الوحدة الاخباري : آخر تطورات البحث في منشأ كورونا.. الصين تهاجم «الصحة العالمية»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بعد أكثر من عام كامل على ظهور فيروس كورونا المستجد الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر2019، لايزال الجدل مستمرًا بين الصحة العالمية والدولة الآسيوية- منشأ الفيروس- عن أصل الوباء، حيث أبدأت الصحة العالمية عدة محاولات للوصول لذلك.

ضجة ومراحل عدة مرت بها تحقيقات منظمة الصحة العالمية بشأن الكشف عن نشأة فيروس كورونا في ووهان الصينية، حتى أعلنت الصحة العالمية، الجمعة الماضية، أن المرحلة الثانية من التحقيق حول أصل الفيروس يجب أن تشمل تدقيقًا في مختبرات صينية، وذلك وسط تزايد الضغوط من الولايات المتحدة لإجراء تحقيق في أنشطة معهد ووهان لعلم الفيروسات، الأمر الذي وصفته الصين بـ«الغطرسة».

3b52a911be.jpg

مراحل التحقيقات في نشأة كورونا

في منتصف يناير الماضي، وتحديدًا في 14 من الشهر، وصل فريق خبراء منظمة الصحة العالمية إلى الصين للتحقيق في منشأ «كوفيد -19»، ووفق المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، فإن العلماء، ركزوا خلال زيارتهم على كيفية انتقال فيروس كورونا إلى البشر، على أن تبدأ الدراسات في ووهان لتحديد المصدر المحتمل للتفشي بين الحالات الأولى.

أسبوعان للحجر الصحي قضاهما الفريق في مقر إقامتهم بأحد فنادق الصين، وبدأت تحقيقات فريق الصحة العالمية في نهاية يناير الماضي، حيث وصل فريق الخبراء إلى سوق «هوانان» بمدينة ووهان، وسط حضور أمني مكثف، وحسبما أفادت «فرانس برس»، زار الفريق مستشفيات بالمدينة والتقوا علماء وبعض العاملين في خدمة الطوارئ بالقطاع الصحي، إضافة إلى بعض المسنين الذين أصيبوا بالفيروس الذي لم يكن معروفًا في ذلك الوقت.

وفي تغريدة عبر الصفحة الرسمية على موقع «تويتر»، أفادت منظمة الصحة العالمية بأنَ الزيارات الأولى تشمل معهد ووهان لعلم الفيروسات وسوق هوانان ومختبر ووهان، وهي 3 مواقع يعتقد أنها مرتبطة ببداية ظهور الفيروس.

cf9af70ed6.jpg

الخفاش متهم أول.. والصين رفضت تزويد «الصحة العالمية» ببيانات 

ظل منبع الوباء المستجد مصدرا للتكهنات منذ بداية ظهوره في ديسمبر عام 2019، وترتكز معظمها حول احتمالية أن طائر الخفاش قد يكون حمل الفيروس ونقله إلى البشر من خلال الغذاء أو الدواء في الأسواق الشعبية في الصين.

وقال أحد أعضاء فريق منظمة الصحة العالمية الذي زار الصين لبحث منشأ فيروس كورونا، إن السلطات الصينية رفضت تزويدهم ببيانات حول أصل الوباء؛ حيث طلب الفريق بيانات مرضى أصيبوا بالمرض في مراحل مبكرة كإجراء روتيني، إلا أن الصين لم ترد على تلك التقارير.

استبعاد فرضية تسرب الفيروس من مختبر 

في التاسع من فبراير الماضي، كشف خبراء منظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحفي بمدينة ووهان الصينية، عن نتائج تحقيقهم في الصين بشأن منشأ فيروس كورونا؛ وأكد رئيس البعثة أن فرضية تسرب الفيروس من مختبر مستبعدة للغاية.

وتابعت منظمة الصحة العالمية في الكشف عن نتائج البحث، أن العمل على تحديد المنشأ يشير إلى مخزونات طبيعية للفيروس في الخفافيش، لكنه من غير المحتمل أن تكون في مدينة ووهان، والادعاء القائل أن الفيروس تسرب من مختبر يتطلب بحثا مستهدفا وأكثر تحديدا.

وأعلنت الصحة العالمية، أنَّ الفرضية الأكثر ترجيحًا لظهور الفيروس أنه انتقل إلى الإنسان عبر حيوان وسيط.

علامات تشير إلى انتشار فيروس كورونا قبل ديسمبر 2019 

في خطوة جديدة في رحلة التحقيقات، كشف بيتر بن إمباريك، رئيس فريق التحقيق بشأن منشأ كورونا المشترك بين منظمة الصحة العالمية والصين فى مدينة ووهان بالصين، عن اكتشاف علامات تشير إلى انتشار فيروس كورونا المستجد قبل شهر ديسمبر 2019، وهو الشهر الذي شهد اكتشاف أولى إصابات الفيروس في مدينة ووهان الصينية.

«جميع الفرضيات ما زالت مطروحة» فيما يتعلق بمنشأ وباء كورونا المستجد المعروف بـ«كوفيد-19»، هكذا علق مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، نهاية فبراير الماضي، في أعقاب النتائج الأولية التي أعلنت عنها بعثة التحقيق التابعة للمنظمة التي زارت الصين مؤخرًا.

acc8d18a7c.jpg

شروط لنشر التحقيقات

ويحتاج نشر تقرير المنظمة العالمية، بحسب موقع «العربية» نقلًا عن صحيفة «نوول ستريت جورنال» الأمريكية، إلى موافقة مسؤولين وخبراء صينيين.

وأشارت الصحيفة إلى قول رئيس فريق الصحة العالمية إلى أن المنظمة تخطط لنشر خلاصة نتائج التحقيقات في ووهان مع التقرير النهائي في الأسابيع المقبلة.

ووهان ليس المنشأ الأصلي وجميع الفرضيات مفتوحة

وفي نهاية مارس الماضي، وبعد أشهر من البحث والفرضيات المختلفة، أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم، أنَّ بعثة فريق الخبراء الدولي التي زارت الصين ومدينة ووهان للكشف عن مصدر فيروس كورونا المستجد، لم تعثر على مصدر الفيروس، وسوق ووهان ليس المنشأ الأصلي له، مشيرة إلى أنَّ جميع الفرضيات لا تزال مفتوحة.

«الصحة العالمية» تعلن مرحلة ثانية من التحقيق

وفي خطوة جديدة بشأن التحقيق في منشأ كورونا، أعلنت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي، أن المرحلة الثانية من التحقيق حول أصل الفيروس يجب أن تشمل تدقيقا في مختبرات صينية، وذلك وسط تزايد الضغوط من الولايات المتحدة لإجراء تحقيق في أنشطة معهد ووهان لعلم الفيروسات، وقبل زيارة تجريها مساعدة وزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان إلى الصين في نهاية الأسبوع.

ونقلا عن شبكة «سكاي نيوز»، فإن المقترح الذي عرضه مدير عام المنظمة العالمية يشمل عمليات تدقيق في أنشطة مختبرات ذات صلة ومؤسسات بحثية، تعمل في منطقة تسجيل الإصابات البشرية الأولى التي تمّ رصدها في ديسمبر 2019.

واعتبرت الصين مطلب «الصحة العالمية» أنَّه ينم عن عدم احترام وغطرسة تجاه العلم.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق