الوحدة الاخباري : يقتل القتيل ويصلي عليه الجنازة.. «عويس» يشارك في تشييع الشهيد «مبروك»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أظهرت إحدى الصور التي التقطت أثناء أداء صلاة الجنازة على العقيد الشهيد محمد مبروك عقب اغتياله، الضابط الخائن محمد عويس، وهو يقف في الصفوف الأولى داخل إحدى المساجد حيث جثمان الشهيد «مبروك»، للمشاركة في الصلاة عليه، ومراسم تشييعه إلى مثواه الأخير، وذلك في تجسيد واضح لمقولة «يقتل القتيل ويمشي في جنازته».

وكشفت التحريات والتحقيقات حينها، أنّ «عويس» الضابط المفصول من مرور القاهرة، وأحد أصدقاء الشهيد «مبروك»، شارك وساهم في عملية اغتيال الشهيد «مبروك» عن طريق الوشاية به، وكان محمد عويس وباقي الإرهابيين في الخلية، اعترفوا بأنه قدّم لهم معلومات عن سكن وتحركات الشهيد محمد مبروك، وهي المعلومات التي درسوها واستثمروها وتمكنوا من اغتياله، في مدينة نصر، في نوفمبر 2013.

لقاءات عويس:

وكشفت التحقيقات التي جرت في قضية «أنصار بيت المقدس» بشأن المتهمين بقتل مبروك وارتكاب 53 عملية إرهابية أخرى، أن محمد عويس الضابط المفصول من مرور القاهرة، أحد أصدقاء الشهيد «مبروك»، عقد لقاءات مع الإرهابي محمد بكري هارون، حيث أقنعه الأخير بالجهاد واعتناق الفكر التكفيري، وكان يحضران دروسا لأشخاص تكفيرين كانت تُقام في أماكن مُستترة وفي جنح الليل، تجنبا للرصد الأمني.

مولد مبروك:

وولد محمد مبروك ضابط الأمن الوطني، في القاهرة وهو وحيد والديه، اللذين رباه على تحمل المسؤولية والرجولة منذ صغره، والتحق بكلية الشرطة عام 1991، وتخرج منها في صيف عام 1995، وفي عام 1997 التحق بمباحث أمن الدولة قبل تغيير اسمها للأمن الوطني، وتزوج من السيدة «رشا حسني»، ورُزق منها بـ3 أبناء هم «زياد، مايا، وزينة».

وكان مسلسل الاختيار 2، عرض في حلقته التاسعة مشهد لاغتيال العقيد الشهيد محمد مبروك، على يد مجموعة إرهابية، بتكليف من قيادات جماعة الإخوان داخل السجون لتنفيذ تلك العملية، حيث كان من بين المنفذين، الإرهابي محمد بكري هارون وصديقه محمد السيد منصور.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق