الوحدة الاخباري : «الهجرة» تعقد ندوة «اتكلم عربي وعيشها بالمصري» افتراضيا على clubhouse

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عقدت وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج ندوة افتراضية عبر تطبيق clubhouse بعنوان «اتكلم عربي وعيشها بالمصري»، مساء الخميس، لتعريف أبنائنا المصريين بالخارج بالمناسبات التي تمر بها مصر خلال هذه الأيام، حيث يجتمع هذا العام مناسبات عديدة وهي شهر رمضان وأحد السعف وشم النسيم وعيد تحرير سيناء وذكرى العاشر من رمضان خلال نفس الفترة.

شارك في الندوة وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وبحضور الكاتب الكبير مدحت العدل، والداعية والإعلامي مصطفى حسني، والإعلامية والنائبة دينا عبد الكريم، كما استضافت الندوة عددا من أبناء المصريين بالخارج، وأدار الندوة الإعلاميان محمد فتحي وشيرين عويس.

واستهلت السفيرة نبيلة مكرم الندوة بالترحيب بالحضور، مشيرة إلى أن المبادرة الرئاسية «اتكلم عربي» تتشرف برعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وهي مبادرة وطنية تتحدث عن الثقافة المصرية والعربية والهوية المصرية وموجهة لأبنائنا في الخارج، مشيرة إلى أننا مع تعلم اللغات الأخرى ولكن لابد من التعرف على لغتنا الأم.

وأضافت وزيرة الهجرة أننا خلال زيارات أبنائنا المصريين بالخارج وجدنا أن هناك صعوبة  في التواصل مع أقاربه مع المجتمع المصري وكانت اللغة هي الشئ المهم في هذا التواصل، لافتة إلى أنه تم عقد أكثر من 15 معسكرا، ووجدنا أن هناك من يفهم ويتحدث العربية ومنهم من لا يجيدها، كما أن المبادرة لاقت قبول أيضًا لدى المسئولين في الدول العربية أيضًا.

وكشفت مكرم عن أنه عند عرض فكرة المبادرة على الرئيس عبدالفتاح السيسي أصدر تكليفاته لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة الربط بين أبناء المصريين بالخارج وتعريفهم بالمناسبات الوطنية والدينية، مقدمة التهنئة للمسلمين والمسيحيين بمناسبة شهر رمضان وأحد السعف وشم النسيم، مؤكدة أن تكليفات السيد الرئيس تتمثلت أيضًا في قبول الآخر ومعرفة مناسباتنا وعاداتنا المصرية والحفاظ على الهوية الوطنية التي تتضمن المحبة، وهذه المحبة هي ما تجعلنا نقف بجانب هذا الوطن، فالشعب المصري لا يعرف التفرقة، ودائما ما ترجع القيادة السياسية الفضل في التغلب على التحديات إلى الشعب.

وأوضحت أن الهوية المصرية تتضمن أيضًا أننا شعب واحد ونحتفل سويا بأعيادنا ومناسباتنا الدينية والوطنية، وهذه هي المفاهيم التي نريد ان تصل لأبنائنا في الخارج، قائلة: الشعب المصري جميعه صائم في نفس الوقت مسلمين ومسيحين، ودعائهم واحد ربنا يحفظ مصر، لافتة إلى أن مبادرة اتكلم عربي ليست مهمة فقط للمصريين بالخارج ولكن أبنائنا في المدارس الدولية يحتاجون لمثل هذه المبادرة للتعريف بثقافتنا وتاريخنا ولغتنا.

واستطردت قائلة: نريد أن تصل المبادرة كل هذه العادات والتقاليد المصرية لأبنائنا المصريين بالخارج، لافتة إلى أن وزارة الهجرة تعمل باستمرار على التواصل مع المصريين بالخارج باختلاف شرائحهم، وأنه تم الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا في ظل انتشار جائحة كورونا في العالم.

وتابعت وزيرة الهجرة أن هناك تعاونًا مع دار نهضة مصر لإعداد تطبيق إلكتروني وسيتم إطلاقه عقب عيد الفطر، والأسبوع المقبل سيكون هناك مشاركة من مجمع اللغة العربية في المبادرة.

ومن جانبه، أشار الكاتب الدكتور مدحت العدل، إلى أنه تشرف بكتابة الأغنية الرسمية لمبادرة "اتكلم عربي"، صاحبة القيمة الكبيرة للحفاظ على الهوية الوطنية، فاللغة شئ هام جدا للحفاظ على الهوية الوطنية والمصرية، وهي أيضًا هامة جدًا لأبنائنا داخل مصر، فلابد أن يكونوا مصريين لديهم هوية مصرية، والتحدث باللغة العربية هام لكي نعرف هويتك، مضيفًا أن مصر يجب ألا يتم اختصار تاريخها على فترة واحدة بل مصر بها الحضارات المختلفة وهذا النسيج المختلف وشديد التنوع والثراء هو ما يجعل المصريين يملكو التحضر الذي يظهر في أوقات المحن.

وقال الداعية والإعلامي مصطفى حسني، إن الأديان السماوية جميعا خرجت من مصباح واحد، والشعب المصري تربى على الحب والمودة، ونحن تعلمنا النظرة للروح البشرية وأن هناك حقًا مشتركًا بين جميع البشر وهي الإخوة الإنسانية، والحب في الله لأن الإنسان هو صنع يد الله، مشيرًا إلى أنه تعود أن بين المسلمين والمسيحيين توحيد الكلمة وهذا لن تجده إلا في مصر.

وقالت الإعلامية دينا عبد الكريم، إننا مصر تهتم بتعليم اللغات، مشيرة إلى أن اللغة العربية لغة مهمة جدًا غير أنها اللغة الأم فهي إضافة كبيرة وتزيد من التواصل مع وطنه وبلده وأهله، ومبادرة "اتكلم عربي" تذكرنا جميعا بأن اللغة مهمة جدًا لابد أن يتم التركيز بها.

كما أكدت  مها سالم مستشارة وزارة الهجرة لشؤون الإعلام، أن وزيرة الهجرة حريصة على التواصل مع المصريين بالخارج من خلال كافة وسائل التواصل، ولأول مرة يحدث بشكل مؤسسي أن تقوم وزارة بحملة ومبادرة مثل "اتكلم عربي وعيشها مصري" بأن يحتفل أبناؤنا بالمناسبات الخاصة بنا سويا، لافتة إلى أن المبادرة وصلت لـ 180 مليون تفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي، وأن هناك تحديات للغة تواجهها المنطقة، ومن أجل ذلك هناك العديد من الوسائل منها إطلاق برنامج للحديث عن الهوية الوطنية المصرية، ونحن الآن نحتفل بأعيادنا في نفس الوقت فهذا شعور لن تشعر به غير بمصر.

وخلال الندوة، تحدثت مكرم مع الأطفال المشاركين مستعرضة الأعياد والمناسبات التي نحتفل بها في مصر خلال هذه الأيام، وصيام رمضان للمسلمين والصوم الكبير للمسيحيين، وأحد السعف وشم النسيم، فضلًا عن ذكرى العاشر من رمضان، وعيد تحرير سيناء، كما تحدثت عن العادات والتقاليد المصرية في هذه المناسبات والأكلات المصرية المشهورة بها الإعياد المصرية، وأيضًا الدور الكبير الذي يقوم به رجال القوات المسلحة والشرطة في الحفاظ على أرض الوطن.

وتحدث الأطفال المشاركين عما يعرفونه عن المناسبات الوطنية والدينية "شهر رمضان وأحد السعف وشم النسيم وذكرى العاشر من رمضان وشم النسيم"، التي نمر بها خلال هذه الفترة، معربين عن فخرهم بمتابعة موكب المومياوات وبتاريخ وحضارة مصر.

واختتمت السفيرة نبيلة مكرم أنها سعيدة بنجاح أول ندوة لمبادرة "اتكلم عربي" عبر clubhouse ومشاركة الكثير من أبنائنا وهذه أول ندوة للمبادرة، وسعيدة بالحديث مع أبنائنا بالخارج وأولياء أمورهم وسنكرر هذا اللقاء أسبوعيا للاستماع لكافة الأفكار والتحدث مع الأطفال بشكل أكبر، وإعطاء الفرصة للجميع للتحدث، والحالة المصرية التي نراها بين أبنائنا بالخارج من صيام رمضان والصيام الكبير والخوف على شعور بعضهم البعض المسلمين والمسيحيين.

كما قدمت وزيرة الهجرة التحية لأولياء أمور الأطفال المشاركين على حرصهم الحفاظ على التحدث وتعليم أبنائهم اللغة العربية، والحفاظ على الهوية المصرية وتعريفهم بالعادات والتقاليد المصرية.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق