اخر الاخبار - هيئة حقوقية تندد بالسياسات الوطنية التي تدفع الشباب إلى الهلاك في قوارب الموت

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ل ف

عبرت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان، عن استيائها وحزنها على حادث فقدان مدينة آسفي،أمس الأربعاء، لـ 16 شابا في عرض البحر، كانوا متجهين على متن قارب للهجرة السرية إلى جزر الكناري.

وذكرت الهيئة في بيان توصل “نون بريس” بنسخة منه، أن الشباب اللذين لقو مصرعهم أو ما أطلقت عليهم لقب “شهداء لقمة العيش”، كانو على متن قوارب الموت في مسعى لمعانقة “الفردوس الأوروبي” مطمح كل شاب مغربي يعاني الفقر و التهميش و البطالة.

وعلى إثر الحادث المأساوي، نددت الهيئة بالسياسات الوطنية والدولية التي تدفع الشباب إلى الهلاك في قوارب الموت.

كما طالبت الدولة المغربية  بالقيام بواجبها إزاء الشباب الذي تبتلعه أمواج الأطلسي والمحيط  في عمر الزهور، مشيرة إلى أن “الدولة مطالبة عبر أجهزتها و مؤسساتها بتشديد الرقابة على أنشطة قوارب الموت والأجهزة الأمنية مدعوة إلى فك ألغاز اختفاء القوارب من داخل الحوض المائي المخصص لها بالموانئ وبتبني الحكومة سياسة وطنية في مجال الشغل لإنقاذ الشباب المغربي من براثين اليأس والبطالة والتطرف وركوب قوارب الموت”، وفق تعبيرها.

ودعت الهيئة في ختام بيانها بضرزرة فتح تحقيق جدي لمساءلة كل المتورطين بشكل مباشر أو غير مباشر في استقطاب الضحايا وترشيحهم لركوب قوارب الموت، وبضرورة المتابعة القضائية لكل من ثبت تورطه في هذه الكوارث، سواء بتنظيم أو تمويل أو تسهيل الهجرة السرية.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

0 تعليق