اخبار مصر الان مباشر في يومها العالمي.. سيدات قهرن الظروف وتقاليد المجتمع

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يحتفل العالم في 8 مارس من كل عام باليوم العالمي للمرأة، تكريما وتخليدا للسيدات على ما قدمنه من إنجازات اجتماعية وسياسية واقتصادية، ولتسليط الضوء على قصص رائدات خرجن للمطالبة بالحرية وعدم التمييز ووقف العنف ضد المرأة وتحسين أوضاعها، وحصولها على كافة حقوقها غير منقوصة.

وتذخر محافظة الدقهلية بنماذج قهرن الظروف، وتحدين المجتمع، حيث قررت "أم حسن" التغلب على ظروف إعاقتها التي منعتها من السير على قدميها، فخرجت لتعمل سائقة "توك توك".

أرادت السيدة البحث عن قوت أولادها، خاصة أن زوجها مصاب بمرض نفسي ويترك المنزل لأيام طويلة، ولا يعلم عنه شيئا، لذا فهي العائل الوحيد لهم.

أما "أم نورا" فتواجه ظروفا مماثلة، فهي العائل الوحيد لأسرتها وبناتها وأحفادها أيضا، هذه السيدة الأربعينية من مدينة طلخا تقف للبيع على عربة فول، فيتوافد عليها المواطنون من كل حدب وصوب، ورغم قسوة الحياة وظروفها الصعبة إلا أن الابتسامة لا تفارق وجهها.

وعن تلك السيدة صاحبة الملامح الريفية البسيطة، والتي لا يعرف عنها أي شيء سوي اسمها.

بائعة الجميز "أم محمد" تخرج يوميا من قرية منية سندوب لمدينة المنصورة للعمل على "فرشة" لتبيع بضاعتها للمارة، لتلبي احتياجات أولادها الخمسة في المراحل التعليمية المختلفة.

خلود، طالبة جامعية، أرادت أن تتحدى المجتمع، وتخرج عن المألوف، وتنتزع حقوقها غير منقوصة، قررت استقلال "عجلة" لمواجهة أزمة المواصلات والتنقل لقضاء حوائجها ضاربة بقيود المجتمع عرض الحائط.

بدوره، قال رضا الدنبوقي، المحامي والمدير التنفيذي لمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، إن المرأة عندما تحصل على حقوقها داخل مجتمع فليعلم الجميع أن المجتمع في طريقه للتقدم والرقي.

ودعا الدنبوقي الجهات المعنية حكومية وغير حكومية إلى زيادة الاهتمام ببرامج التوعية والإرشاد النفسي والاجتماعي والقانوني للنساء والفتايات، وحمايتهن من العنف بكافة أشكاله ومن التمييز والتهميش.

وطالب بالاستماع إلى آرائهن وإشراكهن في صياغة أي برامج أو سياسات تتعلق بهن من النواحي التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية، كما دعا إلى حشد الطاقات والجهود للقضاء على العادات المسيئة كالزواج المبكر، وإلغاء النصوص القانونية التمييزية. 

اقرأ أيضا: في اليوم العالمي للمرأة.. ماذا تعرف عن يوم 8 مارس؟

يحتفل العالم في 8 مارس من كل عام باليوم العالمي للمرأة، تكريما وتخليدا للسيدات على ما قدمنه من إنجازات اجتماعية وسياسية واقتصادية، ولتسليط الضوء على قصص رائدات خرجن للمطالبة بالحرية وعدم التمييز ووقف العنف ضد المرأة وتحسين أوضاعها، وحصولها على كافة حقوقها غير منقوصة.

وتذخر محافظة الدقهلية بنماذج قهرن الظروف، وتحدين المجتمع، حيث قررت "أم حسن" التغلب على ظروف إعاقتها التي منعتها من السير على قدميها، فخرجت لتعمل سائقة "توك توك".

أرادت السيدة البحث عن قوت أولادها، خاصة أن زوجها مصاب بمرض نفسي ويترك المنزل لأيام طويلة، ولا يعلم عنه شيئا، لذا فهي العائل الوحيد لهم.

أما "أم نورا" فتواجه ظروفا مماثلة، فهي العائل الوحيد لأسرتها وبناتها وأحفادها أيضا، هذه السيدة الأربعينية من مدينة طلخا تقف للبيع على عربة فول، فيتوافد عليها المواطنون من كل حدب وصوب، ورغم قسوة الحياة وظروفها الصعبة إلا أن الابتسامة لا تفارق وجهها.

وعن تلك السيدة صاحبة الملامح الريفية البسيطة، والتي لا يعرف عنها أي شيء سوي اسمها.

بائعة الجميز "أم محمد" تخرج يوميا من قرية منية سندوب لمدينة المنصورة للعمل على "فرشة" لتبيع بضاعتها للمارة، لتلبي احتياجات أولادها الخمسة في المراحل التعليمية المختلفة.

خلود، طالبة جامعية، أرادت أن تتحدى المجتمع، وتخرج عن المألوف، وتنتزع حقوقها غير منقوصة، قررت استقلال "عجلة" لمواجهة أزمة المواصلات والتنقل لقضاء حوائجها ضاربة بقيود المجتمع عرض الحائط.

بدوره، قال رضا الدنبوقي، المحامي والمدير التنفيذي لمركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية، إن المرأة عندما تحصل على حقوقها داخل مجتمع فليعلم الجميع أن المجتمع في طريقه للتقدم والرقي.

ودعا الدنبوقي الجهات المعنية حكومية وغير حكومية إلى زيادة الاهتمام ببرامج التوعية والإرشاد النفسي والاجتماعي والقانوني للنساء والفتايات، وحمايتهن من العنف بكافة أشكاله ومن التمييز والتهميش.

وطالب بالاستماع إلى آرائهن وإشراكهن في صياغة أي برامج أو سياسات تتعلق بهن من النواحي التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية، كما دعا إلى حشد الطاقات والجهود للقضاء على العادات المسيئة كالزواج المبكر، وإلغاء النصوص القانونية التمييزية. 

اقرأ أيضا: في اليوم العالمي للمرأة.. ماذا تعرف عن يوم 8 مارس؟

الخبر | اخبار مصر الان مباشر في يومها العالمي.. سيدات قهرن الظروف وتقاليد المجتمع - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : دوت مصر - مصر ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق