اخبار فلسطين اليوم ديما الواوي اصغر اسيرة بالسجون : أنا مشتاقة للمدرسة

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رام الله - دنيا الوطن

كشفت محامية هيئة الاسرى حنان الخطيب واقع الاسيرات الفلسطينيات المعتقلات في سجون الاحتلال (57) اسيرة) موزعات بين سجني الشارون والدامون، وذلك خلال زياراتها للاسيرات بمناسبة يوم المراة العالمي الثامن من آذار.

 اولا: سجن الدامون

وقالت المحامية الخطيب أن 24 اسيرة يقبعن في سجن الدامون الاسرائيلي من بينها اسيرتان إداريتان هما سعاد زريقات واسماء قدح، واسيرتين من غزة هما سناء الحافي ونسرين حسن، و18 اسيرة موقوفة.

 وقالت الخطيب انه يقبع في سجن الدامون 9 أمهات هن: سامية مشاهرة وحلوة حمامرة ونسرين حسن وسناء الحافي وأيمان كنجو وتمارة ابو صبحة وأميرة حميدات ،و أميرة صلاح.

 وأفادت أن هناك أسيرتين تعانيان من الامراض هما آمال السعدة تعاني من مرض السكري ونسرين حسن تعاني من الضغط ، في حين ان الاسيرات المصابات برصاص جنود الاحتلال عند اعتقالهن هن: حلوة حمامرة، شروق دويات.

وقالت الخطيب أن 11 اسيرة قاصرة يقبعن في سجن الدامون هن: نيفين الجعبري، منار الشويكي، اسيل حمدان، زهر ابو اسعد، مرح باكير، استبرق نور، لما البكري، مها شتات، كريمان سويدان، نورهان عواد، جيهان طقاطقة.

 وأدلت عدد من الاسيرات بشهادات عن تعرضهن للمعاملة القاسية خلال التحقيق معهن على يد المحققين والمعاملة المهينة خلال الاعتقال . 

سعاد رزيقات:

أفادت الاسيرة سعاد عبد الكريم رزيقات ، سكان الخليل المعتقلة يوم 3/12/2015 انه تعرضت لمعاملة سيئة خلال اعتقالها في مستوطنة كريات اربع في الخليل وهي مقيدة بالقيود الحديدية، وتم نقلها الى معسكر عتصيون وابقوها في البرد الشديد مدة ساعة ونصف حيث كانت الامطار والشتاء.

وأفادت رزيقات انها عزلت في سجن الرملة وتصف الوضع هناك بان الموت أرحم من تلك الزنازين المعزولة ، حيث البرد القارص وعدم وجود أغطية شتوية وعدم وجود مخدات ولا ادوات كهربائية ولا مياه ساخنة.

وقالت الاكل في عزل الرملة كان سيئا وقذرا وشباك الزنزانة مفتوح دائما مما سبب لها البرد الشديد مما دفعها للاضراب عن الطعام مدة 4 ايام احتجاجا على ظروف العزل وانقطاعها عن العالم. 

وقال رزيقات انها اصيبت في عزل الرملة بالامراض الجلدية ولم تتلق اي علاج وانها لم  تنه اضرابها الا بعد نقلها الى سجن الدامون.

 نسرين حسن:

أفادت الاسيرة نسرين حسن عبدالله حسن سكان حيفا وهي متزوجة وتعيل 7 أولاد ، اعتقلت يوم 18/10/2015 انه حقق معها في سجن عسقلان بشكل صعب جدا، وأن جولات التحقيق كانت تستمر 6 ساعات متتالية.

 وأفادت ان زنازين التحقيق في سجن عسقلان قاسية، حيث الزنزانة ضيقة وحيطانها غامقة وخشنة الملمس، والضوء باهت واصفر ومزعج للنظر ومضاء على مدار 24 ساعة.

