اخبار مصر العاجلة اليوم الجاشنكير.. رواية جديدة لخالد الجزار عن دار تويا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صدر حديثا عن دار "تويا" للنشر والتوزيع رواية "الجاشنكير" للروائي خالد الجزار.

وقال خالد الجزار: تبدأ أحداث الرواية من اليوم الأول لوصول المرسوم العثماني بتولّي "محمد علي" ولاية مصر، وتستمر لمدة عامين تقريبًا، يستمر الصراع على السلطة بين "محمد علي" و"محمد بك الألفي"، وتدور بينهما حروبًا طاحنة، يفشل فيها "محمد علي" من هزيمة غريمة، هنا يلجأ للمؤامرات؛ والمكائد، يُجنّد "أحمد" بعد أن يأمر بخطف عائلته للضغط عليه ليوافق على تسميم "الألفي".

وأضاف الجزار في تصرسح خاص لـ"الدستور": تتصاعد الأحداث بعد خطف عائلة "أحمد" وتصل لذروتها عندما ينضم "أحمد" لجيش "الألفي" كطاهٍ يُجيد إعداد أصناف الطعام الغربي، يشهد حصار دمنهور ويرى بعينيه ما قام به جيش "الألفي" من مآسٍ مروّعة فتشتد نقمته على "الألفي" لكن لارتباكه لا يعلم إن كان قد سمّمَ الطعام أم لا، لمناعة أسوار دمنهور يقرروا الانسحاب، في طريقة العودة يتعرف على حقيقة مساعده "عُكرش"، الذي يبدو كمعتوه، وبسهولة يتمكنا من الهروب من جيش الألفي الذي يموت متأثرًا بالسم تاركًا ساحة الحكم فارغة دون منازع للباشا الجديد.

واكد الجزار: يتمكّن "عُكرش" من تدبير مقابلة مقتضبة لأحمد مع "محمد علي" الذي حلم بمكافأة كبيرة لكن آماله تحطّمَت على صخرة دهاء "محمد علي".

ونوه الجزار إلى أنه من خلال أحداث الرواية نتعرّف على حياة المجتمع المصري في بدايات القرن التاسع عشر؛ الحريم، الخصيان، الحمامات الشعبية، الموالد، الدراويش، وبالطبع نتعرف أيضًا على مكائد القصور وخيانات الحكام ودهائهم، كل هذه الأحداث ترمي بظلال على مدى الظلم الذي وقع على عائلة "أحمد" ومستقبلهم المجهول الذي ينتظرهم والذي هم مجرد رمز لكل المجتمع المصري بريفه وحضره في هذه الحقبة الزمنية.

يذكر أن خالد الجزار مسرحي وروائي صدر له من قبل رواية "ولاد شديد" عن دار الوليد ودار الكتاب العربي يناير 2017، رواية "آمورزاو" عن دار الكنزي للنشر والتوزيع يناير 2018، و"ضيف آخر الليل"، مسرحية قصيرة، نشر جماعي "كتاب جدار الروح" دار غريب.

الخبر | اخبار مصر العاجلة اليوم الجاشنكير.. رواية جديدة لخالد الجزار عن دار تويا - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الدستور ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق