اخبار اليوم تَعَرّف على المادة المحظورة التي فتكت بأكثر الرياضيين السعوديين

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

في الفترة ما بين يونيو 2015 ومارس الجاري، سجلت المختبرات الدولية المعتمدة للرياضيين السعوديين تحليل (574) عينة، شملت 8 ألعاب رياضية مختلفة؛ أبرزها كرة القدم وألعاب القوى، وقد كانت مادة "الأمفيتامين" المحظورة الأكثر انتشاراً في الحالات التي جاءت نتائج تحاليل عيناتها إيجابية.

 

وتَضَمّن الفحص العشوائي داخل الملاعب، تحليل (296) عينة في مباريات كرة القدم و(168) عينة للألعاب المختلفة؛ فيما بلغت عدد العينات المحللة خارج المنافسات (69) عينة للاعبي كرة قدم، و(41) عينة لمحترفي الألعاب المختلفة. وأظهرت النتائج النهائية المعتمدة سلبية (473) عينة؛ فيما بلغ عدد العينات الإيجابية (6) عينات، وفرضت عقوبة إيقاف على حالة واحدة. وفق صحيفة "سبق"

 

الكبتاجون

وذكر التقرير الرسمي للجنة السعودية للرقابة على المنشطات، أن مادة "الأمفيتامين" المحظورة، وهي مادة كيميائية منشطة يتفرع منها المخدر الشهير الكبتاجون، جاءت في الصدارة بالنسبة لمخالفات الرياضيين السعوديين بواقع (13) حالة، لا تزال موقوفة رسمياً بقرار من اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات؛ فيما يُنتظر انتهاء فترة الاستئناف النظامية لضم لاعب نادي الاتحاد محمد نور ولاعب نادي الخليج حسين التركي إلى القائمة بعد ظهور مادة الأمفيتامين بنتائج الفحص الذي خضعا له خلال مباريات الدوري السعودي.

 

وأكد الدكتور صالح قمباز رئيس اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات -في حديث خاص- أنها تتابع ظهور النتائج الإيجابية للرياضيين السعوديين، ولم يصل الأمر بعدُ إلى ما يمكن اعتباره مشكلة حقيقية بحسب الإحصاءات الرسمية.

 

رقم عالمي

وأضاف: "في عام 2013 كانت النتائج الإيجابية تمثل 6% من العينات المفحوصة، وكان رقماً عالياً بالنسبة للمستويات العالمية التي تتراوح نسبتها الطبيعية بين 2 و3%، وبالجهود التوعوية والعمل المتواصل وتنامي الثقافة بالأندية وصلت النسبة للعينات الإيجابية عام 2015 لمستوى أقل من 3%؛ أي بالمعدل العالمي الطبيعي، وهذا أمر جيد، والأمل أن تكون النسبة 0% مستقبلاً؛ فنحن نهدف لرياضة خالية من المنشطات، وسنطبق الأنظمة بكل الرياضات داخل وخارج المنافسات؛ خاصة أن الأمير عبدالله بن مساعد رئيس اللجنة الأولمبية السعودية يُجري نقلات كبيرة بهذا الشأن، ويدعم -وبقوة- اللجنة السعودية لمكافحة المنشطات".

 

عقوبة الإيقاف

ويقضي (13) رياضياً سعودياً عقوبة الإيقاف لمدة (4) أعوام، و(13) رياضياً عقوبة الإيقاف لعامين؛ بسبب انتهاك قوانين مكافحة المنشطات، ولا تزال قرارات إيقافهم سارية؛ فيما يقضي (2) من الرياضيين عقوبة إيقاف لـ(3) أشهر فقط، وتشمل القائمة (2) من الرياضيين من غير اللاعبين، صدر بحقهما الإيقاف لـ(4) سنوات، وهما: مشرف كرة الطاولة بالنادي الأهلي، وأخصائي العلاج الطبيعي بنادي الباطن بتهم التواطؤ والتحريض وإعطاء مواد محظورة.

 

تحذير قمباز

وحذّر الدكتور قمباز من التعاطي الإعلامي السلبي مع نتائج وقرارات اللجنة التي تتماشى وأنظمة الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) بفعل التعصب أو خلافه؛ معتبراً أن ذلك يمثّل كارثة حقيقية للتوعية والتثقيف؛ قائلاً: "تعامل بعض الإعلاميين ووسائل الإعلام السلبي مع القرارات الصادرة بالأدلة والأنظمة يمثّل انتهاكاً حقيقياً للتوعية والتثقيف والعدالة، وهذا الأمر خطير جداً، وأدعوهم للتمعن جيداً في التعامل الإعلامي الذي واكب ظهور عينة إيجابية لنجمة التنس العالمية الروسية ماريا شارابوفا، وبالتعامل المتحضر مع القضية، وأيضاً لردّ فعل النجمة الروسية التي اعتذرت للعالم، وقابلت الأمر بشجاعة تامة؛ برغم أنها أكدت أن تعاطيها لمادة ميلدونيوم كان علاجياً فقط".

 

إلمام بالقائمة

وحذّر الذي يحمل عضوية المجلس التأسيسي للوكالة الدولية (وادا) ورئيس مؤتمر الأطراف للاتفاقية الدولية للمنشطات بالرياضة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، من خطورة عدم إلمام الرياضيين بقائمة المحظورات أو أنواع العلاج المسموح بها أو المحظورة: "لدينا على موقع اللجنة الإلكتروني قائمة بكل التعريفات التي يحتاجها الرياضي السعودي سواء كان لاعباً أو إدارياً، وخططنا متواصلة لإقامة الدورات التعريفية داخل الأندية وخارجها، وأبوابنا مفتوحة للجميع؛ فنحن نهدف لرياضة خالية من أي محظورات دولية".

 

إجراءات الفحص

وأكد أن إجراءات الفحص تنطلق من عدة خطوات قانونية ومتوافقة مع الأنظمة الدولية: "نقوم بكل الخطوات اللازمة قانونياً عند جمع العينات وفرزها وإرسالها بكامل بياناتها عبر كود رقمي مخصص، دون ظهور اسم أي رياضي لدى أي جهة أخرى، ونتعامل مع مختبرات في سويسرا واليونان والهند وقطر، وفي حال ظهور العينات الإيجابية يتم اتباع الخطوات الإجرائية العاجلة؛ للتحقق وتطبيق كل الأنظمة خلال ثمان وأربعين ساعة، قبل إرسال خطاب سري بطلب استدعاء الرياضي لمناقشته؛ حيث يحصل على كامل حقوقه بحضور مَن يختاره للدفاع عنه، ويتيح له النظام طلب فتح العينة (ب) إذا ما أراد، وجميع الأمور تتم بنظامية وشفافية عالية، وبمخاطبات وجلسات مسجلة صوتاً وصورة، وبمحاضر ورقية يوقّع عليها اللاعب رسمياً".

الخبر | اخبار اليوم تَعَرّف على المادة المحظورة التي فتكت بأكثر الرياضيين السعوديين - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الفجر ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق