اخر الاخبار - قبل ساعات من بدء العمل بالجواز الصحي.. هاشتاغ “حريتنا فوق كل اعتبار” يجتاح مواقع التواصل

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

غ.د

لم يتبقى سوى بضع ساعات على دخول قرار العمل بجواز التلقيح حيز التنفيذ بدءا من يوم الخميس 21 أكتوبر الجاري، وذلك في إطار التدابير التي أعلنتها الحكومة قبل يومين.

وقُوبل قرار فرض الجواز الصحي لولوج الإدارات العمومية والمقاهي والفضاءات المغلقة والحمامات وغيره؛ برفض واسع من قبل المواطنين الذين اختاروا صفحات مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن هذا الرفض.

وأطلق نشطاء مواقع التواصل هاشتاغ ” حريتنا فوق كل اعتبار” والذي انتشر بسرعة بين النشطاء، وذلك للتعبير عن رفضهم قرار الحكومة الذي يشير بطريقة غير مباشرة إلى إجبارية التلقيح. وفق تعبيرهم.

وقال النشطاء إن لهم الحق في اختيار أخذ اللقاح من عدمه، وأنهم غير مُجبرين على تلقي اللقاح بجرعاته الثلاث بهدف الحصول على جواز صحي يُخول لهم ولوج عدة فضاءات.

وشدد النشطاء على تشبتهم بقرارهم الرافض لإجبارية التلقيح، مشيرين إلى أنهم ليسوا ضد اللقاح وإنما ضد فرضه على من لا يريد أخذه. بحسب تعبيرهم.

Peut être une image de texte

وقررت الحكومة ابتداء من يوم الخميس 21 أكتوبر 2021، اعتماد مقاربة احترازية جديدة قوامها ” جواز التلقيح ” كوثيقة معتمدة من طرف السلطات الصحية، وذلك استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية.

وأوضح بلاغ حكومي، أنه تعزيزا للتطور الإيجابي الذي تعرفه الحملة الوطنية للتلقيح، وأخذا بعين الاعتبار التراجع التدريجي في منحى الإصابة بفيروس كورونا بفضل التدابير المتخذة من طرف السلطات العمومية، وتبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية، فقد قررت الحكومة ابتداء من يوم الخميس 21 أكتوبر 2021، اعتماد مقاربة احترازية جديدة قوامها ” جواز التلقيح ” كوثيقة معتمدة من طرف السلطات الصحية، وذلك من خلال اتخاذ مجموعة من التدابير.

وتشمل هذه التدابير السماح للأشخاص بالتنقل بين العمالات والأقاليم، عبر وسائل النقل الخاصة أو العمومية، شريطة الإدلاء حصريا بـ “جواز التلقيح”، واعتماد ” جواز التلقيح ” كوثيقة للسفر إلى الخارج وإلغاء رخصة التنقل المسلمة من طرف السلطات المحلية المختصة في هذا الشأن.

كما تهم هذه التدابير، يضيف البلاغ، ضرورة إدلاء الموظفين والمستخدمين ومرتفقي الإدارات بـ “جواز التلقيح” لولوج الإدارات العمومية والشبه عمومية والخاصة، وضرورة الإدلاء “بجواز التلقيح” لولوج المؤسسات الفندقية والسياحية والمطاعم والمقاهي والفضاءات المغلقة والمحلات التجارية وقاعات الرياضة والحمامات.

وأشار البلاغ إلى أنه يتعين على جميع المسؤولين في القطاعين العام والخاص الحرص على التنزيل السليم لكل هذه الإجراءات، تحت مسؤوليتهم القانونية المباشرة.

وإذ تؤكد الحكومة، يضيف المصدر ذاته، على أن جميع القيود الاحترازية الأخرى التي تم إقرارها سابقا تبقى سارية المفعول فإنها تدعو الأشخاص غير الملقحين إلى الإسراع بأخذ جرعتهم الأولى والثانية من اللقاح، وكذا أخذ الجرعة الثالثة المعززة للمناعة بالنسبة للأشخاص الذين مر على تلقيحهم أزيد من ستة (6) أشهر.

وفي هذا الصدد، يجب على المواطنات والمواطنين الذين تلقوا جرعتي اللقاح تحميل وثيقة جواز التلقيح من البوابة الإلكترونية الخاصة بالحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 على الرابط: www.liqahcorona.ma. كما يمكنهم طلبها على مستوى الملحقات الإدارية القريبة من مقر سكناهم في حال تعذر استخراجها من الموقع المذكور.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

أخبار ذات صلة

0 تعليق