الوحدة الاخباري : رئيس وزراء روسيا يلغي مذكرة بين موسكو وواشنطن حول الأرض المفتوحة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وقع رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، على مرسوم بإلغاء مذكرة التفاهم بين روسيا والولايات المتحدة، بشأن الأرض المفتوحة، تسهل حركة التنقل للدبلوماسيين في البلد المضيف، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء «شينخوا» الصينية.

وطلب ميشوستين، أمس الخميس، من وزارة الخارجية الروسية إبلاغ الجانب الأمريكي بالإنهاء، وفقًا للمرسوم المنشور على موقع المعلومات القانونية الرسمي للبلاد.

وسمحت مذكرة التفاهم الموقعة في واشنطن في يونيو 1992 للدبلوماسيين الروس والأمريكيين بالتجول في البلد المضيف بمجرد الإخطار، دون الحصول على إذن.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية عن النية لإنهاء مذكرة التفاهم لأول مرة في 16 أبريل، عندما كشفت عن مجموعة من الإجراءات المضادة للأعمال العدائية الأمريكية.

استطلاع: سمعة الولايات المتحدة باعتبارها القوة الأكثر نفوذا عانت في فرنسا وألمانيا

من جانبه، كشف استطلاع للرأي أُجري مؤخرا أن سمعة الولايات المتحدة باعتبارها القوة الأكثر نفوذا قد عانت في فرنسا وألمانيا مقارنة بمستوياتها قبل تفشي فيروس كورونما الكستجد «كوفيد 19».

وأظهر استطلاع الرأي، الذي نشره «صندوق مارشال الألماني» و«مؤسسة برتلسمان»، الاثنين الماضي، أن وجهات نظر الناس في الخارج حول النفوذ الأمريكي في عهد الرئيس جو بايدن تتفق مع نتائج العام الماضي، والتي تراجعت بنحو 10 نقاط عن أرقام ما قبل «كورونا».

ولاحظت الدراسة، التي أُجريت في 11 دولة عبر المجتمع الممتد عبر الأطلسي، أن الأشهر الثلاثة الأولى من عهد إدارة بايدن لم تؤثر على وجهات النظر الفرنسية والألمانية بشأن نفوذ الولايات المتحدة في العالم.

ولم يعد ما بين ثلث إلى نصف الأوروبيين يعتقدون أن الولايات المتحدة هي القوة العالمية الرائدة، فيما وجد استطلاع الرأي أن تأثير الصين يُنظر إليه بشكل أكثر إيجابية بين المستطلعة آراؤهم الأصغر سنا.

وزير الخارجية الألماني يدعو دول مجموعة السبع إلى وحدة الموقف تجاه روسيا والصين

من جانبه، دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، دول مجموعة السبع الكبار إلى وحدة الموقف والعمل المشترك، بما في ذلك في ما يخص العلاقات مع روسيا والصين، وفقا لما ىذكرته شبكة«روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وقال ماس في تصريح لمؤسسة «فونكيه» الإعلامية عشية قمة الدول السبع في بريطانيا: «إذا قبلنا تحدي العصر بشجاعة وبذلنا جهودا موحدة وفعالة، فإننا سنتمكن من إثبات استقرار نموذجنا الاقتصادي والاجتماعي المفتوح، بما في ذلك في ما يخص العلاقات مع بكين وموسكو».

 وأشار ماس، إلى أن نجاح هذا العمل يتوقف بدرجة كبيرة على الأوروبيين، مضيفا أن فقط أوروبا متكاتفة في السياسات الداخلية وفعالة في السياسة الخارجية، ستتمتع بالوزن اللازم على الساحة العالمية.

ورحب الوزير الألماني، بما وصفه بـ عودة الولايات المتحدة إلى الحلبة الدولية، مشيرا إلى أن قمة الدول السبع يجب أن تبحث التوزيع العادل للقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، والتنمية المستدامة ومحاربة التغير المناخي.

وتعقد قمة مجموعة السبع الكبار في مقاطعة كورنوال بجنوب غربي انجلترا خلال الفترة من 11 إلى 13 يونيو الجاري، بمشاركة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق