اخبار فلسطين اليوم الطاقم الشاب يتمكّن من الحصول على ثقة المواطن..الشيخ لدنيا الوطن:خففنا على المواطن "ساعتين" من الانتظار وسنستمر بالتطوير

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أن تجد مديرية حكومية تتشابه في تصميمها وإجراءاتها مع منشأة خاصة فهي صورة أصبحت مُستبعدة في ظل حالة الانهيار الذي تُعاني منه المنشآت الحكومية في غزة والضفة .

في رام الله حيث مديرية صحة رام الله  التصميمُ المبدع والاجراءات السهلة والعمل المُتفاني , بحثنا خلف التحول الدراماتيكي في المديرية والسبب الذي يقف خلف تلك الاجراءات الجديدة وجدنا طاقماً شبابياً عُين مؤخراً لإدارة المديرية فكانت النتائج كما تضتضح في الصور المرفقة .


 التقينا الدكتور وائل الشيخ مدير عام صحة محافظة رام الله والبيرة  الذي اكد ان ادارة المديرية عكفت منذ استلامها لمهامها منذ اربعة شهور فقط على النهوض بواقع الخدمات الصحية المقدمة للمرضى في محافظة رام الله والبيرة من خلال عمل درراسة تحليلية لواقع الخدمات الصحية المقدمة للمرضى بمبنى المديرية الرئيسي والعيادات التابعة لها على اثر ذلك تم وضع خطة إستراتيجية لستة اعوام  قادمة تهدف إلى إحداث تنمية صحية مستدامة من خلال تنمية الخدمات الصحية المقدمة بالمديرية  

واضاف  الشيخ:" ادركنا من البداية  وعلى راس الاولويات انه لا بد من البدء بخطوة سريعة باعادة ترميم المديرية وتعظيم دورها الإنتاجي "

الغريب هو تشكيل   لجنة اصدقاء للمديرية من المجتمع المحلي والذي اخذ على عاتقه تقديم الدعم العيني لاعادة ترميم المديرية وشمل هذا الدعم جميع الاقسام والدوائر .. فكان إصلاح المديرية وترميمها بتبرعات المجتمع المحلي المستفيد من الخدمة نفسه .

واضاف الدكتور  الشيخ ان مبنى المديرية الرئيسي لا يصلح لاستقبال ما يقارب 1200 مراجع يوميا لمختلف الدوائر والاقسام بالمديرية وبالتالي كان لا بد من توسعة وتحسين قاعات انتظار للمرضى والمراجعين مما يجعلهم في جو من الراحة والاطمئنان , كما اننا وبعد دراسة للواقع تبين ان الوقت الذي يقضيه المريض بالمديرية من لحظة دخوله المديرية لحين حصوله على الخدمة لا تقل عن اربعة ساعات احيانا وبالتالي يلزم زيادة عدد نقاط التسجيل والصناديق المالية وبعض العيادات مما يخفف الضغط على الموظفين وبالتالي تسجيل عدد اكبر بوقت اقل وحاليا يقضي المريض من ساعة الى ساعتين  بالمديرية وجاري العمل على تحسينه بشكل افضل .

 واضاف الدكتور وائل ان احد المشاكل كانت تتمثل باستيعاب عدد اكبر من المرضى بغرفة سحب الدم على اثره تم تخصيص منطقة اكبر ومناسبة للمرضى وزيادة عدد كراسي سحب الدم مما يسهل على المواطن اجراء الفحوصات الطبية اللازمة بوقت اقل وفعالية اكبر في الوقت الذي تم اعادة ترميم المختبر المركزي بزيادة المساحات المتوفرة للعمل بجو معقم مما يسهل تقديم الخدمة بوقت اسرع .

أردف الشيخ في تفاصيل عمله ان الادارة اصبحت على يقين على ضرورة توفير الخدمات الصحية للمواطنين بالقرى النائية خصوصا لكبار السن حيث لا داعي من توجههم لمدينة رام الله للحصول على الخدمة من مبنى المديرية بينما يمكن توفيرها بالقرى وبالعيادات الموزعة , حيث تم تشكيل لجنة تضم مدراء الدوائر لدراسة وضع العيادات والتي عكفت على زيارات دورية للعيادات والمراكز الصحية التابعة لها والبالغ عددها (57) عيادة ومركز  للوقوف عند احتياجاتهم والاطلاع على أهم المعوقات التي تواجههم بهدف المساهمة في مساندتهم بالتوجيهات اللازمة وقد بادرت الادارة من البداية باعادة ترميم بعض العيادات والتي يعتبر وضعها متردي ووصل عددها حتى اللحظة خمسة عيادات وذلك من خلال التعاون والتنسيق مع المجالس البلدية والقروية ذكر منها مثالا على ذلك مركز صحي بيت لقيا , مركز صحي بني زيد , عيادة الطيرة , عيادة شبتبن , وعيادة ترمسعيا

واضاف الشيخ :" نعي تماما كبر الجهد المطلوب منا وهذا يحتاج الى وقت وبالتالي سيتم مستقبلا العمل بشكل دؤوب من اجل اكمال مسيرة تطوير الخدمات الصحية المقدمة للمرضى وفي خطتنا المستقبلية سيكون العمل ضمن سياسات الجودة والتي تهدف الى رفع مستوى الاداء للموظفين , كما سيتم تخصيص قسم لشؤون المرضى والذي يهدف الى استقبال المرضى ومساعدتهم اثناء تواجدهم بالمديرية , وسيكون قريبا لجان خاصة للعمل على رفع مستوى الوعي لدى المواطن الفلسطيني بالخدمات التي تقدمها المديرية , وزيادة وعي الموظف باهمية الخدمة التي يقدمها "

في سياق متصل وضمن الطاقم العامل لرؤية هذا التحول النوعي قال طارق الرمحي مدير الشؤون الادارية والمالية للمديرية ومنسق الجودة للادارة العامة للرعاية الصحية الاولية بالمحافظات الشمالية  انه ومن من اللحظة الاولى وبالتوازي مع اعادة تاهيل المديرية كان لا بد من بناء نظام فعال يخدم المريض بطريقة حضارية فكان من الضروري البدء بالعمل ضمن نظام جودة الخدمات الصحية من خلال تشكيل مجلس للجودة واللجان المنبثقة عنه بما يشمل جميع الجوانب من اجل النهوض بمستوى الخدمة ضمن المعايير الوطنية لاعتماد مراكز الرعاية الصحية الاولية وكبادرة لتحديد المؤشرات الصحية التي يتوجب العمل عليها تم تخصيص صندوق للشكاوى والاقتراحات ينبثق عنه لجنة للشكاوى من اجل متابعة جميع مشاكل المواطنين والاستفادة منها في تطوير الذات .

وأشار الرمحي ان الادارة قامت بتنظيم العديد من ورشات العمل والندوات الخاصة بجودة الخدمات الصحية وسبل تطويرها وصولا الى نسبة رضا  افضل عند المواطنين .

ويتبيّن من هذه النقلة النوعية انّ إجراءات الحكومة التي رمت مؤخراً لتشجيع الجيل الشاب لتولي مسؤوليات مهمة أنّ خطة الحكومة الناجحة بدأت تؤتي أكلها .

 

الخبر | اخبار فلسطين اليوم الطاقم الشاب يتمكّن من الحصول على ثقة المواطن..الشيخ لدنيا الوطن:خففنا على المواطن "ساعتين" من الانتظار وسنستمر بالتطوير - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : دنيا الوطن ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق