عاجل

الوحدة الاخباري : عمر «حلاق الأغنام بالشيخ زويد»: 20 جنيه على الرأس والحجز مسبق

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«تكلفة الرأس 20 جنيه والحجز مسبقا»، هى تسعيرة قص وبر الأغنام فى الشيخ زويد بشمال سيناء، حيث أنه من فوائد «الحلاقة»: أنها تحمى الشاة من «الحشرات والبرغوت والقمل».

عمر شاب صغير من وسط مدينة الشيخ زويد، ابن أحد العائلات العريقة، وحاصل على التعليم المتوسط، لم يكمل عمر العشرين من عمره، لكنه أمتهن «قص وبر الأغنام»، برغم العائد المادى من حرفة «الحلاقة» عليه إلا أنه يقول: «إن الآغنام فى الأصل تحتاج لنزع شعرها ووبرها كل عام فى الفترة التى تسبق الصيف وذلك لأنها تشعر بالضيق من الوبر الكثيف.

عمر أبو يوسف أشهر «حلاق أغنام» يعمل بأدوات متطورة وأخرى عادية، يحصل مقابل حلاقة الرأس الواحدة من الآغنام على 20 جنيه، شاملة القص والحمام بالماء والصابون.

«أن عملية القص تأتى بعد انتهاء موسم الشتاء والدخول فى موسم الصيف، خوفا من برودة الجو على الأغنام وهى روح مثلها مثل الإنسان وتتأثر بالبرد والحرارة والجوع والعطش والمرض».

وفى حديثه لـ«الوطن» يوضح عمر: «أن لقص شعر الشاة والأغنام عموما عدة فوائد، منها أن الصوف يؤثر على السمنة والنمو، فيجعلها نحيفة وغير مستفيدة من الأكل الذى يتم تقديمه لها، كما أن عملية القص تحمى الشاة من «البرغوت والقمل والقوارض» التى تسكن جلدها وتجعلها «تهرش» طوال الليل.

كما أنه يصعب أن يتم غسلها بالماء والصابون، إلا بعد قص صوفها بالكامل، لتشعر بعد ذلك الشاة بالراحة وتبدو فى النمو بعدها بعدة أيام، حيث يزداد وبرها وشعرها من جديد فى فترة لا تقل عن 6 شهور وقد تصل للعام، وقد تكون فى هذه الفترة إما أم تحتاج إلى القص مرة أخرى، أو خروف قد نضج ويستعد للذبح وذلك «للبلدى أو الشامي من الآغنام».

وعن إقبال المواطنين يقول عمر: إنه من القلائل الذين يمتهنون هذه المهنة التى يراها البعض غريبة، ولكن تربية الأغنام تشعرك بأنها عالم أخر مثل عالمنا يحس ويشعر ويفرح ويحزن، وأن الشاة بعد حلقها تظهر عليها علامات السعادة، وكأنها نزعت حمل ثقيل كان عليها».

20932576361618238769.jpg6ab3588b2b.jpg95b6583b42.jpg

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق