اخر الاخبار - مطالب بصرف منحة استثنائية لعمال النظافة وإحداث وكالة وطنية لتدبير النفايات بنظام أساسي يصون كرامتهم

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ل ف

دعت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب إلى ضرورة إنصاف عمال وعاملات النظافة، الذين لازالوا مهضومي الحقوق في أجورهم التي لا توفي حجم الإرهاق المبذول من قبلهم. والتي يضعفها أكثر دفتر التحملات الذي يجعل من هذه الفئة الطرف الهزيل في هذا القطاع الحيوي الذي يذر على الشركات المعنية أرباحا ضخمة دون توفير الحماية الاجتماعية والصحية، وظروف اشتغال مناسبة ووقائية لعمال وعاملات النظافة.

وعبرت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب في بلاغ لها، عن شكرها الكبير لعمال وعاملات النظافة الذين يسهرون على أداء خدمات نبيلة للمجتمع يوميا حتى في هذه الظروف الاستثنائية بمناسبة عيد الأضحى المبارك؛ وتتميز هذه الفترة بالذات بتراكم كميات كبيرة من الأزبال، وبأصناف مختلفة ذات روائح كريهة تزكم الأنفاس في ظروف اشتغال صعبة ومزرية تعرض حياة عمال وعاملات النظافة وحياة أسرهم لمخاطر صحية مختلفة بما فيها جميع مظاهر العدوى والأمراض التي يمكن أن تنتقل إليهم من هذه النفايات.

وأشار البلاغ ذاته، إلى أن معاناة اشتغال عمال وعاملات النظافة تزداد أكثر مع تنامي وسيطرة الثقافة السلبية على طريقة رمي الساكنة للأزبال شبابا كانوا أو أطفالا… وتتعمق هذه المعاناة كذلك بفعل ضعف الوسائل اللوجيستيكية للتدخل خصوصا في المناطق والمدن التي لازالت تعاني من تراكم النفايات على الرغم من المجهودات المبذولة في هذا الصدد.

وطالبت الشبكة بإعادة النظر في مسألة التدبير المفوض للأزبال، داعية إلى فتح نقاش عمومي وقانوني واجتماعي واقتصادي من أجل تقييم حصيلة هذا التدبير المفوض في القطاع المذكور ليكون بمثابة ورش لإصلاح استراتيجي. واقترحت ذات الشبكة التفكير في إحداث إما شركة أو وكالة وطنية تتكلف بتدبير “النفايات المنزلية ومطارح الازبال” تشمل مجموعة من الشروط والمواصفات الجديدة التي تحمي حقوق العاملين في مجال النظافة وفق نظام أساسي موحد يضمن حقوقهم الاجتماعية والصحية، ويمكنهم من أجور منصفة عادلة تعطي صورة جديدة وإيجابية للمجتمع تجاه هذه الفئة التي لا غنى له عنها لما تقدمه من خدمات عظيمة لهذا المجتمع.

كما دعت في نفس البلاغ عموم الأحزاب والنقابات، والقطاعات المتدخلة وكذا كل من البرلمان والحكومة إلى إقرار وضع قانوني جديد يتعلق بتدبير النظافة بالمملكة في الأيام القادمة، بالإضافة إلى تقوية وتعزيز الحماية الاجتماعية للموارد البشرية المشتغلة بقطاع النظافة، وإقرار نظام جديد يقوي حكامة هذا القطاع وفق رؤية جديدة تجعل منه قطاعا حيويا واعدا يوفر الحجم الضخم من الأموال العامة التي تقدم لمجموعة من الشركات التي تتفاوت فيها درجة جودة خدماتها واستجابتها لحقوق عمال وعاملات النظافة في قطاع النظافة.

وختمت الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب بطلب صرف منحة استثنائية خاصة ومستعجلة لفائدة للعاملين والعاملات في قطاع النظافة، كونهم الأطراف المباشرة المسؤولة عن خدمة جمع الأزبال، وخصوصا مخلفات أضاحي عيد العيد الأضحى المبارك بما تحمله من روائح نتنة.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

أخبار ذات صلة

0 تعليق