مجلس التأديب يحيل زكريا عبد العزيز إلى المعاش فى قضية اقتحام أمن الدولة

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قرر مجلس التأديب، إحالة المستشار زكريا عبد العزيز، رئيس نادى القضاة الأسبق إلى المعاش، على خلفية الاتهامات الموجهة له ضمن قرار الإحالة باقتحام مقرات جهاز أمن الدولة، أثناء ثورة 25 يناير 2011.

وكان المستشار زكريا عبد العزيز، الرئيس بمحكمة الاستئناف، رئيس نادي القضاة الأسبق، قد أرسل إنذارا على يد محضر إلى المستشار إبراهيم محمد محمود عبد الملك رئيس مجلس التأديب.

وطالب الإنذار بفتح باب المرافعة في قضية المستشار زكريا عبد العزيز، وتنحي المستشار إبراهيم عبد الملك عن نظر دعوى الصلاحية.

وجاء بنص الإنذار الذي حصلت "فيتو" على نسخة منه، أن المستشار إبراهيم محمد محمود عبد الملك رئيس مجلس التأديب ينظر دعوى الصلاحية رقم (5) لسنة 2015 - ضد المستشار زكريا عبد العزيز، واتهمه بأنه اشترك وحرض على اقتحام مبنى أمن الدولة في مدينة نصر أثناء أحداث ثورة يناير واشتغاله بالسياسة في فترة الثورة. 

وأكد بطلان قرار الاحالة المتعلق بالنظام العام لمخالفته لنص المادتين 99، و100 من قانون السلطة القضائية، إذ أن الدعوى في حقيقتها دعوى تأديبية طبقا للمادة 99 من قانون السلطة القضائية وليس دعوى عدم صلاحية طبقا للمادة 111 من ذات القانون. 

وأضاف أنه طبقا للمادة 100 من ذات القانون فإنه يتعين أن يكون هناك قرار اتهام وقائمة بأدلة الاتهام وهو ما لا وجود له على الإطلاق في الدعوى الماثلة، وفقا لما جاء بالإنذار. 

وأشار الإنذار إلى أن رئيس مجلس التأديب أهدر حق " عبد العزيز " في إبداء دفوعه ودفاعه وشهوده وأدلة نفي الواقعة.

ورغم إلحاح " عبد العزيز" على رئيس مجلس التأديب في تقديم كافة شهوده وضم الدعاوى المنوه عنها بمحاضر الجلسات إلا أنه ضرب بطلب "عبدا لعزيز" عرض الحائط.

وجاء بالإنذار المرسل إلى رئيس مجلس التأديب أن القاعدة تقول ( لا يقض القاضي وهو غضبان ) وكيف تكون المحاكمة عادلة وحرم القاضي زكريا عبدالعزيز من أبسط حقوق المتهم العادي أمام محكمة الجنايات في تقديم المستندات وسماع المرافعات.

إخترنا لك

0 تعليق