الوحدة - هل تتوقّف الحرب؟.. تبادل أسرى بين السعودية والحوثيين يعزّز الأمل في إنهاء القتال باليمن

0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مصر 24 اليوم الخميس 10 مارس 2016 قال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن اليوم الأربعاء 9 مارس/ آذار 2016 أنه أجرى تبادل أسرى مع الحوثيين كما رحب بتوقف القتال على الحدود مما يعزز الآمال في إنهاء الحرب الدائرة منذ نحو عام وقتل فيها أكثر من 6 آلاف شخص.

ويأتي تأكيد الرياض لعملية التبادل النادرة الدالة على بناء الثقة بعد يوم من إعلان مسؤولين يمنيين كبار أن وفداً من الحوثيين الذين تدعمهم إيران خصم السعودية اللدود بالمنطقة زار المملكة لإجراء محادثات تهدف لإنهاء الحرب.

لكن وزيري خارجية السعودية واليمن قالا لاحقاً إن أي مفاوضات رسمية لإنهاء القتال لن تجرى إلا تحت رعاية الأمم المتحدة وينبغي أن تشمل الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

وبدأ تحالفٌ تقوده السعودية في شن ضربات جوية وهجمات برية على الحوثيين في 26 مارس/ آذار من العام الماضي بعد أن اضطرت الحكومة المعترف بها دولياً إلى ترك البلاد والعمل من الرياض حين تقدم الحوثيون الذين تدعمهم إيران صوب الجنوب بعد أن سيطروا على العاصمة.

توسّط رجال قبائل يمنيين

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن رجال قبائل يمنيين توسطوا لمبادلة عريف سعودي احتجزه الحوثيون مقابل سبعة سجناء يمنيين احتجزتهم المملكة في مناطق العمليات القريبة من الحدود السعودية اليمنية.

ولم تدل الوكالة بمزيد من التفاصيل لكن وسائل إعلام يمنية ذكرت أن التبادل وقع على الحدود بين البلدين في وقت سابق من الأسبوع.

ونقلت الوكالة عن بيان سعودي "تعرب قيادة قوات التحالف عن ترحيبها باستمرار حالة التهدئة في إطار تطبيقها لخطة (إعادة الأمل) بما يُسهم في الوصول إلى حلٍّ سياسي برعاية الأمم المتحدة وفق قرار مجلس الأمن رقم ( 2216 )."

وبعد اجتماعه بنظرائه الخليجيين والعرب قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أنه يؤيد جهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد الهادفة لحل الأزمة استناداً إلى قرار مجلس الأمن رقم 2216 الذي يدعو الحوثيين لإعادة السلطة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأضاف الجبير في مؤتمر صحفي أن الهدوء مهم لنقل مساعدات وإمدادات طبية إلى المناطق الشمالية من اليمن.

وقال حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في بيان أنه يدعم أي جهود لإحلال السلام في اليمن.

بادرة حسن نية

وفي ما قد تكون بادرة لحسن النوايا تجاه السعودية سعى مسؤول حوثي كبير للنأي بجماعته عن طهران إذ طالب مسؤولين إيرانيين في رسالة على فيسبوك بالابتعاد عن الصراع اليمني.

وقال يوسف الفيشي عضو اللجنة الثورية للحوثيين "على المسؤولين في الجمهورية الإسلامية في إيران السكوت وترك الاستغلال والمزايدات بملف اليمن."

وعند سؤاله عن الرسالة قال الجبير أنه لم يرها لكنه أوضح أنها تبدو بياناً "إيجابياً."

وهذا هو أول تصريح علني موجّه ضد المسؤولين الإيرانيين من جانب قيادي حوثي قريب من زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي.

ويوم الثلاثاء أشار البريجادير مسعود جزايري نائب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية في مقابلة مع وكالة تسنيم للأنباء إلى أن إيران يمكن أن تدعم الحوثيين بالطريقة التي دعمت بها قوات الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا.

وقال العميد أحمد عسيري المتحدث باسم قوات التحالف إن رجال قبائل يمنيين طلبوا فترة هدوء للسماح بمرور المساعدات الإنسانية لكنه رفض التعليق على زيارة وفد الحوثيين إلى السعودية.

وقال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إن المحادثات في السعودية كانت على مستوى تبادل المعلومات بشأن السجناء وقضايا أخرى مضيفاً أنه لا يمكن إجراء محادثات سلام إلا وفقاً لقرار مجلس الأمن.

الخبر | الوحدة - هل تتوقّف الحرب؟.. تبادل أسرى بين السعودية والحوثيين يعزّز الأمل في إنهاء القتال باليمن - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : huffpostarabi ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق