اخر اخبار مصر اليوم تأجيل محاكمة مرسي و 10 آخرين لاتهامهم بالتخابر إلى الثلاثاء

0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قررت محكمة جنايات القاهرة في جلستها المنعقدة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي اليوم الخميس, تأجيل محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي و10 متهمين آخرين من كوادر وأعضاء جماعة الإخوان, إلى جلسة الثلاثاء المقبل, وذلك في قضية اتهامهم بالتخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية وموجهة إلى مؤسسة الرئاسة, وتتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة المصرية, وإفشائها إلى دولة قطر.
وجاء قرار التأجيل لمعاودة الاستماع إلى أقوال العميد وائل نديم الضابط بالحرس الجمهوري, وتكليف الطب الشرعي بتوقيع الكشف الطبي على المتهمين خالد حمدي وأحمد إسماعيل
ومحمد حامد كيلاني, لبيان ما إذا كان أيا منهم قد تعرض للإكراه البدني أو التعذيب على حد زعمهم, من عدمه.

وقررت المحكمة أيضا إحالة ممثل النيابة العامة في القضية, إلى التفتيش القضائي, على ضوء تحدثه بصورة تخالف التقاليد القضائية أثناء انعقاد المحكمة, بإصراره على التعقيب المستمر على حديث هيئة الدفاع عن المتهمين وقرارات المحكمة, دون الحصول على إذن مسبق من المحكمة بالحديث.

استمعت المحكمة إلى شاهد الإثبات المقدم طارق صبري بقطاع الأمن الوطني, حيث قامت المحكمة بسؤاله حول ظروف تفتيش مسكن المتهم أحمد إسماعيل ثابت, وعملية ضبط المتهمين محمد حامد كيلاني وخالد حمدي عبد الوهاب.. حيث قرر الشاهد أن عمله اقتصر على ضبط المتهمين دون التحقيق معهما, وأنه لا يعلم بمكان احتجازهما عقب ذلك.

وأكد الضابط الشاهد ردا على سؤال من المحكمة في هذا الصدد – أن المتهمين المذكورين لم يتعرضا لأي اعتداء بالضرب أو أي إكراه, مشيرا إلى أنه عقب ضبطهما تم تسليم كل منهما لمركز الشرطة التابع له محل سكنهما.

وردا على سؤال من المحكمة حول تفسيره لما قام به المتهم أحمد علي عفيفي, في جلسة سابقة, بالصياح من داخل قفص الاتهام متهما إياه بأنه قام باستجوابه والاعتداء عليه نفى الشاهد بصورة قاطعة صحة ما ذكره المتهم, مشيرا إلى أنه اندهش من مثل هذا التصرف, وأن ما جاء على لسان المتهم ليس سوى ادعاء كاذب لا أساس له من الحقيقة أو الواقع.

وسمحت المحكمة لهيئة الدفاع بسؤال الضابط الشاهد, حيث قام المحامي محمد عبد الفتاح الجندي عضو هيئة الدفاع بسؤاله حول دور حمد بن جاسم رئيس الوزراء القطري الأسبق ورئيس شبكة قنوات الجزيرة, في الاتفاق المبرم بين المتهم علاء سبلان وضابط المخابرات القطري خلال لقاء جمع الثلاثة بالعاصمة القطرية الدوحة.. حيث قرر الشاهد أنه سبق وأجاب تفصيلا عن السؤال وأوضح في إجابته أن “سبلان” تعهد لضابط المخابرات القطري, خلال اللقاء, بإحضار أصول الأوراق التي عرض صور فوتوغرافية منها أمامه بحضور حمد بن جاسم, مقابل الحصول على مبلغ من المال.

وأشار إلى أن المتهم محمد كيلاني كان دوره يتمثل في نقل أصول الأوراق والوثائق إلى قطر, مستغلا كونه يعمل مضيفا جويا.

وأبدى ممثل النيابة العامة ضياء عابد رئيس نيابة أمن الدولة العليا, اعتراضه على ما ورد على لسان الدفاع من أن المتهم محمد كيلاني تعرض لإصابات تتمثل في خلع في الكتف وكسر بالساعد, مشيرا إلى أن هذه الأقوال هي أقوال مرسلة من الدفاع, وأن المتهم لم يقل بها في أي مرحلة من مراحل الدعوى, سواء في مرحلة التحقيق الابتدائي أمام النيابة العامة, أو مرحلة التحقيق النهائي أمام المحكمة.

