عاجل

اخبار العالم ريما كركي لمنتقدي تخصيص برنامجها لقضايا الدعارة: أنتم بحاجة إلى علاج

0 تعليق 22 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لم تبتسم ريما كركي وهي تمارس على المشاهدين دور الواعظ لتمثّل دور غير المبالي، بل كانت مقطبة الجبين وهي تردّ على منتقدي برنامجها "للنشر"، المتسائلين دوماً عن سبب جنوح المقدّمة إلى قصص الدعارة، والخيانة الزوجية، وبيع الزوجات، وتأجير الفتيات، في وقت يرزح فيه لبنان تحت وطأة مشاكل مصيريّة أشد وطأة من قضايا لشدّة ما استهلكت باتت مجرّد تعبئة للهواء.
ريما برّرت تخصيص منبر لبائعات الهوى بالقول إنّ البعض لا يريد أن يرى ما تعتبره هي معالجة للمشكلة بهدف الإصلاح، لأنّه هو بحاجة فعليّة إلى العلاج، مقترحة عليه الاتصال بالبرنامج وحجز موعد للعلاج.
إذاً وبقدرة قادر باتت المشاكل تمرّ من بوابة "للنشر" ثم إلى الجهات المختصة من قضاء أو طبابة أو جمعيات خيريّة، أو لا شيء سوى تعبئة الهواء.
فقد اعتاد جمهور "للنشر" على رؤية المقدّمة تفتح الهواء مباشرةً لبائعات الهوى، في البداية ترسل صحافيّة مختصّة بالقضايا "الشائكة" كما يحلو لها أن تسمّيها، تحمل ميكروفوناً خفياً وكاميرا تتلصّص على عملية بيع وشراء النساء. ويبدأ حوار من عيار "أريد أن أستأجر فتاةً أديه بالساعة؟".
ثم تبدأ مساومة تنتهي بعرضها على الهواء، بوجود أبطالها، النساء من رتبة بائعات الهوى والرجال من رتبة قوّاد جميعهم ينكرون أنّهم أصحاب التسجيل الذي يعرض بالعادة بوجوه مموّهة، حفاظاً على "سمعة" بائعات الهوى اللواتي يظهرن أيضاً في الستوديو بوجوه مموّهة، مع سيناريو مرسوم يبدأ من انتهاء المساومة والتسجيل، إلى مساومة من نوع آخر مفادها أنّ عليهم الظهور في البرنامج تحت طائلة نشر وجوههم دون تورية.
وقد شهد ستوديو البرنامج الأسبوع الماضي مواجهة بين سيدة عرض لها فيديو وهي تساوم على بيع فتيات بالساعة لطالبي المتعة، وبين شقيقة زوجها، ودار بينهما حوار تراشقتا فيه الاتهامات، وكانت كل واحدة تتهم الأخرى بأنّ لديها عدد أكبر من الزبائن، في حوار مقزّز أنهته ريما بقولها إنّ ما تفعله السيدتان لا يهمها وأنّ جلّ اهتمامها مصوّب نحو ابن إحداهما، الذي يعيش في وسط موبوء.
وقبله ذهبت الصحافية نفسها إلى منتجع سياحي يؤجر شاليهات تتحوّل إلى أوكار للدعارة، فحلّ صاحب المنتجع ضيفاً في الستوديو وكانت حجّته أنّه يؤجر شاليهات لا يعرف وجهة استخدامها لتنتهي القضية كما بدأت مع دعاية للمنتجع.
ففي برنامج "للنشر" تبدو جملة "زوجتي تبيع ابنتي لطالبي المتعة" جملة عادية، مثل "زوجي يؤجرني بالساعة" أو "لديّ ابنة 12 سنة أؤجرها بمئة دولار في الساعة"، لينتهي المطاف بتحرّك النيابة العامة، واحياناً بالقبض على المتهمين أثناء خروجهم من ستوديو، لشدّة ما استهلك قضايا الدعارة، بات أشبه بمسلسل سمج ينتهي حيث من المفروض أن يبدأ.

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

الخبر | اخبار العالم ريما كركي لمنتقدي تخصيص برنامجها لقضايا الدعارة: أنتم بحاجة إلى علاج - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سيدتي اخبار ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق