اخبار التكنولوجيا لا تستهينوا بآلامها: «المرارة» صاحبة «العصارة الصفراء».. الإصابة «دون أعراض»

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يرتبط دائما ذكر التهاب المرارة بالوصول إلى طريق مسدود فى النقاش، ولكن الأمر لا يقتصر على الإحساس بالضيق أو الألم النفسى فقط، إنما التهاب المرارة من أخطر الأمراض التى يتعرض لها الإنسان خاصة أنها من الممكن أن تكون مصابة دون ظهور أى أعراض، ولا تظهر الأعراض فى الغالب إلا بعد تأخر حالتها.

يقول الدكتور حسام عبد العظيم شوشة، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى، إن المرارة هى عضو يوجد فى الجانب الأيمن من البطن أسفل الكبد، وظيفتها الرئيسية هى تخزين نوع معين من العصارة «الصفراء»، يتم إنتاج هذه العصارة فى الكبد، ثم يتم إرسالها إلى المرارة لتخزينها إلى أن تحتاجها الأمعاء فيتم نقلها عبر القناة الكيسية لتساعد على إتمام عملية الهضم بشكل سليم.

وأشار أستاذ الكبد والجهاز الهضمى، إلى أن المرارة قد يتكون بداخلها العديد من الحصوات المرارية، منها حصوات الكوليسترول المرارية، وحصوات المرارة الصبغية، ولكن هذه الحصوات لا تؤثر على المرارة ووظائفها، كما أنها لا تُظهر أى أعراض إلا فى حالة تحرك إحدى هذه الحصوات فى القناة المرارية، ويحدث بسببها انسداد مما يؤدى إلى صعوبة نقل الصفراء من المرارة إلى الأمعاء فتصاب بالتهاب بسبب امتلائها بالعصارة.

وأضاف شوشة أن هناك نوعين من الالتهاب الذى قد يصيب المرارة، الأول التهاب المرارة الحاد، وهو الذى يظهر بشكل مفاجئ ويرافقه آلام فى البطن وغثيان وحمى، والثانى التهاب المرارة المزمن، وهو أقل حدة من الالتهاب الحاد، وتظهر معه أعراض خفيفة أو يمكن عدم ظهور أعراض على الإطلاق، موضحا أن الالتهاب المزمن ينتج نوبات متكررة على فترات متقاربة من الالتهاب الحاد، ولكن تختلف عنها فى أنها لا يصاحبها حمى، ومع ترك المرارة دون تدخل علاجى أو جراحى قد يتسبب هذا الالتهاب المزمن فى تقليص حجم المرارة ويفقدها القدرة على أداء مهامها.

وشدد الدكتور حسام عبد العظيم شوشة، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى، على أن عدم حصول المريض على العلاج فى الوقت المناسب، قد يتسبب فى ظهور مجموعة من المضاعفات مثل، الإصابة بالغرغرينا، أو تمزق المرارة أو انفجارها بسبب تورمها دون علاج، وانسداد الأمعاء، والتهاب البنكرياس، مشيرا إلى أن التشخيص المناسب للحالة ومعرفة نوع التهاب المرارة عند المريض هو ما يحدد طريقة العلاج، كحجز المريض فى المستشفى لفترة قصيرة من أجل إراحة المرارة عن طريق منح المريض المضادات الحيوية التى تخفف الأعراض وتساعد على علاج الالتهاب عبر المحاليل الوريدية، وفى حالة أن الالتهاب بسبب تكوين حصوات يتم منح المريض أدوية خاصة قد تساعد على تفتيت حصى المرارة، بالإضافة إلى بعض الحالات التى تحتاج إلى خضوع المريض لعملية جراحية بالليزر لاستئصال المرارة، وهذا النوع من العمليات شائع جدًا ويكون من خلال فتحة فى البطن حجمها لا يتعدى 5 سنتيمترات، ولا تعتبر خطرا، مع الحرص على اتباع المريض نظاما غذائيا بعد اتباع أى من طرق العلاج التى ذكرت.

وأكد شوشة أن مريض المرارة يجب أن يعلم ما هى الأطعمة التى يجب تناولها والأطعمة التى عليه الابتعاد عنها، مشيرًا إلى ضرورة شرب كمية كبيرة من الماء تتراوح من 8 إلى 10 أكواب فى اليوم على الأقل، ليساعد فى عملية الهضم وتنقية السموم من الجسم، الإكثار من شرب عصائر الخضار والفواكه، حيث يمكن تناول مقدار فنجان زيت زيتون مع السلطة أو أى طعام آخر خلال اليوم، وشرب المشروبات المغلية مثل الشمر، والكمون، والقرفة، والحلبة المحلاة بالعسل، والحرص على تناول الأطعمة الغنية بأوميجا 3 مثل الأفوكادو، والمكسرات، وأسماك السلمون، وفواكه البحر، والجمبرى، استخدام الكركم فى الطعام، وتناول الحبوب الكاملة مثل العدس الكامل، خبز القمح، بذور الكتان، وبذور السمسم وغيرها.

وشدد شوشة على أنه من المهم تجنب مريض المرارة تناول الزيوت والزبدة والسمن والدهن، ومن المفضل سلق أو شواء الطعام بدلا من القلى لتجنب الدهون، بالإضافة إلى استخدام حليب قليل الدسم أو خال من الدسم مع جبن قليل الدسم، وكل مشتقات الألبان يجب أن تكون قليلة الدسم، مع التقليل من الحلويات المشبعة بالدسم والسكريات.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    90,413

  • تعافي

    31,066

  • وفيات

    4,480

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : المصري اليوم - علوم وتكنولوجيا

0 تعليق