الوسايلة: سياسية ألمانية تصف الأسد بـ “عديم الضمير”.. وتوضح إمكانية ترحيل السوريين

0 تعليق 360 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وصفت “فرانيسسكا براتنر” خبيرة السياسة الأوروبية في كتلة “حزب الخضر” في البرلمان الألماني وصفت بشار الأسد بأنه “ديكتاتور عديم الضمير”.

واعتبر حزب الخضر أن ترحيل لاجئين سوريين إلى وطنهم في الأمد المنظور أمر غير ممكن وفي هذا السياق قالت الخبيرة إن هذا الطلب يقدمه سياسيو حزب ميركل، الاتحاد الديمقراطي المسيحي، كل ثلاثة أشهر مرة على الأقل.

وأضافت الخبيرة الأوروبية أن تكرار هذا الطلب يأتي في الوقت الذي لم يتحسن فيه الوضع الأمني في سوريا إطلاقا، مشيرة إلى الوضع في إدلب.

وقالت إنه يتم قصف المستشفيات والمدارس في إدلب بشكل مستمر دون أن يلتفت الرأي العام العالمي لذلك.

يشار إلى أن نائبا عن كتلة حزب ميركل في البرلمان ـ بوندستاغ ـ قد صرح لصحيفة “فيلت أم زونتاغ” في عدد يوم الأحد “إذا استمر استقرار الوضع في سوريا حتى نهاية السنة الجارية وإذا أكد بشار الأسد بشكل موثوق أنه يضمن أمن وسلامة العائدين، فيجب إعادة دراسة وضع اللاجئين بهدف ترحيلهم إلى وطنهم”.

وفي هذا السياق قالت المسؤولة في حزب الخضر إن بشار الأسد ” ديكتاتور عديم الضمير” ومع هذا الأسد يريد الاتحاد الديمقراطي المسيحي أن يتفاوض.

وأضافت أن هذه المطالب تؤجج الأجواء ضد اللاجئين، ولا علاقة لها إطلاقا بالواقع في سوريا.

إقرأ أيضاً: ألمانيا تؤكد تجاوز ثلث السوريين مستوى اللغة المتوسط

يذكر أن ألمانيا لا تقدم على ترحيل لاجئين سوريين إلى بلدهم. لكن بعض الولايات ترغب في معرفة مدى إمكانية ترحيل سوريين الذين يتمتعون بمزايا منع الترحيل، خصوصا اللاجئين ممن يدعمون بشار الأسد أو من المحكوم عليهم من أصحاب السوابق.

جدير بالذكر أن وزراء الداخلية في ألمانيا قد قرروا في حزيران يونيو الماضي تمديد قرار منع ترحيل السوريين الذي اتخذ في بنهاية عام 2018 إلى نهاية العام الجاري 2019.

وسيقوم وزراء الداخلية الألمان في الرابع من كانون أول ديسمبر المقبل بدراسة الوضع في سوريا على ضوء تقرير وزارة الخارجية الألمانية حول تحليل وتقييم الوضع الأمني في البلاد.

الخبر | الوسايلة: سياسية ألمانية تصف الأسد بـ “عديم الضمير”.. وتوضح إمكانية ترحيل السوريين - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الوسيلة ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق