، وهو عمل نحتى مسجل برقم ١٨٦، وتم اقتناؤه بمبلغ ٢٠٢ جنيه، غير معروف نوع الخامات المستخدمة فيه، وفى خانات مكان العمل، ومستلم العهدة، الموجودة بالسجل حسب التقسيم المخصص له، سُجلت هاتان الخانتان كـ«مجهول».
وتضم القائمة كذلك منحوتات «إيزيس»، رخام، تم اقتناؤه فى ١٩٣٩، و«على ضفاف النيل» حجر، ١٩٣٩، و«رئيس البشريين»، برونز ١٩٣٩، و«سعد باشا زغلول»، برونز، ١٩٣٩، و«عدلى يكن باشا»، برونز، ١٩٣٩، و«الأميرة»، رخام، ١٩٣٩، و«امرأة من القاهرة»، و«يوم الخماسين»، حجر، ١٩٣٩، و«العودة من النهر»، حجر، ١٩٣٩، و«بائعة الجبن»، حجر، ١٩٣٩، و«حاملة الماء»، حجر، ١٩٣٩، و«حارس المزرعة»، ١٩٣٩، و«العودة من السوق»، رخام، ١٩٣٩، و«ملكة بلقيس»، برونز، ١٩٣٩، وغيرها من الأعمال.
وقال الفنان طارق مأمون، مدير متحف الفن الحديث، التابع لقطاع الفنون التشكيلية، إن المتحف يمر حاليًا بعملية جرد كبيرة، لم تحدث مثلها من قبل فى تاريخه، مشيرًا إلى أن هناك ٣ لجان منفصلة، تعمل فى وقت واحد، وهى: «خارجية، وداخلية، وخدمات حكومية»، جميعها مشكلة بقرار من رئيس قطاع الفنون التشكيلية، منوهًا بأن اللجنة الأخيرة تتولى عملية الإشراف والتسجيل والتوثيق، فضلًا عن متابعة جيدة من الجهات الرقابية لعملية الجرد، خاصة بعد واقعة السرقة الأخيرة لـ٥ لوحات من أعمال الفنان محمود سعيد الموجودة بالمتحف، وتم استردادها.
وأضاف «مأمون»، لـ«الدستور» أن ما ستصل إليه اللجنة، سيعلن عنه بكل شفافية وصدق، لأنه لم تكن لأحد مصلحة فى إخفاء الحقيقة، من وجود أعمال مفقودة، أو مجهولة بالمتحف، لأنها ليست مسئولية القائمين على المتحف أو قطاع الفنون التشكيلية فى الوقت الحالى.
وأشار مأمون إلى أن السجلات الموجودة بالمتحف حاليًا ليست دقيقة، وبها الكثير من الأخطاء، الأمر الذى دفعنا إلى العودة لدفاتر وسجلات خاصة بالمتحف منذ الستينيات والخمسينيات، لمطابقتها بالسجلات الحالية، مؤكدًا أنهم ليس لهم مصلحة فى إخفاء أى شىء بالمتحف، وأنهم يعملون على المراجعة الدقيقة الموثقة، وتسكين الأعمال بشكل دقيق حتى لا يستطيع أحد التلاعب فيها فيما بعد، متسائلًا: لماذا لم يهتم المسئولون السابقون للمتحف بتلك الإجراءات.. ولماذا لم يراجعوا هذه السجلات؟
وأضاف أنه حال انتهاء لجنة الجرد من أعمالها، سيتم التعرف على المخطئين، وتحويلهم للتحقيق، إذا كانوا على قيد الحياة، مستدركًا: «أما إذا رحلوا فلا عقاب للأموات».

الخبر | اخبار مصر العاجلة اليوم اختفاء 175 تمثالًا بمليارات الدولارات من متحف الفن الحديث - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الدستور ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق