جديد التكنولوجيا اليوم مفوض حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يساند أبل بمعركتها مع FBI

0 تعليق 140 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، إن بابا من المشاكل العديدة سيفتح إذا تعاونت أبل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، في فك تشفير أحد هواتف آيفون.

وأضاف الحسين، في بيان له، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يستحق الدعم الكامل من الجميع في تحقيقاته، لكنه لفت إلى أن التشفير ضروري من أجل الحرية والحفاظ على الخصوصية.

وتابع: "هناك وسائل عديدة للتحقيق فيما إذا كان لدى هؤلاء القتلة شركاء آخرين في الجريمة، بخلاف إجبار أبل على تطوير برمجيات تقوض الخواص الأمنية لأجهزتها".

وكانت السلطات الأمريكية قد عثرت على هاتف آيفون يخص الإرهابي سيد فاروق، منفذ هجوم سان برناردينو، بولاية كاليفورنيا، الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة آخرين، في ديسمبر الماضي، إذ طلبت بعض البيانات عن صاحب الهاتف من أبل، التي قدمت ما لديها من معلومات.

ولم يكتف مكتب التحقيقات الفيدرالي بالبيانات التي سلمتها أبل، ليطالبها، بقرار قضائي، بتطوير نسخة خاصة من نظام التشغيل iOS، يمكن تثبيتها على هواتف آيفون، على ألا تتضمن خاصية حذف البيانات بعد تجربة عدد معين من رموز المرور، فضلا عن إلغاء خصائص أخرى للآمان.

ورفضت أبل الامتثال للقرار، في بيان رسمي، حمل توقيع المدير التنفيذي تيم كوك، الذي أكد أن قرار المحكمة يهدد أمن مستخدميها، لافتا إلى أن المساعدات المطلوبة لها تداعيات أبعد من مجرد قضية قانونية.

وتقدمت الشركة الأمريكية، الأسبوع الماضي،  بوثائق للمحكمة، تطالب فيها بإلغاء القرار القضائي، مؤكدة أنه ينتهك الدستور والقانون، ويسيء لقانون عمره 200 عام.

وأصدر قاض بمحكمة نيويورك، مطلع الشهر الحالي، قرارا يعتبر المكتب الفيدرالي تجاوز صلاحيته بطلبه من أبل مساعدتها في فك شفرة الهاتف. 

قال المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، زيد رعد الحسين، إن بابا من المشاكل العديدة سيفتح إذا تعاونت أبل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، في فك تشفير أحد هواتف آيفون.

وأضاف الحسين، في بيان له، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يستحق الدعم الكامل من الجميع في تحقيقاته، لكنه لفت إلى أن التشفير ضروري من أجل الحرية والحفاظ على الخصوصية.

وتابع: "هناك وسائل عديدة للتحقيق فيما إذا كان لدى هؤلاء القتلة شركاء آخرين في الجريمة، بخلاف إجبار أبل على تطوير برمجيات تقوض الخواص الأمنية لأجهزتها".

وكانت السلطات الأمريكية قد عثرت على هاتف آيفون يخص الإرهابي سيد فاروق، منفذ هجوم سان برناردينو، بولاية كاليفورنيا، الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة آخرين، في ديسمبر الماضي، إذ طلبت بعض البيانات عن صاحب الهاتف من أبل، التي قدمت ما لديها من معلومات.

ولم يكتف مكتب التحقيقات الفيدرالي بالبيانات التي سلمتها أبل، ليطالبها، بقرار قضائي، بتطوير نسخة خاصة من نظام التشغيل iOS، يمكن تثبيتها على هواتف آيفون، على ألا تتضمن خاصية حذف البيانات بعد تجربة عدد معين من رموز المرور، فضلا عن إلغاء خصائص أخرى للآمان.

ورفضت أبل الامتثال للقرار، في بيان رسمي، حمل توقيع المدير التنفيذي تيم كوك، الذي أكد أن قرار المحكمة يهدد أمن مستخدميها، لافتا إلى أن المساعدات المطلوبة لها تداعيات أبعد من مجرد قضية قانونية.

وتقدمت الشركة الأمريكية، الأسبوع الماضي،  بوثائق للمحكمة، تطالب فيها بإلغاء القرار القضائي، مؤكدة أنه ينتهك الدستور والقانون، ويسيء لقانون عمره 200 عام.

وأصدر قاض بمحكمة نيويورك، مطلع الشهر الحالي، قرارا يعتبر المكتب الفيدرالي تجاوز صلاحيته بطلبه من أبل مساعدتها في فك شفرة الهاتف. 

الخبر | جديد التكنولوجيا اليوم مفوض حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يساند أبل بمعركتها مع FBI - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : دوت مصر - تكنلوجيا ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق