اخر الاخبار - هل أخمد مونديال روسيا فتيل حملة المقاطعة في المغرب؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يبدو أن حملة المقاطعة التي طالت منذ شهور ثلاث علامات تجارية لمواد استهلاكية مغربية قد بدأت وثيرتها في التراجع بعد بداية كأس العالم 2018 الذي تجرى فعالياته في روسيا منذ بحر الأسبوع الجاري.

وكشفت عدد من الصفحات على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، وهي التي كانت داعما أساسيا لحملة المقاطعة أن الأخيرة لم تعد كما كانت في بدايتها قبل نحو خمسة أشهر، إذ انتقصت حدتها في العالم الإفتراضي، وهو ما أثر سلبا على استمرار نجاحها على أرض الواقع.

كمال منتصر الباحث في علم الإجتماع قال في تصريح لمجلة "سلطانة"، إن الأمر له علاقة بواقع يعيشه المجتمع المغربي، الذي ينزوي وراء أي عاصفة كيفما كانت خلفياتها، مضيفا أن المغاربة يسهل عليهم خلق التميز وقيادة مبادرات فعالة لكنهم أيضا يسهل عليهم نسيانها والتخلي عنها في ظرف قياسي، كما الحال بالنسبة لحملة المقاطعة وفق تعبيره.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور جرى نشرها من طرف نشطاء مواطنين مغاربة وهم يقبلون تزامنا مع المونديال الروسي، على محطات الوقود وشركتي الحليب والماء المعدني التي تمت مقاطعتها، وكلفت خسائر قدرت بالملايين.

ويرى عبد الله بنالهادي الناشط في مواقع التواصل الإجتماعي أن ما يجري ترويجه غير صحيح، مضيفا أن العلامات التجارية التي تمت مقاطعة منتجاتها ما تزال تتكبد خسائر يوما بعد آخر رغم المونديال، وبرر الأمر مستدلا بكون شركة المياه المعدنية حاولت الركوب على التظاهرة الكروية العالمية التي تسلب عقول المغاربة، بطرحها لقنينات صغيرة تحمل أقمصة المنتخب المغربي، لكنها فشلت في ذلك وفق تعبيره.

ويسارع عدد من النشطاء المغاربة عبر المواقع الإجتماعية أبرزها "الفيسبوك" الزمن من أجل مقاومة سيطرة مونديال روسيا وطفوه على السطح في مقابل استمرار تواري حملة المقاطعة بشكل تدريجي، الأمر الذي من شأنه أن يضع لها حدا بشكل نهائي وفق تعليقات هؤلاء.

الخبر | اخر الاخبار - هل أخمد مونديال روسيا فتيل حملة المقاطعة في المغرب؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سلطانة ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق