اخبار اليوم : إضراب المحلة وتظاهرات البحيرة يعيدان أجواء الثورة المصرية إلى "تويتر"

0 تعليق 3 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كانت القضية الأولى لمواطنين غاضبين تظاهروا أمام مبنى محافظة البحيرة شمال القاهرة احتجاجاً على انقطاع مياه الشرب، لتتم مواجهتهم بالقسوة والتهديد من قبل المحافظ اللواء هشام آمنة، وهو الذي أهان سابقاً أحد المعوّقين.

وقال في فيديو تداوله ناشطون "أقسم بالله أنيمكم في الشارع.. كله يروح على بيته ولو جيتوا مرة تانية أنا هنزلكم بنفسي". وعبّر مغردون عن غضبهم من طريقة تعامل النظام مع احتجاج المواطنين على سوء الخدمات.

وكتب سعيد النجار: "‏اللوا محافظ البحيرة: أقسم بربي أنيمكم في الشارع ولو عملتوها تاني أنا اللي هنزل لكم بنفسي.. مهددا مواطنين يتظاهرون أمام المحافظة لانقطاع المياه.. مضى زمن التظاهر الجميل وقطع الطرق والبلاك بلوك .. أنت الآن تعيش في عصر العسكر .. إما أن ترضخ أو البيادة وتبات في الشارع".

وشارك حساب "جيل الثورة" فيديو تهديد المحافظ معلقاً: "أقسم بربي أنيمكم في الشارع ولو عملتوها تاني أنا اللي هنزل لكم بنفسي.. هشام آمنة محافظ البحيرة يهدد المواطنين الغاضبين أمام ديوان عام المحافظة بسبب انقطاع مياه الشرب. #منبر_فلسطين". وعلق عصام إبراهيم: "ما تكلمش كتير..شغل ميري.. الشعب عساكر عنده.. طب ما يحل مشكلة المياه ولا هي بقت كده".


اقــرأ أيضاً

كما تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع أخبار اعتصام عمال غزل المحلة، احتجاجاً على تأخر الدولة في صرف مستحقاتهم. وأعلن ناشطون دعم الاعتصام، متذكرين أحداث المحلة في 2008 التي كانت شرارة ثورة 25 يناير.

وأعلن أحمد بلال تضامنه: "‏متضامن مع عمال غزل المحلة في خطواتهم للحصول على حقوقهم المشروعة". ونقل الناشط اليساري كمال خليل: "‏صور مباشرة من إضراب عمال شركة غزل المحلة الكبرى اليوم".

وكتب حساب "الاشتراكيين الثوريين": "‏يضرب عمال غزل المحلة عن العمل منذ الوردية الصباحية ويتجمَّعون في ميدان طلعت حرب بالشركة، احتجاجاً على تأخُّر صرف الرواتب، إذ كان من المُقرَّر صرفها بموعد أقصاه يوم 5 مايو الجاري، وكذلك عدم صرف الشهر ونصف الشهر الذي كان من المُقرَّر".

وعلق الصحافي خالد البلشي: "‏كلاكيت تالت مرة.. إضراب عمال المحلة احتجاجاً على تأخر صرف الرواتب.. أضرب صباح اليوم الأربعاء 8 مايو 2019 م عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة احتجاجاً على تأخر صرف الرواتب، حيث كان من المقرر صرفها".

وتساءل حمدي حسين: "‏هل عدم صرف مرتبات عمال المحلة في مواعيدها هو تعمد من المسؤولين الذين يعلمون أن العمال لن تسكت على تجويع أولادها وستضطر للإضراب عن العمل (كما حدث اليوم).. وهل تعمد عدم صرف الأجور حتى يضطر العمال لطلب المعاش المبكر فيسهل التخلص من الشركة". وتوقع رمضان السيد: "‏‎غزل المحلة تاني". وهتف مصطفى بسيوني "‏الله الله الله الله... شدي حيلك يا محلة".

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : العربى الجديد

0 تعليق