وأضاف ممثل النيابة أن المتهم على العكس مما ورد على لسان دفاعه, فقد قرر بتحقيقات النيابة أنه أدلى بأقوال طائعا ومن تلقاء نفسه.

من جهته, طالب الدفاع بإحالة المتهم “كيلاني” إلى مصلحة الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي عليه, لبيان ما إذا كان به ثمة إصابات من عدمه, وتاريخ حدوثها حال وجودها, وأن تحقق المحكمة لمعرفة الجهة التي تولت إلقاء القبض على المتهم المذكور.

واستكمل شاهد الإثبات حديثه, مؤكدا أن تحرياته أثبتت أن المبلغ المتفق عليه, والذي تم الاتفاق عليه بمعرفة حمد بن جاسم وعلاء سبلان لباقي المتهمين, والذي بلغت الدفعة الأولى منه 50 ألف دولار أمريكي نظير الحصول على أصول مستندات الأمن القومي وأسرار الدفاع موضوع الاتهام, صرف من خزينة دولة قطر, باعتبار أن حمد بن جاسم يرأس شبكة قنوات الجزيرة القطرية التي تولها الحكومة القطرية.

وأذنت المحكمة للمتهم أحمد عبد العاطي بالتحدث من داخل قفص الاتهام, وبعد موافقة الدفاع عنه, حيث قال إن حمد بن جاسم غادر منصبه كرئيس للوزراء ووزير الخارجية, وأنه
لا علاقة له بشبكة قنوات الجزيرة والتي يرأسها منذ تأسيسها حمد بن ثامر.

واستمعت المحكمة إلى زوجة المتهم محمد كيلاني والتي سردت ظروف إلقاء القبض على زوجها, مشيرة إلى أنه قبض عليه يوم 24 مارس 2014 , وأن قوة الأمن أبلغتها بأنه سيتم مناقشة زوجها في أمر لمدة نصف ساعة وسيعود إلى المنزل مرة أخرى.

وأضافت أن شاهد الإثبات المقدم طارق صبري كان على رأس القوة الأمنية التي قامت بمداهمة المسكن, ولم تصل أخبار من زوجها في أعقاب ذلك لمدة شهور, قبل أن تراه في مقطع مصور عرضته وزارة الداخلية في شأن الإعلان عن القضية, وأنها التقت به لاحقا في النيابة ليخبرها أنه تعرض لإكراه بدني وأنه لم يعرض على الطب الشرعي لإثبات الإصابات التي تعرض لها.

من جانبه, قام المستشار محمد شيرين فهمي بقراءة نص محضر التحقيق مع المتهم, والذي استهله المحقق بإثبات “عدم وجود أية إصابات ظاهرية به, وأن النيابة العامة ناظرته ولم تجد به أية إصابات”.

كما استكملت المحكمة الاستماع إلى مرافعة علاء علم الدين المحامي عن المتهم أحمد إسماعيل, والذي واصل إبداء دفوعه القانونية في معرض طلب البراءة للمهم, مؤكدا انتفاء أركان جريمة الاشتراك مع بقية المتهمين في ارتكاب واقعة التخابر موضوع القضية.

من جهته, طالب المحامي محمد الجندي المحامي عن المتهم محمد كيلاني إلى المحكمة أن تستعمل حقها القانوني وفقا لقانون الإجراءات الجنائية, بشأن إدخال متهمين جدد في الدعوى الذين وردت أسماؤهم في تحريات وشهادة المقدم طارق صبري ضابط الأمن الوطني.

كان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات قد أحال المتهمين إلى المحاكمة في شهر سبتمبر 2014, وذلك في ختام التحقيقات التي باشرتها نيابة أمن الدولة العليا بالقضية.. حيث جاء بأمر الإحالة “قرار الاتهام” أن محمد مرسي وعددا من المتهمين قاموا باختلاس التقارير الصادرة عن جهازي المخابرات العامة والحربية, والقوات المسلحة, وقطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية, وهيئة الرقابة الإدارية – والتي من بينها مستندات غاية في السرية تضمنت بيانات حول القوات المسلحة وأماكن تمركزها والسياسات العامة للدولة – بغية تسليمها إلى جهاز المخابرات القطري وقناة الجزيرة الفضائية القطرية, بقصد الإضرار بمركز مصر الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها
القومية.

التواصل الاجتماعي :

الخبر | اخر اخبار مصر اليوم تأجيل محاكمة مرسي و 10 آخرين لاتهامهم بالتخابر إلى الثلاثاء - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : ايجي نيوز اخبار مصر ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق