سوشال: مستشار ولي عهد أبو ظبي يفجـ،ـر مفاجأة: دولة عربية جديدة ستظهر في منطقة الخليج قريباً

0 تعليق 4 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآناشتراك

توقع عبد الخالق عبد الله المستشار السابق لولي عهد أبو ظبي ظهور دولة عربية مستقلة قريبًا في منطقة الخليج.
وكتب عبد الله على حسابه في تويتر: “ربما قريبا دولة عربية مستقلة اسمها جمهورية الأحواز في الخليج العربي”.
وتفاعل عدد من المتابعين مع تغريدة الأكاديمي الإماراتي والتي جاءت في ظل تصاعد الأزمة بين إيران وأمريكا.

وفي هذا السياق قال الكاتب السعودي تركي الحمد: “لو حدث هذا تموت إيران.. كل منابع النفط هناك.. في الأحواز”.
وتسائل أحد المغردين: “نتمنى ذلك…لكن من سيحررها.. ترامب”؟
بينما سخر مغرد آخر من هذا الطرح وقال: “ربما من تکثر فطور والعشا بعد ساعات من الصيام العقل يفقد تفکير يا استاذ متوهم”، بحسب قوله.

في حين علق أحدهم قائلا “ربما قریبًا تصبح البحرین منطقة إیرانية مره أخری!!”

وكان عبدالخالق عبدالله تطرق إلى الأزمة الأمريكية الإيرانية في تغريدات سابقة حيث قال: “في حال اندلاع حرب في المنطقة حددت القوات الأمريكية نحو 35 الف هدف عسكري في ايران ستقوم بتدميرها بشكل انتقائي وممنهج من بينها منصات صاروخية وقواعد عسكرية ايرانية تهدد الملاحة في مضيق هرمز قامت ايران ببنائها في جزيرة ابو مرسى الاماراتية التي تحتلها ايران منذ سنة 1971”.

الأهواز أو الأحواز هي عاصمة ومركز محافظة خوزستان. تقع جنوب غرب إيران، ويخترق المدينة نهر كارون، وهي ترتفع عن سطح البحر 20 مترًا. وبحسب إحصاء عام 2006 بلغ عدد سكان مدينة الأهواز 1,841،145 نسمة. وهي بذلك أكبر مدينة في خوزستان.
ورد في القاموس المحيط للفيروزآبادي في باب الزاي فصل الهاء: الأهواز تسع كور بين البصرة وفارس، لكل كورة منها اسم، ويجمعهن الأهواز لا تفرد واحدة منهن بهوز وهي: رامهرمز وعسكر مكرم وتستر وجنديسابور وسوس وسرق ونهر تيرى وأيذج ومناذر.

أما كلمة أحواز فهي جمع كلمة “حوز”، وهي مصدر للفعل “حاز” بمعنى الحيازة والتملك، وهي تستخدم للدلالة على الأرض التي اتخذها فرد وبين حدودها وامتلكها. و”الحوز” كلمة متداولة بين أبناء الأحواز؛ فمثلًا يقولون: هذا حوز فلان، أي هذه الأرض معلومة الحدود ويمتلكها فلان. بعد انتهاء حكم الإسكندر الأكبر قسم ملكه إلى أقاليم، وعرب هذه المنطقة أطلقوا على الإقليم اسم “الأحواز”. أما “خوزستان” فهو الاسم الذي أطلقه الفرس خلال العهد الساساني على جزء من الإقليم وهو يعني بلاد القلاع والحصون، وسمي به الإقليم مرة أخرى بعد الاحتلال الإيراني بأمر من رضا شاه عام 1925م. وعند الفتح الإسلامي لفارس أطلق العرب على الإقليم كله لفظة “الأهواز”، وأطلقوا على العاصمة سوق الأهواز للتفريق بينهما، وفي عهد الدولة الصفوية سماه الفرس: “عربستان” أي القطر العربي أو أرض العرب.

الدرر الشامية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآناشتراك

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : سوشال

0 تعليق