اخر الاخبار - الدكتور فاوزي : لماذا لا تخضع المقررات الدراسية لمراقبة المجلس العلمي الأعلى مادامت تتعلق بمصير جيل بأكمله ؟

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أحمد اركيبي

تستمر ردود الفعل الغاضبة بسبب نص جاء في مقرر دراسي وصف بأنه “تعريض بالنبي صلى الله عليه وسلم”، والذي يتحدث عن زواج القاصرات باستخدام اسم عائشة، الذي يحيل إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

وانتقد المغاربة غبر منصات التواصل الاجتماعي الصيغة التي جاء بها النص والتي تحدثت بشكل غير مباشر عن زواج الرسول الكريم، من عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها .

الدكتوريوسف فاوزي الشريعة بجامعة ابن زهر بأكادير علق على الموضوع من خلال تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية على فايسبوك وحاول من خلالها إجراء مقارنة بين الرقابة الصارمة على المناهج الدراسية الدينية داخل إسرائيل وبين البلدان الإسلامية .

وأرفق فاوزي تدوينته بصورة لكتاب مدرسي وعلق قائلا ” كتاب التدين في مناهج وكتب التعليم في إسرائيل” كتاب يظهر مدى حرص إسرائيل على تدريس عقيدة التوراة لأبنائها، الكتاب يظهر أيضا أن ثلاثة وزراء للتربية والتعليم بإسرائيل كانوا من أحزاب يمينية متشددة، فقاموا بإخضاع المقررات الدراسية لرقابة صارمة تحترم تعاليم التوراة، أما في بلداننا المسلمة فهذه المقررات لا رقيب عليها ولا حسيب.

وتابع “أسهل شيء طباعة المقررات وتكوين لجان لا ندري ما هي المساطر المعتمدة في قبولها وتكليفها بمصير ثقافة جيل بكامله، فلماذا لا تخضع المقررات الدراسية لمراقبة وتقويم من قبل لجنة علمية شرعية كالمجلس العلمي الأعلى بالمغرب؟”.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

أخبار ذات صلة

0 تعليق