وقالت كانوا يشغلوا المكيف البارد في الزنزانة ، مما ادى الى اصابتها بالبرد الشديد، وأن الاكل المقدم سيء جدا والمياه غير صالحة للشرب إضافة الى إزعاج السجانات والطرق الدائم على الابواب وقالت ان الفرشات في الزنزانة قذرة وذات رائحة كريهة والمرحاض عبارة عن فتحة بالارض.

 ثانيا: سجن الشارون

وقالت المحامية الخطيب ان عدد الاسيرات في سجن الشارون 33 اسيرة ، من بينهن 10 اسيرات مصابات وهن: لما البكري، نورهان عواد، استبرق نور، ياسمين الزرو، اسراء جعابيص، امل طقاطقة، عبلة العدم.

 وقالت الخطيب ان الاسيرات المريضات هن دنيا واكد، تعاني من سكري وضغط ، وعلياء العباسي تعاني من ضغط دم، وان اسيرة إدارية تقبع في السجن هي سناء ابو سنينة.

 وأفادت الخطيب انه يقبع في سجن الشارون 4 أسيرات قاصرات هن: ساجدة حسن وملاك سليمان ، وديما  الواوي، وتعتبر ديما اسماعيل رشيد الواوي 12 سنة ، سكان حلحول اصغر اسيرة تقبع في سجون الاحتلال، وهي طالبة في الصف السابع، اعتقلت يوم 8/2/2016.

ونقلت الخطيب شهادة الاسيرة ديما الواوي وجاء فيها: "انا عمري 12 سنة وثلاث شهور.بتاريخ 8-2-2016 كنت في مستعمرة كرمي تسور وكان معي سكينة, اجو الجنود ووقفوني قالولي طلعي السكينة طلعتها بس هني  بطحوني على الارض وخبطوا على ظهري باجريهن , كان عددهن كثير كثير كثير, كلبشوني وعصبوا عيني واخذوني عالتحقيق , الجنود كانوا يتمسخروا علي ويصوروني بتلفوناتهن , كلهم كانوا يصوروا في.

حققوا معي بمستوطنة كريات اربع , كانوا حوالي 7 محققين بالتحقيق صيحوا علي كثير , هددوني وحكولي راح نقتلك , سبوا علي وكانوا يضحكوا علي كمان , كانوا يخوفوني ويقولولي بدنا ندفنك بالقبر وانت عايشة .  البنت اللي كانت رافقتني فتشتني وشلحتني كل اواعي.

بعدها حطوني بالبوسطة ونقلون لهون للشارون بس اول يوم حطوني بالعزل لانه ما كان في وساع , بقيت يوم , بس خفت كثير لانه كان يطلع دود, نمل وصراصير بالغرفة, بعدها رحت عالمحكمة ورجعوني على السجن مع الاسيرات مش على العزل . نزلت 4 مرات على المحكمة وواحدة استئناف كانوا يفيقوني عالساعة 2:30 قبل الفجر نروح عالرملة ومن هناك للمسكوبية وبعدين لعوفر بعوفر سقعة كثير كثير . هون انا بالسجن مع البنات الصغار بس كلهن اكبر مني , ما زرت الاهل ولا مرة وانا مشتاقيتلهن ومشتاقة للمدرسة"

 

ونقلت حنان الخطيب أهم المشاكل التي تعاني منها الاسيرات في سجن الشارون وهي:

1)   منع إدخال الكتب عن طريق الاهل.

2)   منع زيارة الاهل او جزء من العائلة.

3)   منع التزاور بين السجون بين الاقارب والازواج.

4)   الازدحام بالغرف بسبب ازدياد عدد الاعتقالات .

5)   عدم وجود طبيب بالسجن.

6)   الاسعار الباهظة للكنتين.

7)   ظروف النقل بالبوسطة الى المحكم والمعاناة الشاقة التي تنتج عن ذلك للاسيرات.

الخبر | اخبار فلسطين اليوم ديما الواوي اصغر اسيرة بالسجون : أنا مشتاقة للمدرسة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : دنيا الوطن ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق