الوحدة الاخباري - "الديمقراطية": الحديث فلسطينيًا عن إلغاء الضم تهرب من المواجهة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري يقدم لكم كل ما هو جديد

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يوم الأربعاء من خطورة ما تروج له أوساط سياسية فلسطينية عن احتمال تراجع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن «صفقة القرن» واحتمال تأجيل مشروع الضم.

وقالت الجبهة في تصريح وصل وكالة "صفا": إن "مثل هذا الترويج للمعلومات المفبركة تتنافى مع الوقائع اليومية لإجراءات الضم، وتصريحات قيادات الاحتلال عن عزمها المضي قدماً في تطبيق الضم كما صرح بالأمس وزير الحرب في حكومة نتنياهو غانتس، وتأكيدات نتنياهو عن تطبيق الضم على مراحل".

وذكرت الجبهة أن سلطات الاحتلال لم تتوقف يوماً عن اتخاذ الإجراءات التمهيدية لمشروع الضم، إن بما يتعلق بالمستوطنات، عبر ربطها مباشرة ببعض الوزارات في خطوة أولى نحو «بسط السيادة الإسرائيلية» عليها، أو بما يتعلق بمد شبكات مياه خاصة بها معزولة عن الشبكات الفلسطينية في إطار تطبيق خطوط الفصل بين المناطق المرشحة للضم، وتلك المرشحة لتكون في عهدة الإدارة الذاتية للسلطة الفلسطينية".

وأضاف البيان أن الترويج لاحتمالات إلغاء الضم أو تأجيله يهدف لنشر حالة من الاسترخاء السياسي المزيف في الحالة الفلسطينية، والتقليل من خطر الضم، فضلاً عن كونه يشكل غطاء لسياسة الفشل في بناء استراتيجية وطنية شاملة للمواجهة، على المستويات والميادين المختلفة والتهرب من هذه المواجهة واستحقاقاتها.

ودعت الجبهة إلى الكف فوراً عن هذه الإشاعات الخطيرة، والكف فوراً عن نشر الأخبار الكاذبة، والذهاب بدلاً من ذلك نحو التأكيد على مخاطر الضم، والتأكيد أن القضية الفلسطينية قد دخلت فعلاً مرحلة الضم.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : وكالة صفا

0 تعليق