الوحدة الاخباري : السكة الحديد: جارِ إصلاح «الهاتف المصلحي» للتواصل بين قائدي القطارات ومراقبي الأبراج

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال مصدر مسؤول في هيئة السكة الحديد، إنه جارِ العمل على إصلاح العطل المتواجد في الهواتف المحمولة الخاصة بالعاملين، والمعروفة بالهاتف «المصلحي» ضمن عوامل الاتصال والتواصل بين قائدي القطارات ومراقبي الأبراج خلال رحلة القطار، لتجنب الحوادث، وأيضا للإبلاغ عن وجود أي عوائق على السكة، إلى جانب أجهزة الاتصال اللاسلكية.

ونوها المصدر، خلال حديثه لـ«الوطن»، إلى أن تحديث بيانات العاملين بالسكة الحديد هو السبب الرئيسي في العطل الموجود على الخط المصلحي المحمول، وتم البدء في خطوات لإعادة تشغيل الخط، مؤكدًا أن الهيئة تسلم العاملين خطوط مصلحية مغلقة على عمال التشغيل بالسكة الحديد المتواجدين بكافة المناطق التابعة للهيئة، لمتابعة سير مسير القطارات والإبلاغ عن أي معوقات قد تحدث وتؤثر على سير حركة القطارات على جميع خطوط السكك الحديدية على الوجهين القبلي والبحري.

وأوضح المصدر، أن قيادات ومهندسي الإدارات المركزية لجميع مناطق السكة الحديد قامت بإبلاغ عمال السكة الحديد بضرورة تحديث البيانات لضمان تشغيل الخط المصلحي، لافتة إلى أنه يتم التنبيه على العاملين بضرورة متابعة أجهزة الإتصال اللاسلكية الموجودة داخل الجرارات وأبراج المراقبة والمحمولة المسلمة لعدد من العاملين، للحد من الحوادث، منوها إلى أن الفريق المهندس كامل الوزير، وزير النقل، شدد على جميع العاملين بضرورة بذل المزيد من الجهد لتقديم خدمات متميزة لجمهور الركاب المسافرين، مؤكدا على أن الإستبعاد من العمل عقوبة المتخاذلين في أداء واجبهم الوظيفي.

ومن جهته، أكد المهندس مصطفى أبو المكارم، رئيس هيئة السكة الحديد، أن حركة سير القطارات على جميع خطوط السكك الحديدية على الوجهين القبلي والبحرى، منتظمة بشكل كبير تزامنا مع اليوم 27 من شهر رمضان المبارك، لافتا إلى أن قطارات السكة الحديد تقل يوميا نحو مليون راكب، موضحا أنه سيتم القضاء على تأخيرات القطارات، مطلع سبتمبر المقبل.

وأشار أبو المكارم، في تصريحات لـ«الوطن»، إلى أن الهيئة تنفذ مشروعات عملاقة لتطوير وتحديث منظوماتها الأساسية لتقديم خدمات متميزة لجمهور الركاب المسافرين، من خلال تحديث نظم كهربة الإشارات ونظم الإتصالات ونظم وحدة التحكم المركزى وتجديد القضبان وتحسين ورفع كفاءة المحطات وتحديث المزلقانات وتحويلها للعمل إلكترونيا وإعادة تأهيل وصيانة وتشغيل الجرارات وتحديث أسطول عربات القطارات القديمة بأخرى جديدة، لتقليل حوادث القطارات.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق