القدس العربي: “القدس العربي” تستطلع آراء بعض السفراء حول قرار الحماية الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار صحيفة القدس العربي -

 نيويورك (الأمم المتحدة) – “القدس العربي” – من عبد الحمدي صيام:

 خرج السفراء العرب وحلفاؤهم من الدول الإسلامية والأفريقية وكتلة عدم الانحياز مبتسمين من قاعة الجمعية العامة الساعة السادسة والنصف مساء الثلاثاء بعد أن سجلوا هدفا قويا في مرمى السفيرة الأمريكية نيكي هيلي وعطلوا كافة محاولاتها لإقحام فقرة في مشروع قرار “حماية المدنيين الفلسطينيين” يدين حركة حماس، ثم جاء التصويت على مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر نيابة عن المجموعة العربية وتركيا نيابة عن القمة الإسلامية وبنغلاديش نيابة عن منظمة التعاون الإسلامي والسنغال نيابة عن لجنة الأمم المتحدة لممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه غير القابلة للتصرف. كانت النتيجة تزيد عن ثلثي الدول الحاضرة والمشاركة في التصويت وعددها 173 دولة. فقد حصل القرار على 120 صوتا إيجابيا ولم تجد الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل إلا ست دول معظمها من الدول الجزرية الصغيرة في المحيط الهادي ليصبح عدد الأصوات المعارضة 8 فقط بينما صوتت 45 دولة معظمها من أوروبا ب “امتناع″.

ألتقت “القدس العربي” أولا بالسفير التركي، فريدون هادي سينيرلي أوغلو، أحد الذين قدموا المشروع، والابتسامة العريضة على وجهه وسألته عن الخطوة التالية فقال: “تتصرف الجمعية العامة في دوراتها الخاصة الطارئة في مواضيع فشل مجلس الأمن في حسمها. في هذه الدورة يتطلب أي قرار غالبية الثلثين ليصبح ملزما وهو ما حصلنا عليه. الأمين العام الآن مكلف بتنفيذ هذا القرار وعليه أن يقدم توصيات لحماية المدنيين الفلسطينيين ضد الهجمات التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلية. ننـتظر تقرير الأمين العام خلال 60 يوما لنرى ما هي المقترحات التي سيقدمها لنا وما هي الآليات التي سيقترحها لتنفيذ هذه الحماية”.

سفير الجامعة العربية، ماجد عبد الفتاح أدلى بتصريح لـ”القدس العربي” حول التجربة المشرفة التي خاضتها المجموعة العربية مع حلفائها وقال: “هذه التجربة تكرار وتكريس للعزلة الأمريكية في الأمم المتحدة نتيجة الدعم المتواصل وغير المبرر الذي تقدمه لإسرائيل ومحاولة فرض إرادتها على الدول الأعضاء وخاصة الدول العربية، خاصة في ظل وجود إرادة دولية تاريخية معلنة ومقننة ومشرعة من خلال الأمم المتحدة”. وأضاف حول القرار: “الأمين العام أمامه تكليف واضح عليه أن ينفذه خلال 60 يوما وأن يقترح آلية محددة لحماية الشعب الفلسطيني ونحن سنتعامل مع الأمين العام ومع كافة المجموعات المساندة وحتى مع الدول التي لم تصوت معنا. الآن القرار صدر بغالبية كبيرة وهو قرار ملزم”.

السفير الجزائري، صبري بوقدوم، والذي لعب دورا محوريا في تقديم القرار وتعطيل التعديل الذي تقدمت به السفيرة الأمريكية، قال لـ”القدس العربي”: هذا يوم عظيم كرس التأييد للشعب الفلسطيني ونضال الشعب الفلسطيني وهناك تفهم دولي لمعاناة الشعب الفلسطيني وفي نفس الوقت هناك عزلة للموقف الإسرائيلي وحليفتها الولايات المتحدة. هذه خطوة عملية تختلف عن سوابقها لأن هناك مقترحا محددا يجب تنفيذه وهو آلية الحماية. وبانتظار تقرير الأمين العام حول آليات تلك الحماية”.

أما السفير الفلسطيني، رياض منصور، فقد بدأ حديثه مع “القدس العربي” بتوجيه الشكر للمجموعات المختلفة وأولها المجموعتان العربية والإسلامية وكتلة عدم الانحياز لوقوفها المبدئي مع الحق والعدل والقانون الدولي رغم أن هناك دولة تراقب وتأخذ الأسماء وتتوعد.

وقال: “لقد أكد هؤلاء الأصدقاء الذين وقفوا مع الشعب الفلسطيني أن العالم ما زال عامرا بالخير وبأصحاب المبادئ. 120 دولة تقف مع فلسطين ولا يقف في الصف الآخر إلا 8 دول رغم كل الضغوطات إلا أنها فشلت في هزّ قناعة الدول بعدالة القضية الفلسطينية”. وردا على سؤال لـ “القدس العربي” حول خطوة ما بعد تقديم الأمين العام لتقريره قال منصور: “ننتظر التقرير خلال 60 يوما وبعدها نعود للجمعية العامة لمناقشة هذه المقترحات واعتمادها في قرار جديد يعطى شرعية دولية للمقترحات ويصبح قرارا واجب التنفيذ. هدفنا فقط توفير الحماية للشعب الفلسطيني وليس لنا أي دافع آخر”.

وأخيرا توقف السفير الإسرائيلي، داني دانون، لحظات أمام الصحافة المعتمدة ليجيب على سؤالا أو سؤالين من صحفيين منتقيين بعناية حول تفسيره لما حدث. وقد وجهت له “القدس العربي” سؤالا حول إغفاله ذكر الاحتلال، “فكما انتقدت مشروع القرار والدول الداعمة له بعدم ذكر حماس ولو مرة واحدة، تغافلت أنت ايضا عن ذكر الاحتلال ولو مرة واحدة” فقال: “عليك أن تنتبه للأسباب الحقيقة للصراع. إنها تتعلق بإرهاب حماس. نحن انسحبنا من غزة عام 2005 وتحولت غزة إلى قاعدة لإرهاب حماس ليس ضد الإسرائيليين فقط بل ضد الفلسطينيين أيضا”.

الخبر | القدس العربي: “القدس العربي” تستطلع آراء بعض السفراء حول قرار الحماية الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : القدس العربي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق