اخر الاخباراليوم: دراسة: تطبيقات المواعدة تجعلك أكثر حزنًا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

التعارف عن طريق الإنترنت يجعل الملايين من احتمالات الحب متاحة بلمسة من أصابعك، باستخدام تمريرة بسيطة أو رسالة، يمكنك إعداد نفسك لموعد مع شخص ما في غضون 24 ساعة.

هذه المواقع والتطبيقات يمكن أن تجعل السعادة تبدو سهلة الوصول إليها عندما تبدو العلاقات العاطفية محتملة بنقرة زر واحدة.

ولكن اتضح أن مثل هذه الطريقة في التعارف يمكن أن تجعلنا أكثر حزنًا، حيث تشير الدراسات إلى أن تطبيقات المواعدة والتعارف عبر الإنترنت يمكن أن تجعل الناس يشعرون بعدم الأمان على مظهرهم وأجسادهم بل ويصبحون مكتئبين.

"تيندر" التطبيق الأكثر استخدامًا في الولايات المتحدة، يدخل عليه 1.6 مليار يوميًا، ويسفر عن مليون مواعدة في الأسبوع، موقع المواعدة المخضرم Match.com، الذي بدأ في عام 1995، لديه الآن أكثر من 7.4 مليون مشترك مدفوع الأجر، بعد أن كان 3.4 مليون في عام 2014، وفقًا لموقع Statista.com لأبحاث البيانات.

ويمتلك OKCupid، الذي بدأ في عام 2004، ما يقدر بنحو مليون مستخدم نشط حاليًا، وهو ثالث أشهر تطبيق للمواعدة في السوق.

فقدت المواعدة عبر الإنترنت الكثير من الوصمة التي عاني منها سابقًا، خاصة وأن 59% من الأمريكيين يعتقدون أنها طريقة جيدة لمقابلة الناس، وفقًا لاستطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث.

بالإضافة إلى ذلك، أفاد 15% من البالغين الأمريكيين بأنهم استخدموا مواقع المواعدة عبر الإنترنت، أو تطبيقات المواعدة عبر الجوال، ارتفاعًا من 11% في عام 2013.

ولكن إلى جانب كل الإثارة التي تأتي مع الموافقة على مقابلة شخص ما للتاريخ، يمكن أن تأتي بكسرة قلب أيضًا.

عندما تمرر "أعجبني" في ملف شخص ما، ولكنه لا يرد بالمثل أو ترسل رسالة إلى شخص ما ولا يجيب، يمكنك بسهولة في نهاية المطاف الشعور بالرفض، الرفض يؤلم ليس فقط عاطفيًا وقد أظهرت الدراسات أن نفس المناطق من الدماغ التي يتم تنشيطها عندما نشعر بالألم الجسدي يتم تنشيطها أيضًا عندما نختبر الرفض.

يمكن للرفض أيضا أن يسبب ارتفاعات في العدوان والغضب، ففي عام 2001، أصدر الجراح العام في الولايات المتحدة تقريرًا يشير إلى أن الرفض يجعل الشخص أكثر عرضة للعنف في سن المراهق بنسبة أكبر من الفقر والمخدرات وعضوية العصابات.

وقال الطبيب النفسي جاي وينش خلال حواره مع TED Talk في ديسمبر 2015 "بطبيعة الحال، فإن الألم العاطفي الناتج عن الرفض يؤثر على الرفاه، في الواقع، فإن استجابتنا الطبيعية بعد الرفض من شريك المواعدة أو الخروج من فريق، ليس فقط لعق جراحنا بل أيضًا النقد الذاتي القاسي، نحن نطلق على أنفسنا الصفات، نأسى على أوجه قصورنا، ونشعر بالاشمئزاز من أنفسنا، بعبارة أخرى، عندما يكون تقديرنا لذاتنا مجروح ومتضرر، نذهب ونلحق به الضرر بدرجة أكبر، إن القيام بذلك غير صحي عاطفيًا ومدمرًا نفسيًا، لكن كل واحد منا اختبره في مرحلة من حياته".

الخبر | اخر الاخباراليوم: دراسة: تطبيقات المواعدة تجعلك أكثر حزنًا - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الدستور الاصلي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق